يتم التحميل...

سورة الإسراء

تفسير الكتاب المبين

سورة الإسراء

(1): ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ: محمد روحًا وجسدًا لظاهر الوحي، ولا ينكره العقل ﴿لَيْل: لمجرد التوضيح لا للإحتراز من الضدّ لأن الإسراء للسير ليلًا لانهارًا ﴿مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ: في مكة المكرمة ﴿إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى: = بيت المقدس في فلسطين، وسمي الأقصى لبعده عن مكة، وقيل لمن يكن وراءه مسجد آنذاك، وكثير من المؤلفين يستعملون كلمة الإسراء في رحلة النبي (ص) من المسجد الأول إلى الثاني، والمعراج في رحلته من بيت المقدس إلى السماوات العلى ﴿الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ: الضمير للمسجد الأقصى، والبركة بما كان فيه وفي ضواحيه ونواحيه من أنبياء ﴿لِنُرِيَهُ: محمدًا ﴿مِنْ آيَاتِنَ: عجبًا ﴿إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ: لقول من صدّق أو كذّب بهذا الإسراء والمعراج، والجزاء موفور للاثنين: الثواب لمن آمن وصدق بهذه الرحلة المحمدية السماوية والعذاب لمكن كفر بها وكذبها، ولا يسوغ له أن يتعلل ويعتذر بأن هذا الارتقاء وصعود الإنسان إلى السماء كان في القديم غير مألوف ومعروف، لأن على العاقل أن يفرق بينما هو خارق للعادة كتحول العصا إلى حية وما هو مستحيل في ذاته مثل أن يكون الشيء غير نفسه، وجزء الشيء أكبر من كله، والأول ممكن الوقوع ويثبت بخبر الصادق دون الثاني، قال الفيلسوف الانجليزي دافيد هيوم ما معناه: إذا أخبرك مخبر عن معجزة فأنظر: (إن كان تكذيب المخبر مستحيلا عندك فصدقه حتى ولو كانت المعجزة المخبّر عنها فوق ما تدرك وتتصوّر، وإلا فكذبه وإن كانت المعجزة ممكنة الوقوع في فهمك وعقلك) ومحمد (ص) هو الصادق الأمين بشهادة خصومه، وقد اخبر عن الإسراء والمعراج فوجب التصديق بغض الطرف عن الوحي. وفي جريدة أخبار اليوم المصرية، تاريخ 2/9/1972: (أن الدراسات الأكاديمية في كثير من الدول بخاصة في أميركا يدرسون هذه الرحلة بشيء كثير من الإمعان، ويدققون طويلا في كتب السيرة النبوية).

(2): ﴿وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ: التوراة ﴿وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ: هاديًا لبني يعقوب بن اسحق بن إبراهيم﴿أَلاَّ تَتَّخِذُواْ مِن دُونِي وَكِيل: نصيرًا ومعبودًا، ولكنهم حرفوا التوراة، وانتصروا بالطغاة، واتبعوا الشهوات.

(3): ﴿ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ: حمل نوح في السفينة أولاده الثلاثة: سام وحام و يافث، وفي قاموس الكتاب المقدس: (سام أكبر أولاد نوح، ومعناه في العبراني اسم، ومن نسله العرب واليهود والآراميون والأشوريون، وتدعى اللغات التي يتكلم بها نسل سام اللغات السامية، ومنها اللغة العربية والعبرانية) ومعنى هذا أن العرب واليهود أولاد عم، ولا فخر، والله سبحانه نادى بني إسرائيل في هذه الآية بذرية(من حملنا) وحرف النداء محذوف أي يا ذرية من حملنا مع نوح ﴿إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورً: كان جدكم نوح شاكرا ذاكرًا أيها اليهود فلماذا أنتم تكفرون ولا تشكرون.

(4): ﴿وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ: أخبر سبحانه بني إسرائيل في كتاب التوراة: أنكم ﴿لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ: الخطاب للحاضرين آنذاك والمراد نسلهم وخلَفهم، لأن هؤلاء امتداد لأولئك، والمقصود بالإفساد سلطان البغي والعدوان بدليل قوله تعالى بلا فاصل: ﴿وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرً: وشهد بطغيان الدولة اليهودية التي أشار إليها سبحانه جماعة من المؤلفين والفلاسفة، منهم الفيلسوف الهولندي اليهودي إسبينوزا (ت1677م) فقد أطال الحديث عن فساد وإفساد الدولة اليهودية، وعقد بذلك بالخصوص الفصل السابع عشر والثامن عشر من رسالته الكبيرة في اللاهوت والسياسة، وترجمها إلى العربية حسن حنفي.

(5): ﴿فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَ: إذا وجدت الدولة الأولى، وعاثت في الأرض فسادًا ﴿بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ...: لهم قوة وعدة وعدد، قتلوا وأسروا وشردوا وسبوا ونهبوا، أنظر التفسير الكاشف وكتاب التاريخ بني إسرائيل من أسفارهم لمحمد عز دروزة.
(6): ﴿ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ...: إشارة إلى الدولة اليهودية الثانية الباغية المفسدة. وفي قاموس الكتاب المقدس: (أورشليم- أي القدس- كانت عاصمة يهوذا وفلسطين السياسية... ونهب شيشق ملك مصر أورشليم، وكذلك نهبها الفلسطينيون والعرب معًا في عصر يهورام- أحد ملوك اليهود وأستمر ملكه من 850 إلى سنة 843 قبل الميلاد- أما نبوخذ نصّر أي بخت نصّر ملك بابل فقد أخذ المدينة مرتين، وأذن الملك كورش الفارسي وشجع كثيرين من اليهود للرجوع إلى أورشليم... وضم لإسكندر الأكبر أورشليم على إمبراطوريته، وبعد موته صارت أولًا تحت حكم البطالسة في مصر، ثم انتقلت إلى حكم السلوقيين في سوريا، وفي عام 165 قبل الميلاد ثار المكابيون من اليهود، وأقاموا مملكة يهودية وكانت عاصمتها أورشليم، وبعد أخذ القائد الروماني بومباي أورشليم عام 63 قبل الميلاد أصبحت المدينة تحت حكم الرومان) ولم يقم لليهود حكم ولا سلطان من سنة 63 قبل الميلاد إلى سنة 1948 بعد الميلاد. وفي أول المجلد الخامس من التفسير الكاشف أثبتنا بالدليل القاطع أن اليهود الذين يحتلون الآن أرض فلسطين ليسوا من بني إسرائيل يعقوب بن اسحق في شيء، وإنما هم أشتات لا رابط بينهم وقد تجمعوا فرقًا من هنا وهنا، وتستروا وراء إسرائيل بوقاحة لا حد لها.

(7): ﴿إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ: كل من يفعل الخير لوجه الخير يأخذ من الله والناس أكثر مما فعل وأعطى، وفي الأشعار: لا يذهب العرف بين الله والناس ﴿وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَ: وكل من يفعل الشر يأخذ الشطان منه دينه وآخرته وإنسانيته وكرامته ﴿فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ: إذا أفسد اليهود في الدولة الأخيرة ﴿لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ: تظهر عليها آثار الهم والغم ﴿وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ: أي القدس ﴿كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرً: التتبير: الهلاك، وما علوا: ما استولوا وتسلطوا عليه، والمعنى أن اليهود إذا ملكوا وحكموا أهلكوا ودمروا كل مايقدرون على تدميره. صدق الله العلي العظيم.

(8): ﴿عَسَى رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ: على أن تتوبوا وترحموا لأن من لا يَرحم لا يُرحم ﴿وَإِنْ عُدتُّمْ: إلى الضلال والإجرام ﴿عُدْنَ: إلى العذاب والإنتقام.

(9) – (10): ﴿إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ: لأقوم الطرق وأوضح السبل، وأية جدوى من الهداية إذا لم تقترن بالسمع والطاعة، ولذا قال سبحانه: ﴿وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرً: لا فاصل بين الإيمان والعمل، هذا هو منطق القرآن ومبدأه: (كبر مقتًا عند الله أن تقولوا مالا تفعلون-3 الصف).

(11): ﴿وَيَدْعُ الإِنسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءهُ بِالْخَيْرِ: ما من صنف أو فرد من الناس إلا وله صورة وهوية في كتاب الله، وتشير هذه الآية إلى الجبان الضعيف الخوّار الذي ينهار بكله لأدنى حادث، ويدعوا على نفسه بالموت كما يتمنى لها طول البقاء ساعة اليسر والهناء، وفي نهج البلاغة: لا تستعجلوا بما لم يعجله الله لكم ﴿وَكَانَ الإِنسَانُ عَجُول: في دعاءه بالشر، والمراد بعض أفراد الناس، وفي نهج البلاغة: فكم من مستعجل بما أدركه ودَّ أنه لم يدركه.

(12): ﴿وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ: دالتين على وجود الله تعالى حيث يتعاقبان وفقًا لقوانين ثابة ونظام دائم يدل على وجود مدبر حكيم وقادر عليم ﴿فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ: المراد بالمحو هنا الظلمة وعدم الإبصار فيه بدليل قوله تعالى: ﴿وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً: نيّرة، تبصر الأشياء في ضوئها ﴿لِتَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ: نسكن في الليل، وننشر في النهار للأعمال والأسفار، وتقدم في الآية 67 من يونس ﴿وَلِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ: تقدم بالحرف في الآية 5 من يونس ﴿وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيل: أبان سبحانه أصول الدين وفروعه بكل وضوح، وما لأحد بعد هذا يأتي الناس بدين جديد، كما ادعى غلام أحمد القادياني، وقال في كتابه الإستفتاء ص46: (لما جعلني الله مثل عيسى جعل السلطة البريطانية ربوة أمن وراحة ومستقرًا حسنًا)( عن كتاب المجددين في الإسلام لأمين الخولي ص27).

(13) – (14): ﴿وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَآئِرَهُ: عمله الصادر الطائر عنه بإرادته واختياره ﴿فِي عُنُقِهِ: كناية عن أن الإنسان هو وحده المسؤول عن عمله ﴿وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا...: لا شك ولا ريب في يوم القيامة، فكل شيء محسوس وملموس، ولذا يقول سبحانه لعبده: هذا عملك بالكامل، وهذا كتابك بيدك، فحاسب نفسك لنفسك، وأدلِ بما لديك من حجة إن كنت تملكها.

(15): ﴿مَّنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدي لِنَفْسِهِ: هذا حكم ضروري طبيعي لا يتوقف على التشريع هو توضيح وتوكيد لقوله تعالى: ألزمناه طائره في عنقه وتقدم في الآية 104 في الأنعام ﴿وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى:تقدم في الآية 164 من الأنعام ﴿وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُول: أيضًا هذا حكم ضروري طبيعي، ويتلخص بكلمة واحدة: لا عقاب بلا بيان، وفي الحديث الشريف رفع عن أمتي ما لا يعلمون، وقال الإمام الصادق (ع): إن الله احتج على الناس بما آتاهم وعرفهم.

(16): ﴿وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَ: جمع مترف وهو الغني المنعم في الحياة الدنيا، وأطلقت الآية كلمة المترفين هنا على جميع أهل القرية بلا استثناء لأن الأمر بالحق والعدل يعم ويشمل الفقراء والأغنياء وخص سبحانه المترفين بالذكر لأنهم إلى المعصية أسرع، ولأنهم متبوعون لا تابعون ﴿فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرً: بعد أن قال سبحانه ما معناه: لا عقوبة بلا نص فرع على هذا الأصل وقال- وهو الرحمن الرحيم والعادل الحكيم لا نهلك أهل قرية إلا بعد أن تقوم عليهم الحجة بإرسال الرسل يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر، ويبشرون وينذرون فإذا عصوا ما أمروا به أنزل بهم الهلاك والدمار، ومعنى هذا أن الأمر بالخير والمعروف هو المحك الذي أظهر فسادهم وضلالهم، فحقت عليهم كلمة العذاب.
(17): ﴿وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ الْقُرُونِ مِن بَعْدِ نُوحٍ: هذا تهديد ووعيد للذين كذبوا محمدًا آنذاك بأن الله قادر على أن يجعل مصيرهم كمصير الذين كذبوا أنبيائهم من قبل.

(18): ﴿مَّن كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاء لِمَن نُّرِيدُ: ما كل من طلب الدنيا بمدركها إلا أن يشاء الله، ومن طلبها وعمل لها وحدها معرضًا عن الآخرة فإنه يستثمر نتيجة جهده وعمله، ولكن بمشيئة الله لا بحول العبد وقوته وفي نهج البلاغة: لا نملك مع الله شيًا إلا ماملكنا، وهو أملك به منا ﴿ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُومًا مَّدْحُورً: لأنه لا يرى إلا همه وهمّ ذويه، أم المبادئ والقيم فهي أداة للصوصيته ووسيلة لشهوته.

(19): ﴿وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُورً: من أراد الجنة فعليه أن يدفع الثمن سلفًا، وقد حدده سبحانه بقوله: (إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدًا عليه حقًا – 111 التوبة) وأيضًا حقًا عليه سبحانه أن لا يُدخل الجنة من دخل في جوفه شيء من الحرام، فقد روى القمّي في سفينة البحار عن المعصوم أنه قال: (حبس شهيد على باب الجنة بثلاثة دراهم ليهودي) وإذا كانت هذه هي حال الشهيد الذي يلقى الله مضرجًا بدمه في سبيل الله، من أجل ثلاثة دراهم ليهودي، فكيف بمن يأكل الألوف المؤلفة من أموال المساكين الموالين للنبي وآله (ص)؟.

(20): ﴿كُلاًّ نُّمِدُّ هَـؤُلاء وَهَـؤُلاء: إشارة إلى من عمل لدنياه دون آخرته، ولمن عمل لهما معًا ﴿مِنْ عَطَاء رَبِّكَ: الكون بمن فيه وما فيه فيض من الله وعطائه حتى الجاحدين به يتنعمون بأفضاله وآلائه، لأنه هو الذي خلقهم وأوجدهم، وفعله عدل وحكمة، ومن هنا أعطى كل شيء ما يحتاج إليه في وجوده وبقاءه ﴿وَمَا كَانَ عَطَاء رَبِّكَ مَحْظُورً: ويستحيل أن تقوم له الحجة على عباده إلا بعد الهبة والعطاء بلا ثمن وعوض.

(21) – (22): ﴿انظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ: لا طبقات عند الله على أساس الجاه والمال واللون والنسب، كيف وهو القائل: إن أكرمكم عند الله أتقاكم؟ وعليه يكون المراد بالتفضيل هنا في الصحة والموهبة والعمر والرزق عن طريق ما أحل الله وشرع، أم المال الحرام والعيش على حساب الآخرين فمن الشيطان لا من الرحمن حيث لا ظلم وبغي عند الله ولا مجازفة وعبث ﴿وَلَلآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيل: قد تكون دنيا الأشرار أفضل ألف مرة من دنيا الأخيار، أما في الآخرة فلأهل الشر نار وجحيم، ولأهل الخير أمان ونعيم.

(23) – (24): ﴿وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا... : قضى ربك: أوصى وأمر بأن تكون العبادة خالصة لله لا شائبة فيها لسواه، وقرن سبحانه البر والإحسان للوالدين بهذه العبادة الخالصة تمامًا كما قرن النبوة بالإلوهية، والزكاة بالصلاة، والعمل الصالح بالإيمان، في العديد من آياته، ومعنى هذا أن لبر الوالدين أكرم المنازل عند الله وأفضلها، أم السر لذلك فقد أوضحه الإمام زين العابدين وقدوة المتقين (ع) بدعائه لوالديه الذي قال فيه من جملة ما قال (أين طول شغلهما بتربيتي؟ وأين شدة تعبهما في حراستي؟ وأين إقتارهما على أنفسهما للتوسعة عليّ؟ هيهات ما يستوفيان حقهما مني، ولا أُدرك ما يجب عليّ لهما، ولا أنا بقاضٍ وضيفة خدمتهما).

(25): ﴿رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ : لأنه هو الذي خلقها. وأودع فيها من جملة ما أودع غريزة الرضا والغضب ﴿إِن تَكُونُواْ صَالِحِينَ: بارين محسنين للآباء والأمهات ثم بدرت من أحدكم بادرة إلى أبويه لسبب أو لآخر. وندم بعدها واستغفر منهما فإن الله سبحانه يغفر لمن تاب وأصلح.

(26): ﴿وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ: نقل الشيخ الطبرسي في مجمع البيان عن السدي التابعي والمفسر الكبير: أن المراد بذي القربى هنا قرابة الرسول (ص)، ومثله في تفسير البحر المحيط لأبي حيان الأندلسي، وفي أحكام القرآن لأبي بكر المعافري المالكي. وقيل: المراد بالقربى قرابة الرجل ﴿وَالْمِسْكِينَ: المحتاج ﴿وَابْنَ السَّبِيلِ:المنقطع في السفر، واسمه يدل عليه، وللإثنين حق لازم في الزكاة بنص الآية 60 من التوبة ﴿وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيرً: والتبذير: الإنفاق في غير الوجه المعروف لدى العقلاء.

(27): ﴿إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُو: ومازالوا ﴿إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ: كل من تجاوز الحد المشروع والمعقول في النفقة أو في غيرها فهو من حزب الشيطان.

(28): ﴿وَإِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمُ: عن ذي القربى والمسكين وابن السبيل، ومعنى تعرضن تمنع المال عنهم لفقده﴿ابْتِغَاء رَحْمَةٍ مِّن رَّبِّكَ تَرْجُوهَ: أي انتظرت ودعوت الله سبحانه أن يغنيك ويغنيهم من فضله ﴿ورحمته فَقُل لَّهُمْ قَوْلاً مَّيْسُورً: ومعنى الآية بجملتها إن كان لديك مال تصدقت وإلا فقول معروف، وفي الحديث: إن لم تسعوا الناس بأموالكم فسعوهم بأخلاقكم.

