16 كانون الثاني 2021 م الموافق لـ 02 جمادى الثانية 1442 هـ
En FR

الأخلاق والآداب الإسلامية :: آداب المطالعة

عوائق المطالعة



1 ــ التشتت:
من الواضح أنه من الصعب عليك المحافظة على التركيز عندما يقتحم الضجيج والناس وجرس الهاتف بابك.

الحل المقترح:
حاول أن تعزل نفسك خلال فترة المطالعة عن كل مسببات التشتيت.
حاول أن تنهي التزاماتك قبل وقت المطالعة بحيث تأتي إلى المطالعة بعد الانتهاء من المشاغل.
حاول أن تختار مكاناً مناسباً للمطالعة يخلو من أسباب التشتيت.
اجعل جهاز الهاتف وسيلة لك وليس متحكما فيك.
لابد لك أن تدرك أن اتصال شخص بك هاتفياً لا يعني بالضرورة أن تضع كل شيء بين يديك جانباً لتردَّ على الهاتف.
لابد لك من الرد على الهاتف ويبقى عليك أن تحدد الهدف من المكالمة، وتقرر فيما إذا كنت ستعطي هذه المكالمة أولوية على المشروع الذي أنت بصدده.

2 ــ قلة التدريب والممارسة:
إن التركيز في المطالعة مهارة لذلك لا يمكن إتقانها إذا لم تتعلمها وتمارسها بشكل يومي.

الحل المقترح:
حاول بداية الأمر أن تختار مادة سهلة وسلسة على المطالعة.
حاول أن تتجنب الأوقات التي تكون مرهقاً فيها.

3 ــ عادة عدم تركيز الاهتمام وانشغال العقل بشكل دائم:
لدى بعض الناس مشاغل كثيرة في حياتهم لدرجة أنهم اعتادوا على عدم التركيز وتشتيت طاقاتهم الفكرية.
 
الحل المقترح:
حاول أن تقرأ وأمامك ساعة منبه بحيث تضبط حجم المادة المقروءة مع الوقت المستهلك، وتحاول أن تركز خلال خمس دقائق مثلاً.

4 ــ ضعف الاهتمام أو عدم وجود الحافز:
يقال ببساطة أنه لا تركيز مع عدم وجود الاهتمام، وهذا يعني أنه إذا كنت تقوم بمهمة ليس لها جاذبية بالنسبة لك فإن عليك أن تبرز عامل الإهتمام لتوليد الحافز عندك.

الحل المقترح:
حاول أن تتذكر أن العزم والنية الحقيقية للإلتزام بالأمر الإلهي "إقرأ" يمتلك الأثر الكبير في إيجاد الحافز والدافع، وكذلك في إزالة الموانع النفسية.

قال الإمام الصادق عليه السلام: "ما ضعف بدن عما قويت عليه نية".

5 ــ المماطلة:
وتُعرَّف المماطلة بأنها التأجيل التلقائي لمهمة غير محببة، بدون وجود سبب معقول. ويقوم بعض الناس بتأجيل الأمور التي لا تروق لهم، دون الأخذ بعين الاعتبار النتائج المترتبة على هذا التأجيل. وتعتبر المماطلة شكلاً من أشكال قبول الإحباط البسيط.

الحل المقترح:
بعد معرفة مكانة القراءة والمطالعة في النصوص الدينية، لا بد من التوجه إليها بهذا الدافع، دافع التقرب إلى الله عز وجل وتطبيق التكليف الإلهي، واعلم أن القراءة هي ميدان لمجاهدة إبليس اللعين وجنوده حيث يعمل على بث الكسل والضجر، قال الإمام الصادق عليه السلام لبعض ولده: "إياك والكسل والضجر، فإنهما يمنعان حظك من الدنيا والآخرة"1.

وقد دعا رسول الله صلى الله عليه وآله: "امنن علينا بالنشاط وأعذنا من الفشل والكسل والعجز والعلل والضرر والضجر والملل..."2.

وقد جاء في إستفتاءات الإمام القائد دام ظله "ما حكم الكسل في تحصيل العلم، وكذلك إضاعة الوقت، وهل هو حرام؟ في تضييع الوقت بالبطالة إشكال، وإذا كان الطالب يستفيد من المزايا المخصصة للطلبة فإنّ عليه أن يتابع المنهج الدراسي الخاص بهم، وإلاّ فلا يجوز له الإستفادة من تلك المزايا من الراتب والمنحة وغيرها"3.

