الدرس الثالث: نزول القرآن

أهداف الدرس:
1- أن يتعرَّف الطالب إلى ما نزل من القرآن.
2- أن يميّز بين النُّزول الدَّفعي والتَّدريجي.
3- أن يميّز بين البعثة ونزول القرآن.


33


تمهيد
بعد أن عرفنا معنى الوحي وأقسامه وأساليبه، كان من الضروري جداً التركيز على خصوص الوحي القرآني الذي نزل على النبيّ الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم، هل نزل بمعناه أم بلفظه، وأول ما نزل، ومتى كان النزول، وكيفية نزول القرآن دفعة واحدة وفي نفس الوقت نزل بمناسبات متعدّدة وعلى مدار سنوات تبليغ الرسالة، وفي هذا الدرس إجابة عن كثير من الشبهات العالقة والحسّاسة.

ما نزل من القرآن

إنّ الرأي الصحيح والذي عليه عامة أهل التحقيق هو أن القرآن الكريم نزل من عند الله بألفاظه نفسها التي قرأها الرسول صلى الله عليه وآله وسلم على الناس1، وهذا يجعل لتلك الألفاظ قدسية، يتعبّد بتلاوتها، ولا يجوز تبديلها بغيرها، ولا التصرّف بها، حتى بالمرادفات.. وبذلك يفرّق بين القرآن الكريم والحديث القدسي الذي نزل معناه دون لفظه، وعبّر عنه الرسول صلى الله عليه وآله وسلمبلسانه وألفاظه وأسلوبه وصياغته، ولأجل ذلك كان اللفظ القرآني يتّصف بالإعجاز البلاغي، ولو كان من صياغة النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم لما اختلف عن الحديث القدسي صياغة، ومن وجهة نظر بلاغية على الأقل، ولما اختلف


35


عن مطلق الحديث الذي تحدّث به الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، مع أن كلًّا منهما له من الخصائص والأسلوب ما يميّزه عن الآخر.

ويشهد على كون القرآن نازلاً بلفظه من عند الله تعالى، توجيه الخطاب في كثير من آياته إلى النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم بعبارة
﴿قُلْ, حيث تكرّرت في أكثر من ثلاثمائة مورد، ممّا يدلّ على عدم تدخّل النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم في صياغة الوحي، فهو مخاطب به لا متكلّم، حاكٍ لما يسمعه لا معبّر.

وقد قال تعالى:
﴿إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ * فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ2.

أوّل ما نزل من القرآن

ورد في الكثير من النصوص المروية عن أهل البيت عليهم السلام وغيرهم أن أول ما نزل من القرآن الكريم هو قوله تعالى:
﴿اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ *الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ *  عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ3، وهذا هو الرأي المشهور بين علماء المسلمين4.

متى بدأ نزول القرآن؟

لا خلاف في أن بدء نزول القرآن الكريم كان في شهر رمضان المبارك، والآيات الكريمة التي صرّحت بنزول القرآن فيه متعدّدة:

قال تعالى:
﴿إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ5.


36


وقال: ﴿إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ6.

وقال:
﴿شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ7.

وقد ذهب بعض إلى تحديده في السابع عشر منه، وقال آخرون في الثامن عشر، وقال قوم في الرابع والعشرين، وكلها أقوال لا حجة واضحة عليها. والصّحيح كما هو صريح الآيات السَّابقة الذكر أنَّ نزول القرآن بدء في شهر رمضان في ليلة القدر.

النزول الدفعي والتدريجي

قد يظهر من الآيات المتقدّمة التي تتحدّث عن نزول القرآن في شهر رمضان أنَّ نزول القرآن الكريم كان دفعي, بمعنى أنَّهُ نزل بتمامه ودفعةً واحدةً في شهر رمضان. وهذا يخالف ما هو ثابتٌ بالتواتر من أنَّ القرآن نزلَ نُجوماً متفرِّقة على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الفترة ما بين بعثته ووفاته، وهو أمرٌ يصرِّح به القرآن الكريم نفسه في آيات أخرى حيث يقول تعالى:
﴿وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً8.

ويقول أيضاً:
﴿وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا9.

حل هذا التنافي الظاهري

إنَّ القرآن بدأ نزوله في شهر رمضان المبارك، ثم توالى النزول بعد ذلك في فترات مختلفة، فإنه يصح أن يقال نزل الغيث في الوقت الفلاني مع أنه ينزل


37


 تدريجياً، لأن بدء نزوله كان في ذلك الوقت. ومن جهة أخرى فإن القرآن اسم جنسٍ يُطلق على الكلِّ وعلى البعض، وكلُّ آيةٍ منه فهي قرآن، فلا نحتاج إلى التجوّز في إطلاق القرآن على الآيات الأولى النازلة في ليلة القدر. وقد تؤرّخ الحوادث الواقعة في فترة ممتدّة بأوّل حدوثها وبتاريخ شروعها، كالمعارك الطويلة الأمد فيقال إنَّ الحربَ الفلانيَّة وقعت في اليوم الفلاني مع أنَّها تستمر بعد ذلك عدّة سنوات10.

هل هناك تلازم بين البعثة ونزول القرآن؟

روي عن أهل البيت عليهم السلام أن بعثة النبيّ صلى الله عليه وآله وسلمكانت في السابع والعشرين من رجب، وقد نقل العلامة المجلسي اتفاق الإمامية عليه11، وروي عن غيرهم أيضاً12.

وعليه لا تلازم بين البعثة ونزول القرآن، فالقرآن نزل عليه في شهر رمضان، وفيما بينهما كان نبياً دون أن يكون معه قرآن. ويؤيده ما ورد في بعض النصوص من أن نزول القرآن الكريم كان في السنة الثالثة من البعثة الشريفة، وأن فترة النزول استمرّت مدّة عشرين سنة، عشر منها في مكّة وعشر في المدينة13.

وسواء ثبت نزول القرآن في السنة الأولى للبعثة أم ثبت كون بدء نزوله في السنة الثالثة، فإن النتيجة عدم التلازم بين تاريخ البعثة ونزول الوحي عليه وبين تاريخ نزول القرآن.


38


أسئلة حول الدرس

 أجب عن السؤال التالي؟
1- هل نزل القرآن الكريم بمعناه أم بلفظه؟
2- حدّد أول ما نزل من القرآن الكريم وبرهن على ذلك؟
3- متى كان نزول القرآن وكيف كان نزوله؟
4- هل كان نزول القرآن على نحو دفعي أو تدريجي؟
5- هل هناك تلازم بين البعثة ونزول القرآن؟

أجب بـ
ü أو û:
1- أول ما نزل من القرآن الكريم سورة العلق
2- ما نزل من القرآن الكريم لفظه ومعناه من عند الله سبحانه
3- ما نزل من القرآن الكريم معناه على قلب النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم
4- النزول الدفعي يعني نزول القرآن دفعة واحدة كان في شهر رمضان
5- النزول التدريجي يعني تدرّج بالأحكام من الأسهل للأصعب
6- كلمة ﴿قُلْ في عدد من السور يشهد على عدم تدخّل النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم بألفاظ القرآن الكريم
7- كانت بعثة النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم في السابع والعشرين من شهر رجب
8- نزول القرآن كان في السنة الثالثة من البعثة
9- الحديث القدسي نزل بمعناه على قلب النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم وهو صاغه بعباراته الخاصة
10- نزل القرآن الكريم في المعاني نفسها التي قرأها النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم

على أيّ معنى تدل هذه الآيات، النزول الدفعيّ أم التدريجيّ؟

1-
﴿لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ * إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ * فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ14
2-
﴿اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ15
3-
﴿إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ16
4-
﴿إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ17
5
-
﴿شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ18

هوامش

1- وهناك قولان آخران غير مشهورين هما:

أ. أنه نزل القرآن بالمعاني خاصة على الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، فعبر عنه االرسول صلى الله عليه وآله وسلم بلغة العرب.

ب. أن المعاني ألقيت على جبرئيل، فألقاها إلى الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بلغة العرب بتعبيره، وأن أهل السماء يقرؤونه بالعربية. راجع: الزركشي، البرهان في علوم القرآن، ج1، ص291.


2- سورة القيامة، الآيتان: 17 - 18.

3- سورة العلق، الآيات:1- 5.

4- وقيل: إن أول ما نزل من القرآن الفاتحة اعتماداً على أنه صلى الله عليه وآله وسلم بعد نزول الوحي عليه صلى في اليوم التالي هو وخديجة وعلي، والصلاة إنما تكون بفاتحة الكتاب، فلا بد أن تكون الفاتحة هي أول ما نزل من القرآن الكريم. والجواب: بإمكان نزول الفاتحة بعد آيات سورة العلق الخمسة، وإمكان أن تكون صلاتهم آنذاك بلا فاتحة الكتاب، وقبل أن تشرّع الصلاة بها.

5- سورة القدر، الآية:1.

6- سورة الدخان، الآية: 3.

7- سورة البقرة، الآية: 185.

8- سورة الإسراء، الآية: 106.

9- سورة الفرقان، الآية: 32.

10- وقيل في حل التنافي إن القرآن الكريم له نزولان: أحدهما دفعيّ (لمعاني القرآن الكلية أو لألفاظه إلى البيت المعمور أو إلى السماء الدنيا أو إلى قلب النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم وكل واحد من هذه الاحتمالات عبارة عن قول ذهب إليه عدد من العلماء). والثاني تدريجي، كان ينزل نجوماً بمعنى بين الفترة والفترة وبحسب المناسبات والظروف. وهذا الكلام يتوقّف على الدليل النقلي، وما ذكر من أدلّة غير تامة سنداً ولا دلالة، لذلك لا يمكن الاعتماد عليها، لذا فلا يعدل عن الثابت من النزول التدريجي بالنص والتواتر إلا بدليل ثابت.

11- العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج18، ص190.

12- راجع: السيد جعفر مرتضى، الصحيح من سيرة النبيّ الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم، ج2، ص244.

13- راجع: الشيخ الكليني، الكافي، ج2، ص629. وتفسير العياشي، ج1، ص80.ومستدرك الحاكم ج2، ص610. والاتقان للسيوطي، ج1، ص146، وغيرها.

14- سورة القيامة، الآيات:16-18.

15- سورة العلق، الآيات:1- 5.

16- سورة القدر، الآية:1.

17- سورة الدخان، الآية: 3.

18- سورة البقرة، الآية: 185.