(29): ﴿وَلاَ تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلاَ تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ: لا تسرف ولا تقتر ﴿فَتَقْعُدَ مَلُومً: يلومك الناس على إسرافك وإضرارك بنفسك ﴿مَّحْسُورً: نادمًا على ما فرطت، هذا إذا أسرفت، أما إذا قترت وعشت في الدنيا عيش الفقراء، وحاسبك الله في الآخرة حساب الأغنياء كما قال الإمام علي (ع).

(30): ﴿إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرً: ظن كثير من المفسرين وغيرهم أن مشيئة الله سبحانه تتحكم بالمنع والعطاء تحكمًا مطلقًا بلا حد وأساس، وأن من يعترض على ذلك فقد رد على الله وحكمه ومشيئته وتشبثوا بكلمة (يشاء) وما يشبهها في العديد من الآيات! وغاب عنهم أن الله مدبر عليم وعدل حكيم، يتنزه عن التشهي والعبث بحم العقل ونص القرآن، ومعنى هذا أن مشيئته تعالى مقيدة بالحكمة الإلهية والأسباب الطبيعية، ويكون معنى الآية أن ربك يبسط الرزق والعطاء لمن يشاء بأسبابه الموجبة كالسعي والميراث والهبة وحسن التدبير، وأيضًا يمنع ويقدر تبعًا للحكمة والسنن التي توجب المنع والحرمان كترك السعي والعمل وسوء التدبير والتبذير وما يشبه ذلك من موجبات، ومن هذا الباب قوله تعالى:(نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم- 83 الأنعام) علمًا بأن المراتب والمنازل عنده لن تكون إلا على أساس العلم والتقوى: (هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون-9 الزمر... إن أكرمكم عند الله أتقاكم -13 الحجرات) وكلمة حكيم وعليم في آية الأنعام تدلان أن رفع الدرجات سببه حكمة الله وعلمه بمن يستحق الرفع والخفض، وأيضًا من هذا الباب قوله تعالى: (فيضل من يشاء ويهدي من يشاء وهو العزيز الحكيم-4 إبراهيم) وتقدم أنه تعالى يهدي إليه من تاب وأناب كما في الآية 13 من الشورى، وأنه لا يضل إلا الفاسقين كما في الآية 26 من البقرة.

(31): ﴿وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ...: تقدم في الآية 137 و151 من الأنعام.

(32): ﴿وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً: منتهى القبح، وما فشا في مجتمع إلا كان مصيره إلى الفساد والإنحلال.

(33): ﴿وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ...: تقدم في الآية 151 من الأنعام وغيرها ﴿وَمَن قُتِلَ مَظْلُومً: لا قصاصًا أو حدًا ﴿فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ: وأولياء القتيل قرابته من أبيه ﴿سُلْطَانً: تسلطًا على القاتل، إن شاء قتل أو أخذ الدية أو عفا ﴿فَلاَ يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ: لا يسوغ للولي أن يمثّل بالقتيل أو يسيء إلى أقاربه وذويه ﴿إِنَّهُ:الولي ﴿كَانَ مَنْصُورً: محقًا في القصاص.

(34): ﴿وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ الْيَتِيمِ...: تقدم بالحرف في الآية 152 من الأنعام ﴿وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ: مع الله والناس ومثله العقد. انظر تفسير الآية 1 من المائدة ﴿إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُول: عنه يوم القيامة.

(35): ﴿وَأَوْفُوا الْكَيْلَ إِذا كِلْتُمْ: وغير الكيل، ولا تبخسوا الناس أشياءهم ﴿وَزِنُواْ بِالقِسْطَاسِ: بالميزان﴿الْمُسْتَقِيمِ: العدل ﴿ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيل: مآلًا وعاقبة، من آل إذا رجع.

(36): ﴿وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ: نهي عن القول بلا علم وعن الحكم بالتهمة، وعن القطع باللمحة، وعن الرجم بالظنة ﴿إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُول: فالويل كل الويل لمن قال: سمعت ولم يسمع، ورأيت ولم ير، وعلمت ولم يعلم.

(37): ﴿وَلاَ تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحً: الفرق بين الإنسان الواقعي والمخلوق الخرافي، أن الواقعي يعرف نفسه، ويعيش في عالمه ودنياه، أم الخرافي فهو الذي يجهل نفسه، ويفصله العجب والغرور عن واقعه، وينتقل به إلى عالم الأحلام والأوهام، فيرى نفسه أعلم الناس وهو أجهلهم، وأقوى الناس وهو أضعفهم، وخير الناس وهو شرًا من الشر ﴿إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُول: كناية عن ضعفه وعجزه وأنه محاط بكائنات من فوقه ومن تحته وأمامه ووراءه، وعن يمينه وشماله هي أقوى منه وأعظم. إن في ذلك لذكرى لمن كان له عقل وقلب.

(38) – (39): ﴿كُلُّ ذَلِكَ: الذي نهينا عنه من التبذير.. إلى التعالي ﴿كَانَ سَيٍّئُهُ: كان قبيحًا ﴿عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهً: المراد بالكراهة هنا التحريم.

(40): ﴿أَفَأَصْفَاكُمْ رَبُّكُم بِالْبَنِينَ وَاتَّخَذَ مِنَ الْمَلآئِكَةِ إِنَاثً: تقريع وتوبيخ لبعض عرب الجاهلية الذين قالوا الملائكة بنات الله، وتقدم في الآية 57 من النحل.
(41): ﴿وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَـذَا الْقُرْآنِ: ذكرنا فيه وكررنا الدلائل والشواهد على وجود الخالق المبدع، ودعونا إلى الخير وزجرنا عن الشر مبشرين ومنذرين ﴿لِيَذَّكَّرُو: ليعلموا ويعملوا ﴿وَمَا يَزِيدُهُمْ: التذكير ﴿إِلاَّ نُفُورً: بعدًا.

(42) – (43): ﴿قُل لَّوْ كَانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذًا لاَّبْتَغَوْاْ إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيل: قل يا محمد للذين يعبدون الأصنام يقربوهم إلى الله زلفى: إن كان الأمر كما تقولون فمعنى هذا إن للأصنام شئنًا ومكانًا عند الله لأنهم سمعوا له وأطاعوا، فاستشفعوا أنتم لدى الله بالسمع والطاعة لا بالأصنام ولماذا اللف والدوران.

(44): ﴿تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ: وتسبيح كل شيء بحسبه، فالعاقل يسبح باللسان المقال، وغيره باللسان الحال، وكأنه يقول أؤمن بمن أوجدني، وأنزهه عن العجز والنقص ﴿وَلَـكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ: إلا من كان له عقل يفهم عن الله سبحانه، ما أقام من البينات على وجوده وعظيم قدرته:

(45): ﴿وَإِذَا قَرَأْتَ: يا محمد ﴿الْقُرآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ حِجَابًا مَّسْتُورً: أي ساترًا. كان النبي (ص) إذا قرأ القرآن يتصدى له المشركون بالأذى ويسخرون منه ومما يتلو، فقال سبحانه لنبيه ونجيه: امض في قراءة القرآن و الدعوة إلى الله، وهو سبحانه يحجبهم عنك بحائل بينك و بينهم.

(46): ﴿وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً: جمع كنان وهو الغطاء ﴿وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرً: صممًا، وأسند سبحانه الغطاء والصمم إليه تجّوزًا لا حقيقة لأنه هو الذي خلق القلوب والآذان، فاستعملوها في غير ما خلقت من أجله، وتقدم في الآية 25 من الأنعام ﴿وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْاْ عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورً: لا شيء أشد وأثقل من كلمة(لا إله إلا الله) على قلوب الجبابرة الطغاة لأنها تعني المساواة بين الجميع في الحقوق والواجبات، لا أسود ولا أبيض، لا غني وفقير، وحقير وكبير إلا أن يسدي للناس يدًا تذكر فتشكر.

(47): ﴿نَّحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَسْتَمِعُونَ بِهِ إِذْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ: كان المشركون يسترقون السمع من النبي(ص) وهو يقرأ القرآن، بقلب حاقد وعقل معاند، فأخبر سبحانه نبيه الكريم بحالهم هذه ﴿وَإِذْ هُمْ نَجْوَى إِذْ يَقُولُ الظَّالِمُونَ إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ رَجُلاً مَّسْحُورً: يستمعون للقرآن ويقول بعضهم لبعض وللناس أيضًا: إن محمدًا تلبسته الجن، ونطقت على لسانه بهذه الحكمة والبلاغة.

(48): ﴿انظُرْ كَيْفَ ضَرَبُواْ لَكَ الأَمْثَالَ: أي كيف مثلوك و شبهوك بالساحر والكاهن والشاعر والمجنون! ولماذا محمد ساحر؟ أبدًا لا لشيء إلا لأنه نطق بالحق ولم يخش لومه لائم. وهكذا المحق عند المبطلين في كل زمان ومكان ﴿فَضَلُّواْ فَلاَ يَسْتَطِيعْونَ سَبِيل: إلى تكذيب الصادق الأمين إلا بالتضليل والافتراءات والدس والمؤامرات.

(49): ﴿وَقَالُواْ أَئِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدً: تومئ هذه الآية إلى أن بعض المشركين كانوا على استعداد تام أن يؤمنوا بنبوة محمد (ص) لولا مسألة البعث، لأنها فوق ما يتصورون ويدركون.

(50): ﴿قُل كُونُواْ حِجَارَةً أَوْ حَدِيدً: قالوا: كيف نحيا ونبعث ونحن عظام بالية؟ قال سبحانه لنبيه: قل لهم:لو كنتم صخرًا وفولاذًا لأعادكم مرة ثانية، فكيف بالعظام البالية؟.

(51): ﴿أَوْ خَلْقًا مِّمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ: بل افترضوا في تصوركم أنكم أقوى وأصلب من الصخر والحجارة والحديد والفولاذ، ومع هذا فإنه يعيدكم ويبعثكم... أبدًا لا فرق لدى قدرته بين خلق السموات والأرض وخلق الذرة أو جناح البعوضة ﴿فَسَيَقُولُونَ مَن يُعِيدُنَا قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ: الذي خلقكم أول مرة قادر على خلقكم ألف مرة ومرة ﴿فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُؤُوسَهُمْ: يحركونها استبعادًا وإنكارًا ﴿وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَن يَكُونَ قَرِيبً: أي آت لا محالة وكل آت قريب، وإن طال به الزمن.

(52): ﴿يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ: المراد باليوم يوم البعث، وبالدعاء النفخ في الصدور، والاستجابة كناية عن خروجهم من الأجداث، وبحمده: طائعين منقادين ﴿وَتَظُنُّونَ إِن لَّبِثْتُمْ: في الدنيا ﴿إِلاَّ قَلِيل: (قال كم لبثتم في الأرض عدد سنين قالوا لبثنا يومًا أو بعض يوم- 113 المؤمنون).

(53): ﴿وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ: وهي الكلمة التي توضع في محلها اللائق، وأفضلها كلمة عدل عند إمام جائر كما في الحديث الشريف، فإن تجاوزت الكلمة محلها فهي سفه وجهالة، وفي كتاب الحكمة الخالد: من بادر إلى الكلام عن كل ما يخطر بقلبه فقد استخف بنفسه واحتقرها. وفي نهج البلاغة: لا تقل ما لا تعلم، بل لا تقل كل ما تعلم ﴿إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ: يلتمس عثرات اللسان ليتخذ منها وقودًا لنار العداوة والبغضاء بين الناس.

(54) – (55): ﴿رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْ إِن يَشَأْ يَرْحَمْكُمْ: بمقتضى حكمته وعلمه إنكم أهل لرحمته ﴿أَوْ إِن يَشَأْ يُعَذِّبْكُمْ: أيضًا بمقتضى عدله وعلمه إنكم أهل للعذاب(ولا يظلم ربك أحدًا- 49 الكهف) أنظر الآية 30 من هذه السورة ﴿وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَى بَعْضٍ: كل الأنبياء بمنزلة سواء في الطاعة والعصمة عن الخطأ والخطيئة، والتفاوت إنما هو في الرتبة والمنزلة: عالم وأعلم وعظيم وأعظم ﴿وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورً: الكتاب وداود اسم عبري معناه محبوب، وأشار إليه سبحانه لمجرد التنبيه إلى مكانته.


(56): ﴿قُلِ: يا محمد للمشركين ﴿ادْعُواْ الَّذِينَ زَعَمْتُم: وعبدتم من دون الله واسألوهم أن يكشفوا ضرًا أو يحولوه إلى غيركم أو يجلبوا لكم نفعا، فهم يستجيبون؟ وتكرر هذا المعنى في العديد منم الآيات.

(57): ﴿أُولَـئِكَ: الآلهة ﴿الَّذِينَ يَدْعُونَ: أي يدعونها المشركون هم بالذات ﴿يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ:إلى الله أي يتوسلون إليه، ويسجدون له ويسبحون بحمده، فكيف تؤلهون عبادًا ضعافًا أمثالكم؟ ﴿أَيُّهُمْ أَقْرَبُ: إن الذين تعبدون كعيسى وأمه-مثلا- يحرص كل منهما أن يكون أقرب إلى الله من الآخر في الطاعة والاجتهاد ﴿وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ: وعفوه أكثر مما ترجون ﴿وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ: وغضبه أكثر مما تخافون﴿إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورً: يحذره ويخافه الأنبياء والأولياء، فكيف بغيرهم؟ لأن الخوف من حيث هو من أفضل الطاعات والعبادات، بل أفضلها إن أثر أثره، وعمل عمله، ولا فرق أبدًا بين العجب والتباهي بالنسب والمال والعجب والتباهي بالطاعة والعبادة.

(58): ﴿وَإِن مَّن قَرْيَةٍ إِلاَّ نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ: يأتي هذا اليوم ولا حي على وجه الأرض حيث تفني الخلائق بالموت الطبيعي ﴿أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدً: لأنها ركست وتمادت في الفساد والانحلال، والبغي والضلال.

(59): ﴿وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالآيَاتِ: التي اقترحها المشركون ﴿إِلاَّ أَن كَذَّبَ بِهَا الأَوَّلُونَ: طلب الأولون من أنبيائهم آيات خاصة، فاستجاب لهم سبحانه، ومع هذا أصروا على موقفهم الأول من الكفر والعناد، وضرب مثلا على ذلك بقوله تعالى: ﴿وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً: واضحة ﴿فَظَلَمُواْ بِهَ: كفروا بها وهم اقترحوها، وسبب نزول هذه الآية أن قريشًا اقترحوا على رسول الله (ص) أن يجعل لهم الجبل ذهبًا، فأخبر سبحانه أنه لم يفعل ذلك لئلا يكذبوا فيهلكوا تمامًا كما جرى لثمود ﴿وَمَا نُرْسِلُ بِالآيَاتِ إِلاَّ تَخْوِيفً: يخوف سبحانه عباده بما شاء من الآيات لعلهم يتعظون ويتقون، وفي نهج البلاغة: (احتجاجًا بالبينات وتحذيرًا بالآيات).

(60): ﴿وَإِذْ قُلْنَا لَكَ: يا محمد ﴿إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ: فهم في قبضته، وهو سبحانه ناصرك عليهم لا محال، فأصدع بما تؤمر، ولا تكترث ﴿وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً لِّلنَّاسِ: جاء في تفسير الرازي ما نصه بالحرف الواحد: (قال سعيد بن المسيب- من التابعين والفقهاء السبعة بالمدينة رأى رسول الله (ص) بني أمية ينزون على منبره، فساءه ذلك، وهذا قول بن عباس في رواية عطاء) وأيضًا نقل هذا البيضاوي وصاحب البحر المحيط أبو حيان الأندلسي، وصاحب التسهيل محمد بن أحمد الكلبي وغيرهم من المفسرين﴿وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي القُرْآنِ: هي الأسرة الأموية عند من فسر رؤيا النبي (ص) بهم، وفي تفسير البيضاوي أن الحكم هو حظهم في الدنيا، يعطونه بإسلامهم، وعلى هذا كان المراد بقوله تعالى: إلا فتنة للناس، ما حدث في أيامهم ﴿وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ طُغْيَانًا كَبِيرً: وإن قال قائل: إذا كانت آيات التخويف والتحذير تزيدهم طغيانًا فتركها خير وأفضل، ولكنه لا يأخذ أحدًا إلا بقول أو فعل ظاهر ومحسوس ومن أجل هذا يأمر وينهي، ويبشر وينذر، والمؤمن يسمع ويطيع ويزداد إيقانًا وإيمانًا، والشقي يزداد كفرًا وعتوًا، ومعنى هذا أن التخويف والتحذير ليس سببًا للعتو والطغيان بل كاشفًا عما هو كامن في الأعماق من طغيان، وزائد عما كان ظاهرًا للعيان، وإلى هذا تشير الآية 124 – 125 من التوبة: (فأما الذين آمنوا فزادتهم إيمانًا وهم يستبشرون وأما الذين في قلوبهم مرض فزادتهم رجسًا إلى رجسهم).

(61): ﴿وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ...: تقدم في الآية 34 من البقرة وغيرها.

(62): ﴿قَالَ أَرَأَيْتَكَ: أي أخبرني، والكاف حرف خطاب لا محل لها من الإعراب ﴿لأَحْتَنِكَنَّ

مقالات مرتبطة