يتم التحميل...

الكاظم (عليه السلام) في المصادر الإسلامية

الهوية والسيرة

ورد ذكر الإمام الكاظم (عليه السلام) في الكثير من المصادر الإسلامية والتاريخية، ونذكر هنا بعضاً منها:

ورد ذكر الإمام الكاظم (عليه السلام) في الكثير من المصادر الإسلامية والتاريخية، ونذكر هنا بعضاً منها:
 
1 ـ عيون التواريخ: لابن شاكر الكتبي
موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمّد الباقر بن زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب أبو الحسن الهاشمي أحد الأئمة الاثني عشر كان يدعى بالعبد الصالح من كثرة عبادته([1]).

2 ـ الإعلام: لخير الدين الزركلي
سابع الأئمة الأثني عشر عند الإمامية، كان من سادات بني هاشم ومن أعبد أهل زمانه([2]).

3 ـ تاريخ بغداد: للخطيب البغدادي
موسى بن جعفر بن محمّد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب أبو الحسن الهاشمي ولد بالمدينة المنورة سنة 128 هـ وكان يدعى بالعبد الصالح من عبادته واجتهاده([3]).

4 ـ الفصول المهمّة: لأبن الصباغ المالكي
وأما نسبه أباً وأماً فهو موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمّد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام) ولد سن 128 هـ بالمدينة المنورة ونقش خاتمه «الملك لله وحده»([4]).
روى أبو عليّ الارجاني عن عبد الرحمان بن الحجاج قال: دخلت على أبي عبد الله جعفر بن محمّد الصادق (عليه السلام) في منزله فإذا هو في مسجد في داره وهو يدعو وعلى يمينه ولده موسى الكاظم يؤمن على دعائه فقلت له جعلت فداك قد عرفت انقطاعي إليك وخدمتي لك فمن ولي الأمر بعدك؟ فقال يا عبد الرحمان أن موسى لبس الدرع واستوف عليه، فقلت لا احتاج بعد هذا الى شيء([5]).

5 ـ سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب: لأمين السويدي، وكان أسمر اللون وأمه حميدة البربريّة ولد في الأبواء سنة 128 هـ([6]).

6 ـ نور الأبصار: للشبلنجي
صفته اسمر عميق أعبد أهل زمانه وأعلمهم واسخاهم كفّاً وأكرمهم نفساً([7]).

7 ـ الملل والنحل: محمد بن عبد الكريم الشهرستاني
قال الصادق (عليه السلام) سابعكم قائمكم وقيل صاحبكم قائمكم إلا وهو سمي صاحب التوراة وقال كان موسى هو الذي تولى الأمر وقام به بعد موت أبيه. وعن الصادق (عليه السلام) انه قال لبعض أصحابه عدّ الأيام فعدّها من الأحد حتى بلغ السبت فقال له كم عددت؟ فقال سبعة فقال جعفر، سبت السبوت، وشمس الدهور، ونور الشهور من لا يلهو ولا يلعب وهو سابعكم قائمكم هذا وأشار الى ولده الكاظم وقال فيه أيضاً أنه شبيه بعيسى (عليه السلام)([8]).

8 ـ فصل الخطاب: لمحمد كريم خان
قال جعفر الصادق (عليه السلام) هؤلاء أولادي وهذا سيدهم وأشار الى ابنه الكاظم وقال أيضاً هو باب الله تعالى يخرج الله تبارك وتعالى منه غوث هذه الأمة ونور الملّة وخير مولود وخيرنا شيء([9]).
ومن أئمة أهل البيت (عليهم السلام) أبو الحسن موسى الكاظم بن جعفر الصادق وكان يدعى بالعبد الصالح وفي كل يوم يسجد لله سجدة طويلة بعد ارتفاع الشمس الى الزوال([10]).

9 ـ الإتحاف بحب الأشراف: للشبراوي الشافعي
السابع من الأئمة موسى بن جعفر كان من العظماء الأخيار وكان والده يحبّه حبّاً شديداً قيل له ما بلغ من حبك لموسى؟ قال وددت أن ليس لي ولد غيره لئلا يشركه في حبّي أحد([11]). ولد في المدينة المنورة سنة 128 هـ([12]).

10 ـ مرآة الجنان: لليافعي
كان يدعى بالعبد الصالح من عبادته واجتهاده وكان سخيّاً كريماً وكان يبلغه عن الرجل يؤذيه فيبعث له بصرّة فيها ألف دينار([13]).

11 ـ الأنوار القدسية: ياسين السنهوري
سمي بالكاظم لكثرة تجاوزه وحلمه وكان معروفاً عند أهل العراق بباب قضاء الحوائج عند الله وبالعبد الصالح من كثرة عبادته واجتهاده وقيامه الليل فإنه كان أعبد أهل زمانه وكان من أكابر العلماء الأسخياء وكان يبلغه عن الرجل انه يؤذيه فيبعث إليه بصرة فيها ألف دينار وكان يصر الصرر ثلاثمائة دينار وأربعمائة ومائتين ويوزعها بالمدينة المنورة ولد فيها سنة 128 هجري يوم الثلاثاء قبل طلوع الفجر([14]).

12 ـ الصواعق المحرقة: لابن حجر
سمي بالكاظم لكثرة تجاوزه وحلمه وكان معروفاً عند أهل العراق بباب قضاء الحوائج وكان اعبد أهل زمانه وأعلمهم واسخاهم([15]).

13 ـ سير أعلام النبلاء: للذهبي
قيل انه ولد سنة 128 هـ بالمدينة المنورة وكان موسى بن جعفر يدعى بالعبد الصالح من عبادته واجتهاده وكان إذا صلى العتمة حمد الله وسر مجده ودعاه فلم يزل كذلك حتى يزول الليل، فإذا زال الليل قام يصلي حتى يصلي الصبح ثم يذكر حتى تطلع الشمس ثم يعقد الى ارتفاع الضحى ثم يتهيأ ويستاك ويأكل ثم يرقد الى قبل الزوال ثم يتوضأ ويصلي حتى المغرب ثم العتمة وكانت تقول أخت السندي خاب قوم تعرضوا لهذا الرجل([16]).

14 ـ كفاية الطالب: للكنجي الشافعي
الامام بعد الصادق أبو ال حسن موسى الكاظم (عليه السلام) مولده في الأبواء سنة 128 هـ([17]).

15 ـ وسيلة النجاة: شعبان الجيلاني
ولد في الأبواء بين مكة والمدينة يوم الأحد السابع من شهر صفر سنة 128 هـ وكني بموسى بن جعفر، وبأبي الحسن، وأبي إبراهيم، وأبي علي وأبي إسماعيل وأشهرها الأول([18]).

16 ـ تذكرة الخواص: سبط ابن الجوزي
ولد موسى بن جعفر (عليه السلام) بالمدينة المنورة في سنة 128 هـ وقيل في سنة 129 هـ وصفة الصفوة مثله، ويلقّب بالكاظم والمأمون والطيب والسيّد وكنيته أبو الحسن ويدعى بالعبد الصالح لعبادته واجتهاده وقيامه بالليل وكان موسى جواداً حليماً([19]).

17 ـ وفيات الأعيان: لابن خلكان
كانت ولادته يوم الثلاثاء قبل طلوع الفجر سنة 129 هـ([20]).

18 ـ العرائس الواضحة الغرر: للابياري الشافعي
ولد سنة 129 هـ والكاظم موسى سابع الأئمة الاثنى عشر على رأي الامامية وسمي بالكاظم لإحسانه إلى من يسيء إليه([21]).
 
الإمام الكاظم (عليه السلام) وذراريه، إسماعيل الخفاف – العتبة الكاظمية المقدسة


([1])عيون التواريخ ج 6 / 165.
([2])الأعلام ج 7 / 321 الطبعة 17 / بيروت.
([3])تاريخ بغداد ج 13 / 27.
([4])الفصول المهمة 214 وفي طبعة أخرى 232.
([5])الفصول المهمة 213 وفي طبعة اخرى 231.
([6])سبائك الذهب ص / 334.
([7])نور الابصار: ص 164.
([8])الملل والنحل: 1 / 168.
([9])فصل الخطاب: على ما في ينابيع المودة 383.
([10])فصل الخطاب ص / 382.
([11])الاتحاف بحب الاشراف ص / 54.
([12])الاتحاف بحب الاشراف ص / 150.
([13])مرآة الجنان 1 / 394، 405.
([14])الأنوار القدسية 38.
([15])الصواعق المحرقة 121، 123.
([16])سير اعلام النبلاء: 6 / 270، 172.
([17])كفاية الطالب 309 وفي طبعة اخرى 357.
([18])وسيلة النجاة 364.
([19])تذكرة الخواص ص / 348، 357.
([20])وفيات الأعيان ج 5 / 310.
([21])العرائس الواضحة الغرر ص / 205.

مقالات مرتبطة