26 أيار 2022 م الموافق لـ 24 شوال 1443 هـ
En FR

المغترب :: آداب السفر

المروءة في السفر والحضر



الفقيه: قال: تذاكر الناس عند الصادق عليه السلام أمر الفتوّة فقال: تظنّون أنَّ الفتوّة بالفسق والفجور إنَّما الفتوَّة والمروّة طعام موضوع، ونائل مبذول بشيء معروف، وأذىً مكفوف، وأمَّا تلك فشطارة وفسق. ثمَّ قال: ما المروّة؟ فقال الناس: لا نعلم.

قال: المروءة والله أن يضع الرجل خوانه بفناء داره، والمروءة مروءتان: مروءة في الحضر، ومروءة في السفر، فأمَّا الّتي في الحضر تلاوة القرآن، ولزوم المساجد، والمشي مع الإخوان في الحوائج، والنعمة تُرى على الخادم أنَّها تسر الصديق، وتكبت العدوّ، وأمَّا الّتي في السفر، فكثرة زاد وطيبه وبذله لمن كان معك، وكتمانك على القوم أمرهم بعد مفارقتك إيَّاهم وكثرة المزاح في غير ما يُسخط الله عزَّ وجلّ، ثُمّ قال عليه السلام: والّذي بعث جدّي صلى الله عليه وآله وسلم بالحقّ نبيّاً، إنّ الله عزَّ وجلّ ليرزق العبد على قدر المروءة، وإنَّ المعونة تنزل على قدر المؤونة، وإنَّ الصبر ينزل على قدر شدَّة البلاء.

الفقيه:
قال الصادق عليه السلام: ليس من المروءة أن يُحدِّث الرجل بما يلقى في السفر من خير أو شرّ.

أمالي الطوسي: قال أبو عبد الله عليه السلام للمعلّى بن خنيس عليك بالسخاء وحسن الخلق، فإنَّهما يزيِّنان الرجل كما تزيِّن الواسطة القلادة.

أمالي الطوسي: قال أبو عبد الله عليه السلام لداوود بن سرحان: إنَّ خصال المكارم بعضها مقيَّد ببعض يقسِّمها الله، حيث تكون في الرجل، ولا تكون في ابنه، وتكون في العبد ولا تكون في سيِّده، صدق الحديث وصدق البأس وإعطاء السائل، والمكافأة على الصنائع، وأداء الأمانة، وصلة الرحم، والتودّد إلى الجار والصاحب، وقري الضيف، ورأسهنّ الحياء.

معاني الأخبار: خرج أمير المؤمنين عليه السلام على أصحابه وهم يتذاكرون المروءة، فقال: أين أنتم من كتاب الله، قالوا: يا أمير المؤمنين، في أيِّ موضعٍ؟ فقال في قوله: ﴿إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ1 فالعدل الإنصاف، والإحسان التفضّل.

معاني الأخبار: سأل معاوية الحسن بن عليّ عليهما السلام عن المروءة؟ فقال: شحّ الرجل على دينه، وإصلاحه ماله، وقيامه بالحقوق. 

معاني الأخبار: عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كان الحسن بن عليّ عليهما السلام عند معاوية فقال له: أخبرني عن المروءة؟ فقال: حفظ الرجل دينه، وقيامه في إصلاح ضيعته، وحسن منازعته، وإفشاء السلام، ولين الكلام، والكفّ والتحبّب إلى الناس.

معاني الأخبار: قال أمير المؤمنين عليه السلام للحسن ابنه عليه السلام: يا بنيّ ما المروءة؟ قال: العفاف وإصلاح المال.

معاني الأخبار: سُئل الحسن عليه السلام عن المروءة؟ فقال: العفاف في الدِّين، وحسن التقدير في المعيشة والصبر على النائبة.

معاني الأخبار: عن أبي جعفر عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: المروءة استصلاح المال. 

معاني الأخبار: قال أبو عبد الله عليه السلام تعاهد الرجل ضيعته من المروءة.

معاني الأخبار: عن أبي عبد الله عليه السلام قال: المروءة مروءتان: مروءة في السفر، ومروءة في الحضر، فأمَّا مروءة الحضر، فتلاوة القرآن، وحضور المساجد، وصحبة أهل الخير، والنظر في الفقه. وأمَّا مروءة السفر، فبذل الزاد، والمزاح في غير ما يُسخط الله عزَّ وجلّ، وقلَّة الخلاف على من صحبك، وترك الرواية عليهم إذا أنت فارقتهم.

معاني الأخبار: عن أبي قتادة القمي، رفعه إلى أبي عبد الله عليه السلام أنَّه قال: ما المروءة؟ فقلنا: لا نعلم، فقال: المروءة أن يضع الرجل خوانه بفناء داره، والمروءة مروءتان، وذكر نحو الحديث الذي تقدَّم. 

عيون الأخبار: عن الرضا، عن آبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ستَّة من المروءة، ثلاثة منها في الحضر، وثلاثة منها في السفر، فأمَّا الّتي في الحضر، فتلاوة كتاب الله، وعمارة مساجد الله واتِّخاذ الإخوان في الله، وأمَّا الّتي في السفر فبذل الزاد، وحسن الخلق، والمزاح في غير المعاصي.

الخصال: عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام لمحمّد بن الحنفية: واعلم أنّ مروءة المرء المسلم مروءتان: مروءة في حضر، ومروءة في سفر، فأمّا مروءة الحضر، فقراءة القرآن، ومجالسة العلماء، والنظر في الفقه والمحافظة على الصلوات في الجماعات، وأمَّا مروءة السفر، فبذل الزاد، وقلَّة الخلاف على من صحبك، وكثرة ذكر الله في كلِّ مصعدٍ ومهبط ونزول وقيام وقعود.

المحاسن: عن حفص بن غياث قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: ليس من المروءة أن يحدِّث الرجل بما يَلقى في سفره من خير أو شرّ.

*آداب السفر, سلسلة تراثيات إسلامية, نشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية


1- سورة النحل، الآية: 90. 

09-02-2013 عدد القراءات 6918



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا