26 أيار 2022 م الموافق لـ 24 شوال 1443 هـ
En FR

فقه الولي :: التقليد

ولاية الفقيه بشكل مبسط




س: هناك بحوث ودراسات مطولة حول ولاية الفقيه ومدى صلاحياته وغيرها، ولا أفهم المقصود من كثير من تلك المباحث لأنها بحوث خاصة بالعلماء والمفكرين. ولكن أريد شرحاً مبسطاً عن هذه المسألة إذا أمكن؟
ج: المراد بالولاية للفقيه الجامع للشرائط هو أن الدين الإسلامي الحنيف ـ الذي هو خاتم الأديان السماوية والباقي إلى يوم القيامة ـ هو دين الحكم وإدارة شؤون المجتمع، فلا بد أن يكون للمجتمع الإسلامي بكل طبقاته ولي أمر وحاكم شرع وقائد ليحفظ الأمة من أعداء الإسلام والمسلمين وليحفظ نظامهم وليقوم بإقامة العدل فيهم وبمنع تعدّي القوي على الضعيف وبتأمين وسائل التقدم والتطور ـ الثقافية والسياسية والإجتماعية ـ والازدهار لهم. وهذا الأمر في مقام تنفيذه عملياً قد يتعارض مع رغبات وأطماع ومنافع وحريات بعض الأشخاص؛ ويجب على حاكم المسلمين حين قيامه بمهام القيادة على ضوء الفقه الإسلامي اتخاذ الإجراءات اللازمة عند تشخيص الحاجة الى ذلك . ولابد أن تكون إرادته وصلاحيته فيما يرجـع الى المصالح العامة للإسلام والمسلمين حاكمة على إرادة وصلاحيات عامة الناس عند التعارض. وهذه نبذة يسـيرة عن الولاية المطلقة .

02-07-2009 عدد القراءات 7765



جديدنا