6 ـ تزاحم الأولويات عند الإنسان:
إن عدم قدرة بعض الناس على التركيز قد لا تكون ناجمة عن فشلهم في إختيار مشروع معين، وإنما بسبب اختيارهم لمشاريع كثيرة، فإذا كان هناك التزامات كثيرة وواجبات محددة تتزاحم لجلب اهتمامك، فإنك يمكن أن ترفضها جميعاً إن لم يكن عندك القدرة على تحديد الأولويات.

الحل المقترح:
حاول أن تنظم جدولاً بما ستقوم به، وبعد ذلك حاول أن تعطي كل مهمة مكانها حسب الأولوية.
استخدم خطة من ثلاث خطوات للتركيز على إنجاز أعمالك عندما تتعدد الأولويات:

أ ــ اختر من القائمة الشاملة لديك أهم سبع مهام يجب إنجازها في ذلك اليوم.
ب ــ ضع على الورق قائمة من سبع مهام بدءاً من أعلى إلى أسفل حسب درجة أولوياتها.
ت ــ ابدأ القيام بالمهمة ذات الأولوية القصوى وداوم عليها إلى أن تنتهي منها.

مع السيد القائد دام ظله
يقول القائد دام ظله في كتاب العنبر المنثور: كل من يقوم بالعمل والتبليغ في أحد الأقسام والأماكن عليه أن لا يقطع علاقته مع كسب المعلومات الجديدة. ولا ينبغي أن نقول أن لدينا أعمالاً ولسنا متفرغين لذلك.  كانت لدينا أعمال كثيرة وكنت أرجع إلى البيت في الساعة الحادية عشرة ليلاً أو أكثر في حين كنا نخرج للعمل في الساعة الخامسة أو السادسة صباحاً.

أضف إلى ذلك بعض اللقاءات حيث كان يأتي البعض للقائنا إلى البيت لسهولة ذلك.
كان بيتنا قريباً من محل عملي وعندما كنت أذهب إلى البيت كنت أجد عدداً كبيراً من الأخوة من مراكز الدولة ومؤسسات الثورة والعلماء القادمين من بقية المدن ومن أقسام مختلفة أخرى... كنت أجد هؤلاء الأخوة ينتظرونني في الغرفة لأداء أعمالهم ولم يكن لدينا وقت على الإطلاق. كانت تمر عليّ أيام طويلة لا أرى فيها الأطفال. كان هذا وضع حياتنا.
ولكن فجأة عدت إلى نفسي وشرعت بالمطالعة من جديد قبل ثلاث أو أربع سنوات... كانت بداية رجوعي إلى المطالعة مقارنة مع اشتغالي في منصب رئاسة الجمهورية.

والآن أنا أطالع وأدير شؤون عملي ولا أجد أي منافاة بين الأمرين4.

وعن أمير المؤمنين عليه السلام: "من اشتغل بغير المهم ضيَّع الأهم"5.

فالاشتغال بالأمور غير المهمة يضيَّع علينا الأمور المهمة أو الأكثر أهمية. أنا أيضاً انقطعت علاقتي مع الكتاب لمدة سنتين في أوائل الثورة.

7 ــ التعب والإجهاد:
التركيز طاقة عقلية موجهة، فإذا كنت متعباً أو مجهداً فانه لن يكون لديك الطاقة الضرورية لاستخدام قدراتك العقلية.

الحل المقترح:
٭ حاول أن تأخذ فترة صغيرة من الراحة لاستعادة الحيوية والطاقة، فهذا يرفع من جودة القراءة، على أن لا تكون فترة الراحة أكبر من فترة المطالعة.
٭ حاول عند حصول التعب أو الإجهاد من القراءة أن تترك الكتاب فترة قليلة لصالح بعض الحركات الرياضية كالمشي أو غيره.حاول أن تخفض درجة حرارة الغرفة الموجود فيها إذا كانت مكيفة وإلا افتح النوافذ ليتبدل الهواء الموجود في الغرفة.

إنتبه! يمكن أن تؤثر بعض الأدوية على قدرتك على التركيز.
٭ عليك أن لا تقع بفخ الفراغ بحجة التعب والجهد، يقول أمير المؤمنين عليه السلام: "إن يكن الشغل مجهدة فاتصال الفراغ مفسدة "6.
فالقراءة شغل ويمكن أن يكون متعباً، لكن مع ذلك هي أفضل من الفراغ بل لا مجال للمقارنة.

*كيف تطالع كتاباً,سلسلة تنميةالمهارات العلمية, نشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية


1- بحار الأنوار/ج78، ص321
2-
 بحار الأنوار/ج78، ص364
3-أجوبة الإستفتاءات/ج2، رقم الاستفتاء 233
4- العنبر المنثور
5- غرر الحكم
6- بحار الأنوار ج77، ص419

01-04-2013 عدد القراءات 4793



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا