16 آب 2022 م الموافق لـ 18 محرم 1444 هـ
En FR

القائد الخامنئي :: الحكومة الإسلامية

نظام الجمهورية الإسلامية قام وسيبقى بالإسلام



كلمة الإمام الخامنئي في عوائل الشهداء 24/05/2009

نظام الجمهورية الإسلامية قام وسيبقى بالإسلام
لقد أرسلتم أبناءكم إلى الجبهات في سبيل الله، و صبرتم على مصيبة فقدهم من أجل الله؛ فإذا ما انحرف النظام الإسلامي، ولو قليلًا، عن الإسلام وعن طريق الإسلام والأهداف الإسلاميّة، فلا مراء أنّه سيفقد هذه الذخيرة الهائلة. حينما كان إمامنا الجليل يؤكّد، في كلّ كلماته وخطاباته، على الإسلام، فذلك بسبب هذه الحقيقة: الإسلام هو الذي حفظنا، والإسلام هو الذي منحنا القوة، وهو الذي بثّ فينا أمل الانتصار، ودفعنا لخوض هذه الميادين الصعبة. الإسلام هو الذي حضَّ أولئك الشباب الغرباء، والقوّات المسلّحة المفتقرة للإمكانات على الصبر، في عمليات "بيت المقدس"، أمام العدو البعثي وفضحه وهزيمته واستعادة مدينة خرمشهر، وطرده من الأرض الإسلاميّة. لقد تأسّس هذا النظام بالإسلام، وسيبقى حيًّا بالإسلام.

الأعداء يعملون على سلبنا مبعث قوتنا،إيماننا
على كافّة مسؤولي النظام الالتفات إلى هذه النقطة، و الفخر والاعتزاز بالإسلام وأحكامه وقيمه. صحيح أنّ أعداء الإسلام - أي أعداء الشعب الإيراني - لا يرتاحون لذلك، و لكن من البديهي أنّكم حينما تقفون بوجه عدوّ، وتكون لكم إرادة قويّة، وتحملون سلاحًا ماضيًا فاعلًا، فمن البديهي أن لا يرتاح العدوّ إلى قوّتكم هذه، وأن يعمل على سلبكم إرادتكم، وأن يُضعِفكم وينتزع أسلحتكم من أيديكم. يعلم أعداء إيران والإيرانيّين، أنّ مبعث صمود هذا الشعب واقتداره وإرادته الصلبة، هو هذا الإيمان الإسلامي؛ ويريدون سلبه هذا الذخر. إنّهم ينظّمون الإعلام العالمي بهذا الاتّجاه؛ علينا التحلّي باليقظة والحذر، وعلى مسؤولينا التّنبه والتفطّن، وعلى المرشّحين للانتخابات، كذلك، التحلّي بالوعي والدّقة. حذار أن يتكلّم مرشحو انتخابات رئاسة الجمهوريّة في إعلامهم ودعاياتهم بشيء من أجل إسعاد الأعداء1. ينبغي أخذ رضا الله بعين الاعتبار، وأخذ رضا الأولياء بعين الاعتبار. يجب أن نجعل معيار الأحكام ما يكرِّس صمود الشعب و قوّته و صلابته و يزيده صبرًا و استقامة؛ وهو الالتزام القوي بالإسلام.


1- جعل الأعداء سعداء.

22-02-2017 عدد القراءات 1458



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا