28 أيلول 2022 م الموافق لـ 01 ربيع الأول 1444 هـ
En FR

 

القائد الخامنئي :: الثورة الإسلامية

قيام المجتمع الإسلامي الهدف الأساسي لثورتنا





أيها الأخوة والأخوات الأعزاء: إن ثورتنا لم تقم لمجرد استبدال حكومة بأخرى أو سلطة بسلطة. فلو كان الأمر كذلك فلماذا اقتحم شعبنا الميدان بكل هذه التضحية وذلك الفداء؟
إنّ الأمر ليس على غرار ما يحدث في البلدان الأخرى من صراع بين فئتين متنافستين وتغلّب إحداهما عل الأخرى والأخذ بمقاليد السلطة. أن ينهض شعب بكل ما أوتي من قوة وإرادة وبكافة ما يملك من مال ونفس وشباب ويضحي بالغالي والنفيس دعماً للثورة المحتدمة، يعني أن تلك الحركة العارمة لا تسعى الى مجرد انتقال السلطة من قوة الى أخرى، بل هي نهضة عظيمة وتحول كبير يهدف الى تحقيق عدد من الآمال الشعبية والطموحات الوطنية.
لقد رسمت ثورتنا لنفسها أهدافاً واضحة، وهي أهداف وجدها شعبنا المؤمن كامنة في تعاليمه الدينية، مما يلبّي حاجياته الملحّة. ولهذا فقد سار في ركابها، وبذل في سبيلها النفس والمال والولد.
وإننا الآن نتوق الى بلوغ هذه الأهداف. فما هي؟ إنها تتلخص في كلمة واحدة، وهي " المجتمع الإسلامي". فنحن ماضون اليوم على طريق المجتمع الإسلامي.


* من كلمة الإمام الخامنئي في حشد من الأهالي أثناء زيارته التفقدية لمحافظة يزد. الزمان: 12/10/1386هـ. ش ـ 22/12/1428هـ.ق ـ 2/1/2008م.
 

25-09-2019 عدد القراءات 1132



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا