26 أيار 2022 م الموافق لـ 24 شوال 1443 هـ
En FR

المغترب :: آداب السفر

السفر المستحبّ



الفقيه: عن جعفر بن محمّد، عن آبائه عليهم السلام: قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: سافروا تصحّوا، وجاهدوا تغنموا، وحجّوا تستغنوا. 

الفقيه: عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إذا سبّب الله للعبد الرزق في أرض جعل له فيها حاجة. 

الفقيه: عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ما من مؤمن يموت في أرض غربة يغيب عنه فيها بواكيه إلّا بكته بقاع الأرض الّتي كان يعبد الله عزّ وجلّ عليها، وبكته أثوابه، وبكته أبواب السماء التي كان يصعد فيها عمله، وبكاه الملكان الموكلان به. 

الفقيه: وقال عليه السلام: الغريب إذا حضره الموت التفت يمنة ويسرة، ولم يرَ أحداً، رفع رأسه فيقول الله جلّ جلاله: إلى من تلتفت إلى من هو خير لك منّي، وعزّتي وجلالي لئن أطلقتك من عقدتك لأصيرنّك إلى طاعتي، وإن قبضتك لأصيرنّك إلى كرامتي. 

الفقيه: عن الصادق، عن آبائه عليهم السلام، عن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم: في حديث المناهي: قال: من مشى إلى ذي قرابة بنفسه وماله ليصل رحمه أعطاه الله أجر مأة شهيد، وله بكلّ خطوة أربعون ألف حسنة، ومحا عنه أربعين ألف سيّئة، ورفع له من الدرجات مثل ذلك، وكان كأنّما عبد الله مائة سنة صابراً محتسباً. 

الفقيه: وقال عليه السلام: موت الغريب شهادة. 

الفقيه: وقال أمير المؤمنين عليه السلام: ضمنت لستة الجنّة: رجل خرج بصدقة فمات فله الجنّة، ورجل يخرج يعود مريضاً فمات فله الجنّة ورجل خرج مجاهداً في سبيل الله فمات فله الجنّة، ورجل خرج حاجّاً فمات فله الجنّة، ورجل خرج إلى الجمعة فمات فله الجنّة، ورجل خرج في جنازة فمات فله الجنّة. 

المحاسن: عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سافروا تصحّوا، سافروا تغنموا. 

المحاسن: عن الأصبغ بن نباته قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام: للحسن ابنه عليه السلام: ليس للعاقل أن يكون شاخصاً إلّا في ثلاثة: مرمّة لمعاش، أو خطوة لمعاد، أو لذّة في غير محرّم.


*آداب السفر, سلسلة تراثيات إسلامية, نشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية

09-02-2013 عدد القراءات 4524



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا