6 تموز 2022 م الموافق لـ 06 ذو الحجة 1443 هـ
En FR

العقيدة الإسلامية :: أدلة المعاد

هل توجد براهين عقلية على المعاد؟




 
إن من الصعوبة بمكان، أن يتقبل الإنسان العادي مسألة المعاد، والاعتقاد به، بمجرد الالتفات إليه، إذ ليست من القضايا الأولية عند العقل، خصوصا وأنها لا تقع تحت مدركات الحواس التي يألفونها ويأنسون بها، ولهذا حرص الأنبياء (عليهم السلام) على الحديث عنها، وسعوا إلى إثباتها في أذهان الناس، في مختلف مراحل التاريخ.

ولكن عدم وقوعها تحت قدرة الحواس، لا يعني عدم إمكان إدراكها وتعقّلها، وصولا إلى الاقتناع بها وقبولها، لعدم انحصار المعارف الإنسانية بالمحسوسات، كما هو معلوم، كيف ورسالات الأنبياء (عليهم السلام) ودعواتهم قد جاءت بمجملها مطابقة لأحكام العقل، ومستندة إلى بديهياته وأولياته في إثبات مضامينها.

من هنا نلاحظ أن شبهات منكري المعاد، لا تستند على العموم، إلى الأحكام العقلية، بل إلى مجرد استبعادات عرفية، واستهجانات ذهنية، ناشئة من عدم اعتيادهم على حدوث هذه الظاهرة أمام أعينهم، وهو ما أكد القرآن الكريم على بيانه وإبطاله وتفنيده في كثير من الموارد.

ولقد حرص القرآن الكريم على تقريب المسألة إلى الأذهان بمختلف الوسائل والأساليب. التي يمكن للإنسان العادي وللعالم والفيلسوف أن يتعقلها. كما استدل عليها بعدة أدلة كذلك.
 
البراهين العقلية لإثبات المعاد:
توجد عدة براهين عقلية على ثبوت المعاد، وقد لفت القرآن الكريم إلى جملة منها.

1- برهان الحكمة: تقدم في مبحث التوحيد أن من صفاته تعالى الحكمة، ومن معانيها وضع الشيء في موضعه اللائق به، ومقتضاها أن يسير كل موجود لتحقيق كماله وخيره المناسب له واللائق به. ولما كان العالم المادي عالم التزاحم، وتناقض المصالح والخيرات، فلا يمكن أن يكون محلا لها، إذ حصول الكمال والخير المطلق غير متيسر فيه، لأن خيراته كلها مشوبة بالمتاعب والمصاعب.

من جهة أخرى، نلاحظ أن الإنسان يمتلك ميلا وحبا للبقاء والخلود، والخير المطلق غير المشوب بأي نصب أو تعب، وهذا الميل ينسجم ويتلاءم مع الحكمة الإلهية، فعدم تحققه مناف للحكمة، والواجب تعالى منزه عن ذلك.

فالنتيجة أن الخلود والبقاء واجب بمقتضى الحكمة الإلهية، وهو معنى المعاد.

وقد أشار القرآن الكريم إلى هذا البرهان في جملة من الآيات الشريفة، كقوله تعالى: ﴿أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ﴾[1].

حيث قررت أن الحياة الآخرة والخلود هي الغاية من خلق الإنسان، ولولاها لكان الخلق عبثياً وباطلا، لعدم وجود غاية له، بعد انحصار الحياة بالدنيا، وهو تعالى منزه عنه.

وقوله تعالى: ﴿مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ * مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ * إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ مِيقَاتُهُمْ أَجْمَعِينَ﴾[2].

فقد قابلت بين اللعب والحق، ورتبت الحياة الآخرة على الخلق بالحق، وهو يقتضي أن عدم الحياة الآخرة يدخل في اللعب واللهو، والحكيم منزه عنهما.

ومثلها قوله تعالى: ﴿وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَإِنَّ السَّاعَةَ لَآتِيَةٌ﴾[3].

حيث علقت إتيان الساعة على خلق السماوات والأرض بالحق، ولازمه أن عدم إتيان الساعة يعني خلقهما بالباطل، وهو تعالى منزه عنه.

2- برهان العدالة: تقدم في بحث التوحيد أيضا، أن العدل من صفاته تعالى، وأنه يستحيل عليه اقتراف الظلم، "وإنما يحتاج إلى الظلم الضعيف".

من جهة أخرى، نجد أن عالم الدنيا مملوء بالمظالم والاعتداءات، وتحقيق العدل في هذا العالم غير متاح إلا بنسب ضئيلة، إن تحقق ذلك، فإن بعض الناس يقتلون آلاف الأشخاص مثلا، وما يقتضيه العدل هو الاقتصاص منهم، على قدر جرائمهم، مع أنه لا يمكن الاقتصاص منه إلا مرة واحدة كما هو معلوم، إذ لا يمكن قتل المرء أكثر من مرة، فالاقتصار على هذا المقدار من القصاص مناف لتحقيق العدالة.

بالإضافة إل ذلك، نجد الكثير من الناس يبتلون بالتمرد على أوامر الله تعالى ومعصيته، في مقابلهم توجد فئة تلتزم أوامره ونواهيه، بل يمضون حياتهم في العمل بطاعته تعالى، ومنهم من لا ينام الليل في العمل ابتغاء مرضاته، والتسوية بينهم في العاقبة مخل بالعدالة، كما هو ظاهر.

والنتيجة هي أنه يجب وجود حياة أخرى يمكن فيها تحقيق العدالة الحقة.

وقد أشار القرآن الكريم إلى هذا البرهان في جملة من الآيات، كقوله تعالى: ﴿أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ * مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ﴾[4].

وقوله تعالى: ﴿أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَّحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ * وَخَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَلِتُجْزَىٰ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ﴾[5].

وقوله تعالى: ﴿أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ﴾[6].

حيث بينت هذه الآيات ومثيلاتها حقيقة أن التسوية بين الجميع عين الظلم، وجلت ذات الحق عن الإبتلاء بمثله.

وهناك أدلة عقلية أخرى، تثبت المعاد والبعث، يمكن أن تطلب في الكتب المعدة لذلك.
  
سماحة الشيخ حاتم اسماعيل


[1] سورة المؤمنون، آية: 115
[2] سورة الدخان، آية: 38-40
[3] سورة الحجر، آية: 85
[4] سورة القلم، آية: 35-36
[5] سورة الجاثية، آية: 21-22
[6] سورة ص، آية: 28

20-12-2021 عدد القراءات 491



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا