13 آب 2022 م الموافق لـ 15 محرم 1444 هـ
En FR

القائد الخامنئي :: الاستكبار

الاعتماد على القوى الشيطانية مآله الخيبة والخسران



حسنًا؛ الأمل بالله والتوكّل عليه ــ الذي يستتبع الرزق الذي لا يُحتسب ــ متى يؤتي أُكُلَه؟ عندما يُعمِل الإنسان العقل إلى جانب التوكّل على الله تعالى. وإذا ما صار العكس؛ فلا. إذا ما أردنا إعمال العقل في ظلّ الاعتماد على الشياطين، فحينها سيحصل أمر آخر. يقول الله تعالى في سورة النور: "أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماءً"؛ كالسراب، حيث يرى العطشان الأرض من بعيد كأنّها ماء، وحين يقترب "لم يجده شيئًا ووجد الله عنده" (1). هكذا هو تعليق الأمل على الشياطين؛ تعليق الأمل على القوى المادّيّة والشيطانيّة.


إنّ العقلانيّة والتدبير والعمل العقلاني في المسائل المختلفة - في الدبلوماسيّة، وفي قضايا البلاد، وفي الإدارة الداخليّة، وفي التجهيزات، في العلم، في الصناعة، وغيرها - أمر لازم وضروريّ أمّا الاعتماد على الشياطين، وعلى من هو مخالف لأصل وجودكم، لهو خطأ كبير.


لا يصحّ الاعتماد والثقة بتلك القوّة التي لا يمكنها احتمال أصل وجود الجمهوريّة الإسلامية، وأصل صيرورة الإسلام قويًّا، ولا تتقبّل ذلك. لا يمكن تعليق الآمال عليه: "كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماءً".هذا هو ذلك السراب نفسه . إذا ما توكّلتم على الله فهناك الرزق الذي لا يُحتسب. وإن اعتمدنا على الشيطان، فاعتمادنا سيكون "كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماءً". ينبغي لهذا الكلام أن يبقى دومًا في ذهني وذهنكم فردًا فردًا، وفي ذهن كلّ واحد من أبناء الشعب الإيراني. اسعوا، وجدّوا، وابتكروا، ورِدُوا الميدان بطاقاتكم الحقيقيّة التي وهبكم الله إيّاها ــ بالتوكّل على الله، والأمل بمعونته ــ وحينذاك سيمدّكم الله تعالى بالعون. أمّا إن جلستم منتظرين الشيطان -والشيطان الأكبر- ليأتي ويمدّكم بالعون، حينها سيكون ذلك الأمر نفسه "كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماءً"، ولن يصلنا منه خير.


1 - سورة النور، شطر من الآية 39 .

* كلمة الإمام الخامنئي(دام ظله) في لقائه قادة القوة الجوية  7-2-2017.

01-10-2019 عدد القراءات 1054



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا