يتم التحميل...

سورة الكهف

تفسير الكتاب المبين

سورة الكهف

(1): ﴿الْحَمْدُ لِلَّهِ: قولوا: الحمد لله ﴿الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ: العبد: محمد، والكتاب: القرآن ﴿وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَ: لا عوج في أحكامه ولا زيغ في نظامه.

(2): ﴿قَيِّمً: بل جعله مستقيمًا معتدلًا ﴿لِّيُنذِر: القرآن الناسَ ﴿بَأْسً: منصوب بنزع الخافض أي ببأس وهو العذاب، والمعنى أنزل سبحانه القرآن على محمد(ص) لينذر من كذَّب الحق وأعرض عنه بعذاب شديد﴿وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ: لا الذين يؤمنون ويأكلون ولا يعملون، ولا فرق إطلاقًا بين من يجاهد بالسيف في ميدان القتال ومن يعمل في أي حقل من أجل الحياة.

(3): ﴿مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدً: خالدين في نعيم الله وثوابه بلا انقطاع وزوال.

(4): ﴿وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدً: أب وابن.

(5): ﴿مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ: لا حجة لهم ولا لآبائهم فيما يدعون ﴿كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ: انتصبت كلمة على التمييز، والتقدير كبرت الكلمة كلمة، أي كبر وعظم جرمها وعقابها.

(6): ﴿فَلَعَلَّكَ: يا محمد ﴿بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفً: لماذا تهلك نفسك بالهمّ والغم أسفًا أو تكاد تهلكها من أجل إعراض الجاحدين عنك وعن القرآن؟ دعهم وشأنهم وارفق بنفسك ولا تقهرها.

(7): ﴿إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلً: في الدنيا زخرف وترف، يميز بهما سبحانه بين الطيب المستقيم على صراط الحق والهداية، وبين الخبيث الذي تتحكم به الشهوات والمغريات.

(8): ﴿وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَ: على الأرض ﴿صَعِيدًا جُرُزً: كل من عليها فان، ويبقى وجه الله سبحانه وعمل الخير لوجهه.

(9): ﴿أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ: المغارة الواسعة ﴿وَالرَّقِيمِ: ومن معانيه الكتاب المرقوم، وفي الآية 9 من المطففين (كتاب مرقوم) فإن كان هذا هو المراد هنا فالمعنى أن أسماء أصحاب الكهف مسجلة عندنا في لوح أو كتاب أو كناية عن علمه تعالى بأسمائهم ﴿كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبً: يقول سبحانه لمن يرى العجب في قصة أهل الكهف: أتظن أن أمرهم عجب في قدرة الله؟ أن سائر مخلوقاته أعظم وأعجب.

(10): ﴿إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ: لجأوا إليه، واختبأوا فيه فرارًا بدينهم وضميرهم من الجبابرة الطغاة ﴿فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً... : نسترحمك، ونستغيث بك، فاكشف عنّا ما نحن فيه.

(11): ﴿فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدً: ألقى سبحانه عليهم النوم الثقيل لا يستيقظون منه بحال العديد من السنين.

(12): ﴿ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ: أيقظناهم من النوم ﴿لِنَعْلَمَ: أي ليظهر علمنا للناس بمقدار ما لبث أهل الكهف ﴿أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدً: اختلف الناس على حزبين أي على قولين في أهل الكهف وهم بعد في الكهف: كم مضى عليهم من السنين عددًا؟ فمن مُقِلَّ ومِن مُكْثِرٍ.

(13): ﴿نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ: يا محمد ﴿نَبَأَهُم بِالْحَقِّ: كان الناس في عهد الرسول (ص) يتحدثون عن أهل الكهف رجمًا بالغيب، فقال سبحانه لنبيَّه: نحن نخبرك عن أمرهم، وفيما يلي الحكاية من أولها: ﴿إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ:وليسوا كهوًلا ولا شيوخًا بلغوا من الضلال والفساد عصيا ﴿آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى: شباب على فطرة الله وصفائها، يستوحشون من الباطل والضلال ولا تركن نفوسهم إلا للحق والصدق، رأوا قومهم في سكرتهم يعمهون، فخافوا على دينهم من سوء العاقبة بعلاقة الجوار، فتركوا الوطن والأموال، واعتزلوا في كهف لا يراهم فيه أحد متوكلين عليه تعالى صابرين محتسبين. ومن توكل على الله كفاه.

(14): ﴿وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ: بالثبات وقوة العزم ﴿إِذْ قَامُو: تمردوا على تقاليد قومهم الذين يعبدون الأصنام ﴿فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطً: أي ابتعدنا عن الحق والواقع، ثاروا على التقليد، ونطقوا بكلمة الحق والتوحيد، ولم يعدوا وراء الجاهلية الجهلاء ودين الأجداد والآباء... وهذه صورة نَّيرة خيَّرة يرسمها القرآن الكريم للشباب الطيب الثائر على الضلال والباطل، إلى جانب الصور المظلمة الشريرة للشيوخ الفاسدين والجبابرة المترفين.

(15): ﴿هَؤُلَاء قَوْمُنَا اتَّخَذُوا... : الأصنام أربابًا، ولا دليل إلا العمى والجهل والإفتراء على الله والحق.

(16): ﴿وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ: الخطاب من بعض فتية أهل الكهف لبعض، وضمير الغائب(هم) لقوم الفتية، والمعنى قال بعض الفتية لبعض: ما دمتم قد تركتم قومكم، وأيضًا تركتم الأصنام التي يعبدونها من دون الله، والمشار إليها بقولهم: ﴿وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ: أي غير الله، ما دمتم على هذا ﴿فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ: حيث لا نملك مقرًا سواه ﴿يَنشُر: يبسط ﴿لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحمته: ما زال الكلام للفتية ﴿ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقً:أي ترتفقون به، من الرفق، وعندئذ دخلوا الكهف، وأوكلوا أمرهم إلى الله راضين بما يختاره لهم.

(17): ﴿وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ: تنحرف ﴿عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ: تعدل عنهم﴿ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِّنْهُ: أي في مكان واسع من الكهف، فقد كان كبيرًا، وله كوة ينفد منها الهواء الطيب ونور الشمس وكانت الشمس لا تصل إلى أجسامهم لا عند طلوعها ولا عند غروبها. لأنهم كانوا فيمكان من الكهف لا يصل إليه نورها ﴿مَن يَهْدِ اللهُ فَهُو الْمُهْتَدِي: كأهل الكهف، سلكوا طريق الهداية، فأخد الله بيدهم ﴿وَمَن يُضْلِلْ الله فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرشِدً: كالذين أرادوا التنكيل بأهل الكهف. وخير تفسير لهذه الآية قول الإمام عليّ(ع): من لم يعن على نفسه حتى يكون له منها واعظ وزاجر لم يكن له من غيرها لا زاجر ولا واعظ... ومن له من نفسه واعظ كان عليه من الله حافظ.

(18): ﴿وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ وَكَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ: باب الكهف، كانت عيونهم مفتوحة كأنها تنظر إلى الأمام وأجسادهم طرية يجري الدم في عروقها، يتقلّبَون من جنب إلى جنب، وكلبهم بفناء الكهف أو بابه باسط ذراعيه كأنه الحارس الأمين ﴿لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبً: لأنهم في وضع غير مألوف أو لأنه تعالى أحاطهم بصور من المهابة، وفي كتاب التسهيل لعلوم التنزيل تأليف محمد بن أحمد الكلبي: أن معاوية بن أبي سفيان لما غزا الروم مرَّ بالكهف، فأراد الدخول إليه، فقال له ابن عباس: لا تستطيع ذلك، إن الله قال لمن هو خير منك: لو اطلعت عليهم لوليت منهم فرارًا، فبعث معاوية إليهم ناسًا، فلما دخلوا الكهف بعث الله ريحًا فأحرقتهم.

(19) - (21): ﴿وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءلُوا بَيْنَهُمْ: استمروا في نومهم 309 كما يأتي في الآية 25 ثمأيقظهم سبحانه من نومهم الطويل ليتساءلوا عن مدة نومهم، ويزدادوا إيمانًا بالله وبالبعث ﴿قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ: حين استيقظوا من النوم تساءلوا عن أمده: أيومًا كان أو بعض يوم؟ ثم تركوا ذلك إلى علمه تعالى، وفي شتى الأحوال فإن قول من قال منهم: يومًا أو بعض يوم، يومئ إلى أنه لم يتغّير فيهم شيء على الإطلاق كطول الشعر والأظفار كما زعم بعض المفسرين وإلا لم يكن لهذا التساؤل أو القول من معنى ﴿فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ: الدراهم المضروبة، وكانت معهم حين خرجوا إلى الكهف ﴿إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ: أحسوا بالجوع فاختاروا واحدًا منهم ليشتري لهم طعامًا شهيًا، وأوصوه بهذه الوصية: ﴿وَلْيَتَلَطَّفْ: في تنكره ذهابًا وإيابًا ﴿وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا إِنَّهُمْ إِن يَظْهَروُا عَلَيْكُمْ: إن علموا بمكانكم ﴿يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِدُوكُمْ فِي ملَِّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًوخرج واحد من الفتية إلى المدينة، يلتمس الطعام، وما إن بلغها حتى رأى الأرض غير الأرض (ورأى رجال الحي غير رجاله) فتاه في سيره وحار في أمره، وأخيرًا اهتدى إلى بعض المطاعم، فابتاع الثمن من دراهمه، ولما رأى صاحب المطعم أنها قد ضربت منذ ثلاثة قرون أو تزيد تخَّيل أن الفتى عثر على كنز، واجتمع الناس من حوله وأدلفوا إليه من كل مكان، وسألوه عن الدراهم، فأخبرهم بالقصة، فترفقوا به وأكرموه حين علموا أنه من الفتية الشرفاء الذين يتحدث التاريخ عنهم بالتقديس والإكبار، وهرعت الجموع إلى الكهف وكان الفتى قد سبقهم إلى أصحابه وأخبرهم بما كان، فتضرعوا إلى الله أن يختارهم لجواره، ويشملهم برحمته، وما أن أتموا الدعاء حتى وقعوا أجسامًا هامدة، أما أهل المدينة فقالوا: إن الله سبحانه أعثرنا على أصحاب الكهف أحياء لنؤمن بالبعث، ولكنهم تنازعوا ماذا يصنعون لهذه الأجسام الطاهرة. وأخيرًا بنوا عليهم مسجدًا كما أشار سبحانه بقوله: ﴿فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِم بُنْيَانً: قال بعض أهل المدينة: سدوا باب الكهف، وذروهم على حالهم﴿قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ: وهم الأكثر عددًا أو الأقوى سلطانًا ﴿لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِدً: فوافق الآخرون أو سكتوا ولم يعترضوا..



(22): ﴿سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمً: اختلف الناس منذ القديم في مكان أهل الكهف وفي أسمائهم وفي عددهم، بل وفي لون كلبهم، وذكر سبحانه في الكتاب المجيد ثلاثة أقوال: الأول أنهم ثلاثة، والثاني أنهم خمسة، ثم وصف هذين القولين بأنهما رجم بالغيب أي بلا علم بل بالحدس والظن، وإذن لا صحة لهما ولا وزن. أما القول الثالث فهو ﴿وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ: وهذا القول هو الأرجح لأمرين الأول: أنه تعالى وصف القول بالثلاثة والخمسة بالجهل والرجم بالغيب دون القول بالسبعة. الثاني أنه تعالى قال هناك: ثلاثة رابعهم كلبهم... خمسة سادسهم كلبهم بلا واو، وقال هنا: سبعة وثامنهم كلبهم بواو الاستئناف وهذه الواو تقطع الكلام ﴿قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم: فيه إيماء إلى أن الأحسن والأفضل رد العلم بعددهم إلى الله تعالى حيث لا جدوى وراء هذا النزاع، ولا يتصل بالحياة من قريب أو بعيد، ولذا قال سبحانه لنبَّيه الكريم: ﴿فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ: لا تجادل في أهل الكهف وعددهم ﴿إِلَّا مِرَاء ظَاهِرً: إلا جدالا يسيرًا بلا تعمق واهتمام حيث لا فائدة كبيرة أو صغيرة ﴿وَلَا تَسْتَفْتِ: لا تسأل يا محمد ﴿فِيهِم: في أهل الكهف ﴿مِّنْهُمْ: من أهل الكتاب ﴿أَحَدً: لأن الله قد أوحى إليك في شأنهم ما فيه الكفاية.

(23): ﴿وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدً: بلسان القطع والجزم تحرزًا من المفاجآت والمخبآت.

(24): ﴿إِلَّا أَن يَشَاء اللَّهُ: رد عزمك على فعل الشيء في المستقبل إلى مشيئة علام الغيوب ﴿وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ: شيئًا من أمور الدنيا ﴿وَقُلْ: عند النسيان: ﴿عَسَى أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَ: من المنسي﴿رَشَدً: وأدنى خير أو منفعة، وفي نسيان الأشياء بعض فوائد جمة.

(25): ﴿وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعً: عاد سبحانه إلى فتية الكهف بعد الإستطراد بذكر النسيان والمشيئة، وبيَّن أنهم مكثوا في نومهم 309 سنوات.

(26): ﴿قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُو: عند ذكر العدد قال سبحانه: قل ربي أعلم بعدتهم، وعند ذكر المدة قال جلَّ وعزَّ: قل الله أعلم بمدتهم، وقد أعلمنا بعلمه هذا صراحة: ثلاثمائة سنين وازدادوا تسعًا ﴿أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ:الفعل للتعجب، والهاء تعود إليه تعالى وهي فاعل، والباء زائدة، والمعنى ما أبصره تعالى وأسمعه! ﴿مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدً: لا شريك لله في خلقه، ولا للخلائق من ناصر إلا هو.

(27): ﴿وَاتْلُ: يا محمد ﴿مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ: بلَّغ أيها الرسول ما في القرآن من أنباء أهل الكهف وغيرها ﴿لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِه: لا يأتيها الباطل لا تغييرًا ولا تقليمًا ولا تطعيمًا ﴿وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدً: ملجأ يمنعك من الله.

(28): ﴿وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم... : كن يا محمد مع المؤمنين المخلصين الذاكرين الله قي كل حين المطيعين له في أمره ونهيه طلبًا لمرضاته وفضله ورحمته ﴿وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ: أي عن المؤمنين، ويستحيل في حق النبي أن يزدري أحدًا من المؤمنين، كي يخاطب بالنهي عن ذلك، كيف وسبحانه يشهد بأن محمد بالمؤمنين رؤوف رحيم كما في الآية 128 من التوبة؟ وعليه فالمراد بالنهي هنا مجرد التنويه بحرمة المؤمن وفضله ومكانه عند الله تعالى ﴿تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَ: يشير سبحانه بهذا إلى أن مكانة المؤمن الفقير عند الله هي أرفع وأفضل من مكانة أهل الجاه والمال إلا من أعطى واتقى وصدق بالحسنى ﴿وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَ: آثر دنياه على آخرته، وهواه على طاعة الله ﴿وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطً: من الإفراط وتجاوز الحد في الأقوال والأفعال. وتقدم شبيه ذلك في الآية 88 من الحجر.
(29): ﴿وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ: قد تبيَّن الرشد من الغيّ والخير من الشر، ولكل إنسان أن يختار لنفسه ما أحبَّ لها، وأسلوب الآية ظاهر بالوعيد والتهديد، ويؤيّده قوله تعالى بلا فاصل:﴿إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَ: البيت من الشعر ونحوه، والمراد به هنا الطمر والغمر ﴿وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ: المائع القاتل ﴿يَشْوِي الْوُجُوهَ: فتصبح فحمًا ﴿بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقً:منزًلا ومتكًأ وفراشًا. اللهمَّ إنَّا نستجير بك من نارك، ونفُّر منها إلى رحمتك، ونتوسل إليك بنيَّك وآله الأطهار، عليهم أفضل الصلوات.

(30)-(31): ﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ... : لما ذكر المجرمين الأشرار وعقابهم، ثنى بذكر الطيبين وثوابهم، والعدن: الإقامة، والسندس: ضرب من الحرير الرقيق، والإستبرق: الغليظ منه، والأرائك: جمع أريكة، وهي السرير. وفي نهج البلاغة: كل نعيم دون الجنة محقور، وكل بلاء دون النار عافية، وتقدم مرات، منها الآية 82 من البقرة.

(32): ﴿وَاضْرِبْ: يا محمد ﴿لَهُم: للجبابرة الطغاة المتعالين عن مجالسة الفقراء والمساكين، والذين قالوا لك: اطرد مَن عندك مِن المؤمنين الضعفاء، اضرب لهم ﴿مَّثَلًا رَّجُلَيْنِ: أحدهما مؤمن والآخر كافر ﴿جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ: حديقتين من أعناب ﴿وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ: أُحيطت الحديقتان بالنخل من كل جانب ﴿وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعً: كالخضار والحبوب.

(33): ﴿كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَ: ثمرها ﴿وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئً: لم تنقص من الثمر شيئًا ﴿وَفَجَّرْنَا خِلَالَهُمَا نَهَرً: يجري بطبيعته بلا آلة.

(34): ﴿وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ: وأيضًا كان يملك سوى الجنتين أموالًا تنج وتثمر ﴿فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ:يراجعه في الكلام: ﴿أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرً: ومنهما ينفخ الشيطان بريح الكبرياء في أنوف المتغطرسين.

(35): ﴿وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ: بغطرسته وشموخه ﴿قَالَ مَا أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدً: هذه إشارة إلى جنته لقرينة السياق لا إلى السموات والأرض كما في بعض التفاسير، لا غرابة في هذا الجهل والحمق، فإن الدنيا تغّر وتضّر كما قال الإمام عليّ(ع).

(36): ﴿وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً: أيضًا هذا من وحي التخمة والبطر ﴿وَلَئِن رُّدِدتُّ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِّنْهَا مُنقَلَبً: مرجعًا، والمعنى على فرض أن هناك جنة ونارًا، فإن جنَّتي في الآخرة خير منها في الدنيا. ولماذا؟ أبدًا لا لشيء إلا أن المغرور يرى الخطأ صوابًا، والصواب خطأً.

(37): ﴿قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ: المؤمن واعظًا وزاجرًا: ﴿أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ... : بالأمس كنت نطفة، ولك اليوم عقل وسمع وبصر، فمن أين لك هذا؟ هل هو من صنعك أم من لا شيء؟ وهل عندك من جواب معقول إلا الرجوع إلى العلة الأولى لكل موجود.

(38): ﴿لَّكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي: ولكن أنا أقر وأعترف بأن ربي الله الذي لا إله سواه.

(39)- (41): ﴿وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاء اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ: هلا إذا أعجبتك حديقتك قلت: الحمد لله على فضله ونعمته، وأستعينه على شكره وطاعته كي يدوم لك هذا الرخاء والهناء ﴿إِن تُرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنكَ مَالًا... : ما يدريك أيّها الغر الجهول أني عند الله أغنى منك وأكرم، وأنه أدخر لي في دار البقاء ما هو خير منك ومن جنتك، بل ما يدريك أن يجعلني غنيًا بعد الفقر، ويجعلك فقيرًا بعد الغنى بين عشية وضحاها؟ والحسبان من السماء: الآفة والصعيد الزلق: أرض ملساء لا تثبت عليها قدم ولا ينبت فيها شيء، وماء الغور: الغائر في الأرض.

(42): ﴿وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَ: وأخيرًا وقعت الواقعة، ونزلت الصاعقة على رأس العنود المتكبر تمامًا كما حذره المؤمن المخلص، فهلك الزرع، وهوت الأشجار، وغار الماء في الأرض، وأصبحت الحديقة قاعًا صفصفًا. وحلَّ الفقر مكان الغنى، والذل والإنكسار محل التعاظم والكبرياء. هذا مصير البغاة والعتاة لمن قبل ومن بعد ﴿وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدً:وليس براجع ما فات مني- بلهفٍ أو بليتٍ أو لو أني..

(43)-(44): ﴿وَلَمْ تَكُن لَّهُ فِئَةٌ يَنصُرُونَهُ: أبدًا لا ناصر ولا جابر إلا الأحد المتوحد.

(45): ﴿وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ: شبَّه سبحانه الدنيا في نضرتها بماء نزل على الأرض، فأخصبت وأنبتت من كل زوج بهيج، ولكن ما أسرع أن ذوى وجفَّ وصار هشيمًا تنثره الرياح.

(46): ﴿الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَ: والمراد بهذه الزينة كل ما تشتهيه الأنفس، وتلده الأعين من مأكل طيَّب، وملبس جيد، وامرأة جميلة، وصحة كاملة، ومنزلة عالية، وأمن وأمان، وما يشبه ذلك من طيَّبات الدنيا وملذاتها، كل ذلك حلال محلل إلاَّ أن يكون على حساب الآخرين أو محرمًا بنص البلاغ المبين، وخير وأفضل من كل الطيبات في الحياة الدنيا ما أشار إليه سبحانه بقوله: ﴿وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلً: ونفهم من هذه الكلمة الرائدة الهادية أن العمل لن يكون من الباقيات الصالحات إلا أن يكون له مثوبة ومكانة رفيعة عند الله، وأن يحقق أملا من الآمال وأُمنية من الأماني النافعة. وتقدم في الآية 14 من آل عمران.

(47): ﴿وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ: يشير سبحانه بهذا إلى أهوال يوم القيامة، وأنه يقتلع الجبال من أماكنها، ويسيرها في الجو كالسحاب ﴿وَتَرَى الْأَرْضَ بَارِزَةً: بادية ظاهرة لا حجر وشجر ولا بناء وخباء يحجب الأبصار﴿وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدً: من الأولين والآخرين لنقاش الحساب والجزاء على الأعمال والأقوال.

(48) – (49): ﴿وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفًّ: يقف الخلائق بالكامل بين يدي الخالق بنظام محكم ودقيق بلا فوضى وعرقلة سير ﴿لَّقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّن نَّجْعَلَ لَكُم مَّوْعِدً: بهذا يفتح سبحانه جلسة المحاكمة: قلتم في الحياة الدنيا: من مات فات، والآن ماذا ترون؟ لقد خلقناكم ورزقناكم وأمتناكم ثم أحييناكم كي نسأل ونحاسب ونثيب أو نعاقب على ما كنتم تعتقدون وتقولون وتفعلون. ثم يبدأ الحساب بوضع﴿الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ: خائفين ﴿مِمَّا فِيهِ: يعطي سبحانه كل مجرم صحيفة أعماله، ويقول له: (أقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبًا-14 الإسراء) فيقرأ ونفسه مفعمة بالخوف ﴿وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَ: يا حسرتنا ﴿مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لاَ يُغَادِرُ صَغيِرَةً وَلاَ كَبِيَرةً إِلآ أَحْصَهَ: بالأمس لا كتاب ولا حساب، على القطع والجزم، واليوم يا حسرتنا يا ويلتنا على ما فرطنا... ما كان أغناهم عن الحالين! والعاقل لا يجزم بما هو فوق تصوّره وإدراكه نفيًا ولا إثباتًا، بل يضعه في عالم الإمكان حتى يصدقه أو يكذبه الدليل والبرهان، ولا شيء أكثر من الشواهد على هذه الحقيقة. ومن كان يتصَّور أن الإنسان يصعد إلى القمر، وهو من الأشياء العادية، إذن فالكثير مما هو فوق التصور يمكن وجوده، ولا يعمى عن ذلك إلا جهول متخلف.

(50): ﴿وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا... : تقدم مرات، منها في الآية34 من البقرة ﴿أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي: المراد بذرية الشيطان حزبه وأنصاره الذين يضللون الناس عن الحق والخير وكل من يسمع لهم ويطيع فقد اتخذهم أولياء من دون الله ﴿وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلً: هم يعود للشيطان وأوليائه، ولكم خطاب لمن أطاعهم، وبئس للذمّ والتوبيخ، والظالمون كل من استبدل طاعة الشيطان وأوليائه بطاعة الرحمن وكتبه وأنبيائه.

(51): ﴿مَا أَشْهَدتُّهُمْ: ضمير متكلم لذات الله القدسية، وضمير الغائب للشيطان وحزبه وغيرهم من الأصنام والشركاء المعبودة والموهومة ﴿خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ: يقول سبحانه: أنا وحدي خلقت الكون، ولم يكن معي حين أوجدت وأبدعت نظير أو مشير ولا شاهد أو ناظر ﴿وَلَا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ: وكذلك حين خلقت إبليس وأوليائه والشركاء المزعومة، ما أشهدت بعضهم خلق بعض ﴿وَمَا كُنتُ: أيضًا ضمير المتكلم للذات القدسية﴿مُتَّخِذَ اْلْمُضِلّيِنَ عَضُدً: أعوانًا، كيف والله سبحانه يعين ولا يستعين.

(52): ﴿وَيَوْمَ يَقُولُ: سبحانه للمشركين ﴿نَادُواْ شُرَكَآءِىَ اْلذَّيِنَ زَعَمْتُمْ: بأنهم ينفعون ويضرون في هذا اليوم العصيب ﴿فَدَعَوْهُمْ فَلَمْ يَسْتَجِيبُواْ لَهُمْ: لأنهم صم بكم، ولو استجابوا لأنكروهم وتبرأوا منهم ﴿وَجَعَلْنَا بَيْنَهُم مَّوْبِقً: مهلكًا، والمعنى لا صلة ولا جامع مشترك غدًا بين التابع الضال والمتبوع المضل إلا الهلاك والعذاب.

(53): ﴿وَرَءَا اْلْمُجْرِمُونَ اْلنَّارَ فَظَنُّواْ أْنَهَّم مُّوَاقِعُوهَ: حين رأوا جهنم أيقنوا بأن الواقعة واقعة على رؤوسهم لا محالة ﴿وَلَمْ يَجِدُواْ عَنْهَا مَصْرِفً: مهربًا، وكيف والإله الطالب؟.

(54): ﴿وَلَقَدْ صَرَّفْنَ: أي بيَّنَّا بشتًّى الأساليب ﴿فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلٍ: في العقيدة والشريعة والأخلاق بالحجج والبراهين. وتقدم بالحرف في الآية89 من الإسراء ﴿وَكَانَ الْإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلً: المراد بالإنسان هنا أكثر أفراده أو الكثير منهم، من باب إطلاق الكلي على بعض الجزيئات والمراد بالجدل هنا مجرد المعاكسة وعرض العضلات إن كان الجدل مع الدارسين والمتعلمين، لأن القرآن حق لا ريب فيه.

(55): ﴿وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُو: بالحق ﴿إِذْ جَاءهُمُ الْهُدَى: القرآن ﴿وَيَسْتَغْفِرُوا رَبَّهُمْ: يتوبوا إليه ﴿إِلَّا أَن تَأْتِيَهُمْ سُنَّةُ الْأَوَّلِينَ: العذاب والهلاك ﴿أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ قُبُلً: وجهًا لوجه، ومعنى الآية بجملتها أنه تعالى بعد أن قال عن الإنسان انه كثير الجدال، قال: أتدرون لماذا يتمرد أكثر الناس على الحق المبين الظاهر لأنهم لا يؤمنون بل منهم من يصّر على الضلال حتى الهلاك كما جرى لكثير من الأولين بمنطق الحق والعقل، بل بمنطق القوة والعذاب.

(56): ﴿وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ: بالنعيم من يسمع لأمر الله ويطيع ﴿وَمُنذِرِينَ: بالجحيم من تمرد وعصى وتقدم مرات، منها في الآية 165 من النساء ﴿وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ:يخذلون الحق ويناصرون الباطل قولا وعملا ﴿وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَمَا أُنذِرُوا هُزُوً: أقام سبحانه الشواهد والدلائل وأنذر من تمرد بعذاب أليم، فاتخذ المجرمون من الأدلة والإنذار موضوعًا للهو واللعب، وكل من عرف الحق ولم يعمل فقد اتخذ دين الله هزوًا ولعبًا.

(57): ﴿وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَ: لأن الحق عنده هواه ومناه ﴿وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ:يستهين بكل كبيرة وجريمة وكأنها أحل الحلال تمامًا كمن كان يأكل الربا ويسميه اللبأ ﴿إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً: أغطية ﴿أَن يَفْقَهُوهُ: القرآن ﴿وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرً: صممًا، والقصد في هذه الحكاية والإخبار عما هو واقع وكائن وليس الخلق والإيجاد. وتقدم بالحرف في الآية 25 من الأنعام ﴿وَإِن َتدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَن يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدً: لأنهم يرمون سلفًا إلى هدف معَّين، لا يحيدون عنه بحال، وإذن فمن العبث أن تتعب نفسك في إرشادهم وهدايتهم.

(58): ﴿وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذَابَ: ولكن يؤجلهم عسى أن يرجعواإلى السمع والطاعة ﴿بَل لَّهُم مَّوْعِدٌ: وهو يوم القيامة ﴿لَّن يَجِدُوا مِن دُونِهِ مَوْئِلً: ملجأ، وتقدم في الآية 61 من النحل.

(59): ﴿وَتِلْكَ الْقُرَى: كقوم نوح وعاد وثمود ﴿أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُو: هذا تهديد لمن حارب دعوة التوحيد وكلمته: أن يأخذهم سبحانه كما أخذ الذين من قبلهم وفعلوا مثل ما فعلوا.

(60): ﴿وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ: إذا أطلقت كلمة موسى في القرآن الكريم فهم منها موسى بن عمران (ع) أما فتاه فالمراد به يوشع بن نون أو يشوع كما في التوراة، وفي قاموس الكتاب المقدس: انه كان خادمًا لموسى، ثم عيَّنه لقيادة بني إسرائيل، ثم خليفة له ﴿لَا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ: لا أزال سائر حتى أصل إلى هذا المكان وقيل: هو ملتقى البحر الأبيض والبحر الأحمر ﴿أَوْ أَمْضِيَ حُقُبً: زمنًا، طويلا والمعنى إما أن أبلغ مجمع البحرين، وإما أن أبقى سائرًا إلى ما شاء الله.

(61): ﴿فَلَمَّا بَلَغَ: موسى وفتاه ﴿مَجْمَعَ بَيْنِهِمَ: بين البحرين ﴿نَسِيَا حُوتَهُمَا فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبً: قيل: إن سائلاً سأل موسى: أي الناس أعلم؟ قال: أنا. فأوحى سبحانه إليه: عند مجمع البحرين رجل يعلم ما لا تعلم. قال: كيف لي به؟ قال تعالى: تحمل معك حوتًا ميتًا فحيث تفقده فالعالم هناك، فحمل الحوت وجدَّ في السير هو وفتاه حتى بلغا مجمع البحرين، فأخذت موسى سنة فنام، وفي أثناء نومه قفز الحوت إلى البحر، فكانت هذه آية من آيات الله لموسى، وكان ذلك بمرأى من يوشع، وحين استيقظ موسى من نومه قال له: هلمَّ نتابع السير.

(62): ﴿فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءنَا لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَذَا نَصَبً: تعبًا، طلب موسى من يوشع الغدا

مقالات مرتبطة