16 آب 2022 م الموافق لـ 18 محرم 1444 هـ
En FR

القائد الخامنئي :: الثورة الإسلامية

النزعة الثوريّة: مقاومة التسلط والإبتزاز ليست تطرفا





الروحية الثورية تعني أن لا يجعل مسؤولو البلاد هدفهم إرضاء القوى المستكبرة. بل أن يجعلوا هدفهم إرضاء الناس والشعب والاستفادة من الطاقات الوطنية الداخلية وتقوية العناصر الفعّالة في داخل البلاد. هذه هي النزعة الثورية. معنى الثورية هو أن لا يستسلم البلد ومسؤولوه لأيّ هيمنة وتسلّط. أن لا يستسلموا لردّ الفعل ولضعف النفس. أن لا يرضخوا ويقبلوا بمنطق القوة والابتزاز من الطرف المقابل، وأن لا تنطلي أخاديعه وحيله عليهم. هذه القوى الكبرى وعلى الرغم من أنها متجبرة ومتسلطة ولديها الكثير من الأسلحة، إلا أنها لا تترك الخداع والاحتيال أيضًا وأينما تتاح الفرصة لهؤلاء الأعداء. فإنهم أهل الخداع والمكر والاحتيال والمماطلة والتزوير وما شابه. هذا هو معنى النزعة الثورية.
لبّ كلامي هو هذا. أيها الإخوة الأعزاء أيتها الأخوات العزيزات، أيها الشباب الكرام في كل أرجاء البلاد، أيّها المسؤولون المحترمون في البلاد: اعلموا جميعًا أننا اليوم بحاجة إلى الروحية الثورية والمسار الثوري والشعارات الثورية وإلى أصول ومباني ثورة إمامنا العظيم. البلد بحاجة لهذا الأمر. فلا ترفضوا النزعة الثورية بحجّة أنها تطرّف وما إلى ذلك. الثورية هي حاجة حالية للبلاد. هذا هو الدرس الذي أعطانا إيّاه الإمام العظيم، ويجب علينا الاستفادة من هذا الدرس.


* من خطاب الإمام الخامنئي في الذكرى 28 لرحيل الإمام الخميني 1396/3/14ه .ش_2017/6/4 م.
 

25-09-2019 عدد القراءات 1129



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا