http://www.almaaref.org/mrimages/rsslogo.gif http://www.almaaref.org/ شبكة المعارف الإسلامية http://www.almaaref.org/ شبكة المعارف الإسلامية ما هو علم الأصول؟ قبل ذكر التعريف نطرح بعض الأسئلة، لنرى كيف يقوم الفقيه بالإجابة عليها، وكيف يمارس عملية استخراج الحكم الشرعيّ، ويحدّد الموقف العمليّ للمكلّف. فعلى سبيل المثال، لو سألنا الفقيه: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14977&supcat=6&type=0&subcatid=1931&cid=634&number=35&bb=73 مصادر التشريع (الإدراك العقلي) الكلام في الإدراك العقليّ، فهو يعدّ الوسيلة الرئيسة الثانية التي تستخدم في بحوث علم الأصول لإثبات العناصر المشتركة في عمليّة الاستنباط، إذ قد يكون العنصر المشترك في عمليّة الاستنباط ممّا ندركه بعقولنا، من دون حاجةٍ إلى بيانٍ شرعيٍّ لإثباته http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14978&supcat=6&type=0&subcatid=1931&cid=634&number=35&bb=73 مصادر التشريع (البيان الشرعي والإجماع) تقدّم أنّ عمليّة الاستنباط تتألّف من عناصر مشتركة وعناصر خاصة، وأنّ علم الأصول هو العلم بالعناصر المشتركة في علميّة الاستنباط، حيث تُدرس فيه هذه العناصر وتحدّد وتنظم. وما دام علم الأصول هو العلم الذي يتكفّل بدراسة تلك العناصر فمن الطبيعيّ أن يبرز هذا السؤال: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14979&supcat=6&type=0&subcatid=1931&cid=634&number=35&bb=73 الإجتهاد ومدرسة الرأي إنّ الإنسان بحكم تبعيته للشريعة ووجوب امتثاله لأحكامها، ملزمٌ بتحديد موقفه العمليّ منها. وعندما لم تكن أحكام الشريعة في الغالب واضحةً بنحوٍ تغني فيه عن إقامة الدليل، فلا يعقل أن يحجر على الناس جميعاً تحديد الموقف العمليّ تجاه الشريعة تحديداً استدلاليّاً، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14980&supcat=6&type=0&subcatid=1931&cid=634&number=35&bb=73 علم الأصول موضوعه، أهميته، علاقته بالعفّة يذكر- عادةً- أنّ لكلّ علمٍ موضوعاً ترتكز عليه جميع بحوث هذا العلم، وتدور حوله مسائله، وتستهدف الكشف عما يرتبط بذلك الموضوع من خصائص وحالاتٍ وقوانين. فالفيزياء مثلاً موضوعها الطبيعة. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14981&supcat=6&type=0&subcatid=1931&cid=634&number=35&bb=73 المدارس الأصوليّة (1) لقد كان المسلمون في راحةٍ في حياة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم من جهة التعرّف إلى أحكامهم الشرعيّة، وذلك لسببين رئيسين هما: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14982&supcat=6&type=0&subcatid=1931&cid=634&number=35&bb=73 المدارس الأصولية(2) وهي المرحلة التي ازدهر فيها علم الأصول، وإن لم يصل إلى ما هو عليه اليوم، لكنّه ترقّى وازدهر بشكلٍ بارزٍ لم يكن عليه في عصر المرتضى، لذلك لا يمكن اعتباره ضمن المدرسة الثانية، كما ولا يمكن عدّه ضمن مدرسة الرقيّ الأخيرة حيث وصل علم الأصول إلى نهاية تطوّره، وإنّما كان في زمن الشيخ الطوسي في المرحلة البرزخيّة المتوسّطة بين البدائيّة والرقيّ. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14983&supcat=6&type=0&subcatid=1931&cid=634&number=35&bb=73 المراحل النهائية للأصول ومن أبرز من واجه الحركة الأخباريّة واستطاع أن يقضي عليها، ويشيد أركان علم الأصول هو: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14984&supcat=6&type=0&subcatid=1931&cid=634&number=35&bb=73 الإجتهاد الجديد والحركة الإخبارية وهي اتجاهٌ متطرّفٌ يدعو إلى التَّ-ع-بُّد فقط بالبيان الشرعيّ من أخبارٍ وأحاديث، وينكر دور العقل في مختلف الميادين، لأنّ العقل عرضةٌ للخطأ، وتأريخ الفكر العقليّ زاخرٌ بالأخطاء، فلا يصلح لكي يستعمل أداة إثباتٍ في أيّ مجالٍ من المجالات الدينيّة، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14985&supcat=6&type=0&subcatid=1931&cid=634&number=35&bb=73 علم العرفان علم العرفان الإسلامي، واحد من العلوم التي نشأت في خضمّ تعاليم الدين الإسلامي، واستقت منه أسسه وقواعده، وأخرجته في مرحلة لاحقة على نزول الوحي إلى عالم الوجود الخارجي، فأضحى منذ القرنين الثالث والرابع على أقلّ تقدير، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15021&supcat=6&type=0&subcatid=1932&cid=635&number=35&bb=73 خصائص علم العرفان وتاريخه التصوّف حركة ظهرت في العالم الإسلامي منذ القرن الثاني الهجري، وذلك استجابة لبعض النصوص الدينية التي تدعو الإنسان المسلم للابتعاد عن الدنيا، والانشغال بالعبادة والطاعة. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15022&supcat=6&type=0&subcatid=1932&cid=635&number=35&bb=73 مصادر العرفان الإسلامي إنّ البحث عن مصادر العرفان الإسلامي من جملة الأبحاث ذات الأهمية الكبيرة, إذ يمكن من خلال ذلك معرفة أصالة هذا العلم ومقدار نسبته للإسلام، أو دخوله إلى العالم الإسلامي عبر الأديان والتيّارات الفكرية الأخرى. فالسؤال المطروح هنا: هل نشأ العرفان الإسلامي في ظلّ تعاليم الدين الإسلامي، أم أنّه تأثّر بغير الإسلام؟ http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15023&supcat=6&type=0&subcatid=1932&cid=635&number=35&bb=73 العرفان النظري أشرنا إلى أنّ العرفان النظري جزء من علم العرفان وهو يدرس أحوال الواجب تعالى من حيث أسماؤه وصفاته وتجلّياته وكيفية العلاقة بينها وبين الله تعالى، حيث يُتوقّع من العرفان النظري تقديم نظرية تبيّن تلك الأمور, لذلك سنحاول في هذا الفصل الإطلالة على مجموعة من العناوين ذات العلاقة. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15024&supcat=6&type=0&subcatid=1932&cid=635&number=35&bb=73 العرفان العملي (السير والسلوك) يعتقد العرفاء أنّ لكلّ موجود من الموجودات حركة بها يطلب كماله، لا فرق في ذلك بين الموجودات السفلية المنتمية إلى عالم المادة، والعلوية الروحانية، حيث تسير بأجمعها إلى غاياتها الكمالية. وأعظم مقصد لها هو الحقّ تعالى، فهو غاية الغايات http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15025&supcat=6&type=0&subcatid=1932&cid=635&number=35&bb=73 الأحوال والمقامات يعتبر بحث الأحوال والمقامات من الأبحاث الهامّة في الفكر العرفاني, لما لذلك من أثر على عملية السير والسلوك، إذ بهما يعرف السالك كيفية السير والسلوك والمواطن والمنازل والحالات التي توصله إلى المقصد النهائي. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15026&supcat=6&type=0&subcatid=1932&cid=635&number=35&bb=73 اليقظة والتوبة أشرنا إلى أنّ المقامات كثيرة عند العرفاء، إلا أنّهم يهتمّون ببعضٍ منها، سنحاول في هذا الدرس الإطلالة على مقامين هامّين: اليقظة والتوبة. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15027&supcat=6&type=0&subcatid=1932&cid=635&number=35&bb=73 الرضا والتسليم والتوحيد الرضا هو موافقة النفس لفعل من الأفعال، دون وجود تعارض بينهما، يقال: رضي بكذا، أي وافقه، ولم يمتنع منه. ويتحقّق بعدم كراهته إياه سواء أحبّه أم لم يحبّه ولم يكرهه، فرضى العبد عن الله هو أن لا يكره بعض ما يريده الله، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15028&supcat=6&type=0&subcatid=1932&cid=635&number=35&bb=73 الكشف والشهود عندما يتقدّم العارف في مسير السير والسلوك، تشرق الأنوار الإلهية في قلبه وقواه الإدراكية، وتفتح له أبواب المشاهدات والكشوفات، فيصل إلى مستوى أعلى من الإدراك، ويرى حقائق لم تكن قد انكشفت له من قبل. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15029&supcat=6&type=0&subcatid=1932&cid=635&number=35&bb=73 عرفان الإمام الخميني قدس سره يُعْتبر الإمام الخميني قدس سره واحدًا من الذين عاشوا تجربة عرفانية خاصة، يمكن الإشارة إليها باعتبار أنّها تجربة فريدة، قليلاً ما نجد مثيلاً لها في عالم العرفان. فالإمام الخميني قدس سره العارف من حيث السلوك والمعرفة، رجل سياسة وجهاد، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15030&supcat=6&type=0&subcatid=1932&cid=635&number=35&bb=73 مصطلحات علم العرفان المصطلحات التي استخدمها العرفاء كثيرة، بل يمكن القول: إنّ من الصعب إحصاءها والوقوف على عددها. بعض هذه المصطلحات يحكي عن المفاهيم التي تشكّل عناوين النظريات والعقائد العرفانية، وهي أمور استخرجوها بواسطة الكشف والشهود http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15031&supcat=6&type=0&subcatid=1932&cid=635&number=35&bb=73 ما هو علم الفقه؟ يعتبر علم الفقه من أهمّ العلوم الإسلاميّة، وأقدمها تاريخاً، وأوسعها مادّةً، وأكثرها تشعّباً. وقد نشأ هذا العلم في صدر الإسلام واستمرّ إلى يومنا الحاضر، وبرز فيه فقهاءٌ كثيرون، منهم عباقرةٌ مبدعون، ألّفوا وصنّفوا كتباً فقهيّةً لا يمكن حصرها لكثرتها. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15002&supcat=6&type=0&subcatid=1933&cid=636&number=35&bb=73 تعريف علم الفقه علم الفقه هو العلم الذي نعرف من خلاله الحكم الشرعي في كلّ واقعةٍ ويحدد الموقف العمليّ للمكلّف، ليزيل الغموض من حوله، ويصبح واضحاً للمكلّف كيف يتصرّف فيه، ليكون بالتالي مطيعاً وتابعاً مخلصاً للشريعة. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15003&supcat=6&type=0&subcatid=1933&cid=636&number=35&bb=73 تطوّر الفقه في مدرسة أهل البيت عليهم السلام لقد كان المسلمون في راحةٍ في حياة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم من جهة التعرّف إلى أحكامهم الشرعيّة، وذلك لسببين رئيسين هما: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15004&supcat=6&type=0&subcatid=1933&cid=636&number=35&bb=73 تعريف الحكم الشرعيّ وتقسيماته عرفنا أنّ علم الفقه يهدف إلى تحديد الموقف العمليّ للمكلّف، وتعيين الحكم الشرعيّ له في كلّ واقعةٍ، لذلك نجد من الضروريّ أن نكوّن فكرةً عامةً عن الحكم الشرعي. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15005&supcat=6&type=0&subcatid=1933&cid=636&number=35&bb=73 أبواب الفقه ومسائله بذل الشيخ الطوسيّ جهداً جباراً في تبويب الفقه وأكثر من تفريعات الفقه على الأصول، واستحدث فروعاً جديدة، إلا أنّه بقي هناك نوعٌ من التشويش في التبويب. لكن في مدرسة الحلّة ولأوّل مرّة نلتقي بكتاب الشرايع للمحقّق الحلّيّ رضوان الله عليه http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15006&supcat=6&type=0&subcatid=1933&cid=636&number=35&bb=73 المدارس الفقهيـّة الشيعيـّة (1) المدينة المنوّرة- الكوفة عندما نتحدّث عن مدرسة فقهيّة في بلدٍ خاصٍ كالمدينة، أو الكوفة أو بغداد أو النجف، فنحن لا نعني أنّ الفقه وكلّ المدارس الفقهيّة قد تمركزت في هذا البلد، وأنّ روّاد هذه المدرسة لم يتجاوزوا هذه النواحي قطّ، ولم يكن لهم أيّ دورٍ في تكوين مدرستهم http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15007&supcat=6&type=0&subcatid=1933&cid=636&number=35&bb=73 المدارس الفقهيـّة الشيعيـّة (2) قمّ والريّ يبتدئ هذا العصر من الغيبة الكبرى، والربع الأوّل من القرن الرابع إلى النصف الأوّل من القرن الخامس.في هذه الفترة انتقلت حركة التدريس والكتابة والبحث إلى مدينتيّ قمّ والريّ1، وظهر فيهما شيوخٌ كبارٌ من أساتذة الفقه الشيعيّ http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15008&supcat=6&type=0&subcatid=1933&cid=636&number=35&bb=73 المدارس الفقهيـّة الشيعيـّة (3) بغداد والنجف ضعف جهاز الحكم العباسيّ: حيث ضعفت سيطرتهم في هذه الفترة، ولم يجد الجهاز الحاكم القوة الكافية لملاحقة الشيعة والضغط عليهم، كما كان في زمن المنصور والرشيد والمتوكّل والمعتصم، فوجد فقهاء الشيعة سعةً للظهور ونشر الفقه الشيعيّ، وممارسة البحث الفقهيّ علانيةً. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15009&supcat=6&type=0&subcatid=1933&cid=636&number=35&bb=73 المدارس الفقهيـّة الشيعيـّة (4) الحلّة برزت مدرسة الحلّة الفقهيّة بعد احتلال بغداد على يد هولاكو التتار، عندها أوفد أهل الحلّة وفداً إلى قيادة الجيش المغوليّ يلتمسون الأمان لبلدهم، فاستجاب لهم هولاكو، وآمنهم على بلدهم بعد أن اختبر صدقهم. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15010&supcat=6&type=0&subcatid=1933&cid=636&number=35&bb=73 المدارس الفقهيـّة الشيعيـّة (5) جبل عامل عندما انتقل الفقه من بغداد إلى الحلّة، بعد سقوط الدولة العباسيّة، أقبل طلبة جبل عامل إلى الحلّة لتلقّي العلم من فقهائها. ومن هؤلاء الشيخ نجم الدين طمان بن أحمد العاملي، والشيخ صالح بن مشرف جدّ الشهيد الثاني، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15011&supcat=6&type=0&subcatid=1933&cid=636&number=35&bb=73 المدارس الفقهيـّة الشيعيـّة (6) أصفهان- كربلاء انتقلت مدرسة جبل عامل إلى أصفهان في أيّام الصفويين، وذلك لسببين رئيسين هما: اضطهاد العثمانيين لفقهاء الشيعة في الشام من جهة، وحاجة الصفويّين الشيعة إلى الفقهاء لتولّي شؤون القضاء والفتيا، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15012&supcat=6&type=0&subcatid=1933&cid=636&number=35&bb=73 ما هي الفلسفة؟ إنّ من أهمّ الغرائز الإنسانيّة هي غريزة البحث عن الحقيقة، وغريزة حسّ التتبّع الذي لا يعرف الكلل ولا الملل. فالإنسان في تعطّشٍ دائمٍ للمعرفة. وهذه الغريزة موجودةٌ عند الجميع وإن كانت بشكلٍ متفاوتٍ. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14986&supcat=6&type=0&subcatid=1934&cid=637&number=35&bb=73 تعريف الفلسفة ولعل أوّل سؤالٍ يطرحه طالب هذا العلم هو: ما هي الفلسفة؟ فهو يريد تعريف هذا العلم، حتى يستطيع من خلال التعريف أن يميزه عن غيره من العلوم، وحتى يعرف طبيعة المسائل التي تذكر عادةً في هذا العلم. كما أنّ ملاحظة موضوع الفلسفة السابق يساعدنا كثيراً على فهم التعريف. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14987&supcat=6&type=0&subcatid=1934&cid=637&number=35&bb=73 المدرسة الاشراقية يعتبر الشيخ شهاب الدين السهروردي شيخ الإشراق(549-587 هـ)، زعيماً لهذه المدرسة في العصر الإسلاميّ. وهو ينسب في أول كتابه "حكمة الإشراق" امتداد هذه المدرسة لجماعة من الفلاسفة المتقدمين اليونانيين أمثال فيثاغورس وأفلاطون، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14988&supcat=6&type=0&subcatid=1934&cid=637&number=35&bb=73 نبذةٌ عن تاريخ الفلسفة الإسلاميّة يُعدّ تاريخ الفلسفة في الإسلام جزءاً من تاريخ العلوم الإسلامية، سواءً في ذلك العلوم التي أبدعها المسلمون، كالفقه، والأصول، والتفسير، والحديث، والدراية، والرجال، والصرف، والنحو، والمعاني، والبديع، والبيان، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14989&supcat=6&type=0&subcatid=1934&cid=637&number=35&bb=73 تقسينم الأبحاث الفلسفية يتفق المحقّقون والمؤلّفون في تاريخ العلوم على أنّ كلّ هذه العلوم المذكورة في بداية الدرس، تطوّرت وتكاملت في العالم الإسلاميّ، وكان للمسلمين من خلالها دور بارز في تقدّم الثقافة البشريّة وتكامل العلوم http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14990&supcat=6&type=0&subcatid=1934&cid=637&number=35&bb=73 المدرسة المشائية بعد أن تعرّضنا لنبذةٍ عن سير الفلسفة الإسلاميّة، لا بأس بالإشارة إلى أهمّ المدارس الفلسفيّة التي سادت في الأوساط العلميّة الإسلاميّة، وتأثّر بها الحكماء المسلمون. وقد درج الباحثون في تاريخ الفلسفة لا سيما الإسلاميّة على التعرّض لهذه المدارس العلميّة. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14991&supcat=6&type=0&subcatid=1934&cid=637&number=35&bb=73 صدر والحكمة المتعالية يمكن القول إنّ الفكر الفلسفيّ السائد هذه الآونة، ولا سيما في الأوساط العلميّة الإسلاميّة وخصوصاً في الحوزات العلميّة، هو فكر وفلسفة الحكمة المتعالية، التي أرسى دعائمَها وأسّس قواعدَها في القرن الحادي عشر الهجريّ صدرُ الدين الشيرازيّ، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14992&supcat=6&type=0&subcatid=1934&cid=637&number=35&bb=73 ما هو علم الكلام؟ يعتبر علم الكلام من أهمّ العلوم الإسلاميّة، وأقدمها تاريخاً، وأشدّها حساسيّةً، حيث إنّه لا بدّ لكلّ مسلمٍ أن يتخذ موقفاً واضحاً من أصول الاعتقادات، ويبني عليها عقيدته الإسلاميّة. فعليه أن يتحرّى في الأصول الدليل الصحيح والمقنع، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14993&supcat=6&type=0&subcatid=1930&cid=638&number=35&bb=73 الكلام غايته ومرتبته تذكر عادةً في بداية كلّ علمٍ فائدته، لتعرف أهميّة هذا العلم، وليكون البحث فيه وعنه ليس ترفاً فكرياً، ولا عبثاً جزافيّاً، ولتزداد الرغبة في تحصيله لكلّ طالبٍ لتلك الفوائد المرجوّة من ذلك العلم. وقد ذُكرت لعلم الكلام عدّة فوائد، يمكن إرجاعها في الجملة إلى فائدتين أساسيّتين: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14994&supcat=6&type=0&subcatid=1930&cid=638&number=35&bb=73 أسماء علم الكلام وسبب التسمية لقد ذُكرت لهذا العلم الباحث عن المسائل الاعتقاديّة عدّة أسماء. ونلاحظ أنّ كلّ تسميةٍ كان لها وجهها وسببها. ونحن سنذكُر هذه التسميات مع وجوهها: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14995&supcat=6&type=0&subcatid=1930&cid=638&number=35&bb=73 ضرورة علم الكلام أم حرمته بعد ملاحظة تعريف علم الكلام نجد أنّ هناك مجموعةً من العقائد والمباحث الثابتة في الدين، يعتنقها عالم الكلام المتكلّم ، ويقوم بدور تثبيتها بالأدلّة والدفاع عنها قبال كلّ من يحاول هدمها أو التشكيك فيها. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14996&supcat=6&type=0&subcatid=1930&cid=638&number=35&bb=73 نشأة علم الكلام 1 إنّ علم الكلام كسائر العلوم الإنسانيّة، ظاهرةٌ فكريّةٌ وعلميّةٌ نشأت بين المسلمين لأسبابٍ وظروفٍ وعوامل عدّةٍ، تأتي إن شاء الله تعالى. وما يهمّنا هو علم الكلام الإسلاميّ، وإن كانت ظاهرة هذا العلم موجودةً في الديانات الأخرى، في مدارس الديانة المسيحيّة واليهوديّة http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14997&supcat=6&type=0&subcatid=1930&cid=638&number=35&bb=73 نشأة علم الكلام 2 بعد الحديث عن العوامل الداخليّة التي أدّت إلى نشوء علم الكلام نتحدث عن العامل الثاني الذي ساعد على نشوء هذا العلم والمتمثل بالعوامل الخارجيّّة. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14998&supcat=6&type=0&subcatid=1930&cid=638&number=35&bb=73 متكلّمو الشيعة 1 أئمّة الشيعة وأتباعهم في القرنين الأوّلين:لقد شغلت المسائل الكلاميّة مفكري المسلمين في القرنين الأوّلين. ولكن قام الأئمّة عليهم السلام بالردّ على الشبهات المطروحة، والدفاع عن العقيدة ومسائلها.فهم رغم إقصائهم عن مناصبهم http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14999&supcat=6&type=0&subcatid=1930&cid=638&number=35&bb=73 متكلّمو الشيعة 2 الحسن بن عليّ بن أبي عقيل: قال النجاشي: "أبو محمّد العمانيّ، الحذّاء، فقيه متكلّم ثقةٌ، له كتبٌ في الفقه والكلام منها: كتاب المتمسّك بحبل آل الرسول كتابٌ مشهورٌ في الطائفة ... وقرأت كتابه المسمّى: الكرّ والفرّ، على شيخنا أبي عبد الله المفيد http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15000&supcat=6&type=0&subcatid=1930&cid=638&number=35&bb=73 نماذج من المسائل الكلاميـّة إنّ أوّل خلافٍ ظهر بين المسلمين، وصيّـرهم فرقتين، هو مسألة التحكيم في وقعة صفّين. والمسألة يوم ذاك، وإن اصطبغت بصبغةٍ سياسيةٍ، لكنها كانت على أساسٍ دينيّ، وهو أنّ الخوارج خالفوا علياً عليه السلام وانشقّوا عن جيشه، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15001&supcat=6&type=0&subcatid=1930&cid=638&number=35&bb=73