http://www.almaaref.org/mrimages/rsslogo.gif http://www.almaaref.org/ شبكة المعارف الإسلامية http://www.almaaref.org/ شبكة المعارف الإسلامية الإعـداد والـتـأهـب للـجــهــاد كيف يمكن أن يكون المجاهد قوة ترهب العدو؟وما هي شروط التأهب والاستعداد في مسيرة الجهاد؟وهل يستطيع المجاهد الذي يفقد الإمكانيات أن يواجه العدو المتسلح بالإمكانيات؟ما هي الصفات التي تعين المجاهدين في درب الجهاد؟ وكيف يحصل عليها؟قبل الإجابة على ذلك نود أن نلفت الانتباه إلى أن الإعداد والتأهب للجهاد... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1783&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 الأمــة الـمـجـاهــدة بسم الله الرحمن الرحيم: من محمد رسول الله عبده ورسوله إلى هرقل عظيم الروم.سلام على من اتبع الهدى.أما بعد فإني أدعوك بدعاية الإسلام.أسلم تسلم! بسم الله الرحمن الرحيم:من محمد رسول الله إلى كسرى عظيم فارس.. سلام على من اتبع الهدى وآمن بالله ورسوله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله إلى الناس كافة. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1784&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 صفات المجاهدين وأخلاقهم قد يظن البعض أن المجاهد إرهابي، قاتل خشن، لا يعرف إلا العنف، ولا يفقه إلا لغة الرصاص، ولا يعشق إلا لون الدم ورائحة البارود.وهو يحب إشعال نيران الحروب، وهدفه التخريب وإلحاق الدمار بالبشرية، واختطاف الأبرياء، وهمه القتل والانتقام.هكذا ترسم صورة المجاهد عندهم ... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1786&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 ضرورة الجهاد ومنطلقاته يقول تعالى:وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا.هل يمكن إلغاء الحروب والمعارك، وكل النزاعات، والخلافات من على وجه الأرض؟ http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1787&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 فـضــل المجـاهـديــن إن أغلب الجيوش المحاربة في العالم تدخل المعارك وهدفها تحقيق النصر على الأرض، أو تحقيق بعض المكاسب السياسية.أي أنها تخوض الحرب من أجل النصر، وإذا هزمت فلا شيء لها غير تجرع غصص الفشل والهزيمة النكراء.ولكن يختلف هذا الأمر بالنسبة للمسلمين.فالجيوش الإسلاميةإنما تقاتل بالدرجة الأولى من أجل الله وكسب الآخرة. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1788&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 مــوانــع الـجـهــاد جمع الإمام الحسين عليه السلام أصحابه قرب المساء - قبل مقتله بليلة - فقال: أثني على الله أحسن الثناء وأحمده على السراء والضراء اللهم إني أحمدك على أن أكرمتنا بالنبوة وعلمتنا القرآن وفقهتنا في الدين وجعلت لنا أسماعاً وأبصاراً وأفئدة ولم تجعلنا من المشركين. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1789&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 ما هو واجب الأمة تجاه أبنائها المجاهدين؟ هنالك مسؤوليات وواجبات كثيرة على الأمة تجاه العاملين والمجاهدين في سبيل الله والعدل والحرية، وهي واجبات يفرضها الشرع الإسلامي، وتحتمها المسؤولية الإنسانية وهي كما يلي:أولاً: الالتحاق بصـفـوف المجـاهـديـن لاشك أن المجاهدين منتشرون في أنحاء العالم، ووجودهم لا يقتصر على صقع من الأصقاع... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1790&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 الجهاد عن عثمان بن مظعون قال:قلت لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:إنَّّ نفسي تحدثني بالسياحة وأن ألحق بالجبال، فقال: يا عثمان لا تفعل فإنََّّ سياحة أمّتي الغزو والجهاد.عن منصور بن حازم قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام:أيّ الأعمال أفضل؟ قال: الصلاة لوقتها، وبرّ الوالدين، والجهاد في سبيل الله. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2604&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 عشق الشهادة عن الإمام زين العابدين عليه السلام:"ما من قطرة أحب إلى الله عز وجل من قطرتين:قطرة دم في سبيل الله وقطرة دمعة في سواد الليل لا يريد بها العبد إلا الله عز وجل". http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4131&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 ساحة المعركة عن طلحة بن زيد، عن أبي عبد الله عليه السلام قال:الرمي سهم من سهام الإسلام. عن عبد الله بن المغيرة رفعه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في قول الله عزَّ وجلّ:"وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْل" 1 قال:الرمي. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4132&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 المجاهد عن زرارة، عن عبد الكريم بن عتبة الهاشمي قال: كنت قاعداً عند أبي عبد الله عليه السلام:... إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: من ضرب الناس بسيفه ودعاهم إلى نفسه وفي المسلمين من هو أعلم منه فهو ضالّ متكلِّف. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4133&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 الجهاد في الإسلام عن عقيل الخزاعي أن أمير المؤمنين عليه السلام كان إذا حضر الحرب يوصي المسلمين بكلمات فيقول:...ثم إن الجهاد أشرف الأعمال بعد الإسلام وهو قوام الدين، والأجر فيه عظيم، مع العزة والمنعة، وهو الكرة فيه الحسنات والبشرى بالجنّة بعد الشهادة، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4134&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 الانهزام والتراجع محمد بن يعقوب، قال:قال أمير المؤمنين عليه السلام في كلام له:وليعلم المنهزم بأنَّه مسخطٌ ربه، وموبق نفسه، وأنَّ في الفرار موجدةً الله، والذل اللازم، والعار الباقي، وإنَّ الفار لغير مزيدٍ في عمره، ولا محجوزٍ بينه وبينَ يومِه، ولا يرضي ربَّه، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4135&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 عشق الشهادة عن الإمام زين العابدين عليه السلام:"ما من قطرة أحب إلى الله عز وجل من قطرتين:قطرة دم في سبيل الله وقطرة دمعة في سواد الليل لا يريد بها العبد إلا الله عز وجل". http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4136&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 الجهاد عن عثمان بن مظعون قال:قلت لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:إنَّّ نفسي تحدثني بالسياحة وأن ألحق بالجبال، فقال: يا عثمان لا تفعل فإنََّّ سياحة أمّتي الغزو والجهاد.عن منصور بن حازم قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام:أيّ الأعمال أفضل؟ قال: الصلاة لوقتها، وبرّ الوالدين، والجهاد في سبيل الله. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4137&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 النظرة الإسلامية في الموت ثمة اتجاهات متباينة في نظرتها إلى الموت. فاتّجاه يرى أنّ علاقة الإنسان بالعالم، وعلاقة الروح بالجسد، هي نوع من العلاقة التي تربط السجين بالسجن، وغريق البئر بالبئر والطير بالقفص. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=12970&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 الشهيد في الإسلام ثمة كلمات لها في عرف البشرية عامّة وفي عرف المسلمين خاصّة قدسية وعظمة واحترام. العالم، والفيلسوف، والمخترع، والبطل، والمصلح، والمجتهد، والأستاذ، والطالب والعابد، والزاهد، والمؤمن، والمجاهد، والمهاجر، والصدّيق، والآمر بالمعروف، والولّي، والإمام والنبيّ، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=12976&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 من صور الجهاد عند الإمام علي والإمام الحسين عليهما السلام ومعناه هو الصراع. وإذا أخذنا بالتفسير المعنوي له - أي الجهاد مع النفس - فإنّه يعني الصراع معها. وكما لا ينبغي للإنسان أن يكون أسير البيئة التي يعيش فيها، كذلك لا ينبغي له أن يكون خاضعاً للعوائق والمصاعب الموجودة في البيئة. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=12981&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 الهجرة والجهاد الهجرة والجهاد هما الركنان الأساسيان اللذان يستند إليهما الإسلام من الناحية الاجتماعية، وقد حرص القرآن الكريم على إحاطتهما بقدسية خاصة كلّما تحدّث عنهما، كما أنّه عظّم وقدّس درجة المهاجرين والمجاهدين أكبر تعظيم وتقديس. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=12983&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 التعبئة على ضوء نهج البلاغة يذكر الإمام علي عليه السلام في نهج البلاغة صفات رجال الله عز وجل، الذين كانوا بمثابة التعبويين المجاهدين في صدر الإسلام، فيعدّد صفاتهم وخصائصهم التي يمكن أن تشكِّل اليوم مشعلاً للهداية لكلّ الباحثين عن الحقّ، ونوراً للهاربين من ظلمات الضياع والحيرة. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13239&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 التعبئةُ ورجال الله مع أخذنا بعين الاعتبار الأدوار الخطيرة والتكاليف الصعبة التي تواجهها الأمّة، فإنّ السؤال يحضر عن العناصر الكفيلة بإعداد أفراد على مستوى القضية، أي إعداد رجال الله والتعبويين الذين يحقِّقون إرادة الله تعالى في إزالة الموانع عن طريق الهداية، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13255&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 الأساليب التربوية الخاصة إن الاستفادة من أسلوبي الترغيب والترهيب أو البشارة والتهديد, يعد من الطرق العامة في دعوة الأنبياء عليهم السلام، ولا خصوصية لهما في مورد الجهاد أو في مورد حثّ وتحريك الدوافع لدى المؤمنين للقتال. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13262&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 المدد الإلهي وأنواعه إنّ النصر النهائي في الحروب التي يخوضها البشر، وبمقتضى الحكمة الإلهية، سوف يكون حتماً لصالح الحق والحقيقة وأنصارهما. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13276&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 حزب الله في القرآن الكريم في هذا المحور سنتعرّض لشرح مفهوم حزب الله في القرآن، وأهمية النية والدافع الإلهي في الحركة نحو الله تعالى، وسنتعرض لشرح بعض المصطلحات القرآنية التي تُعنى بها الشخصية الجهادية الخاصة التي وردت في الكلام الإلهي (في سبيل الله - لله-) وكيف ترتبط هذه المفاهيم القرآنية بعقيدة المجاهدين بشكل خاص على مستوى النوايا والأهداف. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13286&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 شروط المدد الإلهي ذكَر القرآن الكريم إثني عشر شرطاً، يجب على المؤمنين رعايتها بشكل كامل لكي يتحقق الوعد الإلهي لهم بالنصر وبإرسال المدد، وتهيئة هذه الشروط بمنزلة تهيئة الأرضية اللازمة لنزول الإمدادات الغيبية الإلهية. وأما تفصيل تلك الشروط فهي كالتالي: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13309&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 قيمة التعبئة ومميّزاتها إنّ حركة التعبئة الجهادية المنتشرة في صفوف المجاهدين وأماكن عيشهم ووجودهم في المجتمع، هي حركة أساسية في رفد مجمل قضية الجهاد في الإسلام، بالعدد الوافي من الرجال المتأهبّين للقتال في سبيل الحق، وبالتالي فهي حركة تهدف إلى بناء الشخصية الملائمة للخط الجهادي. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13326&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 مُثبطات الجهاد وطرق معالجتها هناك دائماً عوامل تلعب دور المانع والعائق عن الحضور في جبهة الحرب والجهاد، والقرآن الكريم - وأثناء تربية الجهاديين - لم يغفل عن تنبيههم إلى تلك العوامل المثبطة، بل أوجد علاجات وتعاليم خاصة لإزالتها. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13352&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 الأساليب التربوية العامة يعتبر إعداد الروح القتالية وإيجاد الدوافع والمُحرّكات الاعتقادية, من أهمّ مسائل الحرب لأنها هي التي تُرغّب وتُشجّع على الذهاب إلى الحرب، وتُشكّل بالتالي حافزاً للقتال والصمود واستمرار بذل الجهود. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13446&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 عشق الشهادة عن الإمام زين العابدين عليه السلام: "ما من قطرة أحب إلى الله عز وجل من قطرتين: قطرة دم في سبيل الله وقطرة دمعة في سواد الليل لا يريد بها العبد إلا الله عز وجل". http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13918&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 الجهاد في الإسلام نلاحظ في الكثير من المذاهب الوضعيّة المنحرفة أنّه لا وجود للجهاد لديهم إطلاقاً، فكلّ ما فيه يدور حول محور النصائح والمواعظ الأخلاقية، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16440&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 أهداف الجهاد في الإسلام وبعبارة اُخرى الجهاد الإبتدائي من أجل التحرير، فنحن نعلم أنّ الله عزّوجلّ قد أنزل على البشريّة شرائع وبرامج لسعادة البشر وتحريرهم وتكاملهم http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16441&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 لماذا شرّع الجهاد في المدينة نعلم أنّ الجهاد وجب على المسلمين في السنّة الثانية بعد الهجرة، ولم يكن قد شُرّع قبلها، والسبب واضح فهو يعود من جهة إلى قلّة عدد المسلمين في مكّة بحيث يكون الأمر بالكفاح المسلّح في مثل هذه الحالة هو الإنتحار بعينه، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16442&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 الجهاد في سبيل الله والإعانات الغيبية إنّ غزوة بدر من أعظم غزوات النّبي (صلى الله عليه وآله)، وكان انتصاره فيها معجزة غيبيّة تفضّل بها سبحانه على اُمّة محمّد (صلى الله عليه وآله) http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=17985&supcat=6&type=0&subcatid=18&cid=11&number=35&bb=73 المجاهدون للكلام عن المجاهدين والشهداء قد يحتاج المرء إلى عمر بأكمله حتى يبلغ مدحتهم ومغناهم ولعله لا يبلغ المرام، فالكلمة لها أفق محدود قد لا ترقى لمستوى أن تحاكي مقام الجهاد والشهادة، فإن المداد وإن كان صانعا للشهداء إلا أنه لن يفي المديح بحقهم ولذا يعجز البيان وتقصر العبارة وتشح المعاني أمام من كتب بالدماء حقيقة الولاء. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1756&supcat=6&type=0&subcatid=545&cid=11&number=35&bb=73 الشهداء الشهادة في سبيل الله هي بذل النفس في نصرة الحق وبذل المهجة في حفظ الدين وأمنية المجاهدين والعاشقين للقاء الخالق عزَّ وجلّ. قال سبحانه وتعالى:إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1757&supcat=6&type=0&subcatid=545&cid=11&number=35&bb=73 العلماء الحمد لله الذي أكرمنا بالإيمان وصلى الله على نبيه المصطفى خاتم الأنبياء وسيد العلماء وعلى آله الكرام أهل بيت النبوة ومعدن العلم وخزان الحلم.وبعد فقد فضل الله الإنسان على سائر المخلوقات بالعقل وألهمه الخير وعلمه البيان وترك له الخيار بعد أن هداه السبيل فكان الإنسان إنسانا بعقله ومتكاملا بالتوفيق بعلمه، فبعد أن تعلم فضله الله على عامة البرية... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1881&supcat=6&type=0&subcatid=545&cid=11&number=35&bb=73 ولي الأمر قال سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيل".سوف نتحدث في هذه الصفحات القليلة عن ولي الأمر الذي يصطلح عليه بالولي الفقيه أو الحاكم لنتعرف على سر الحاجة إليه وحقوقه علينا وحتى نميزه عن حكام الجور... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1882&supcat=6&type=0&subcatid=545&cid=11&number=35&bb=73 سر النصر والمحافظة عليه إن النصر بكل معانيه المتقدمة بدءً من طاعة الله مروراً بالثبات على الحق ونصرته ووصولاً إلى النصر الإلهي وتنزله على المجاهدين لا يتحقق إلا من تحقق علله وأسبابه بسحب السنن الإلهية المودعة في هذا الكون، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4112&supcat=6&type=0&subcatid=862&cid=11&number=35&bb=73 النصر النهائي النصر النهائي لابد وأن يصاحبه تحقق الغايات والأهداف النهائية. ومن المهم القول إن النصر النهائي على المستوى الفردي يتحقق بالشهادة أو بالوفاء بعد عمر من الجهاد الأكبر وتهذيب النفس البشرية وتربيتها. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4113&supcat=6&type=0&subcatid=862&cid=11&number=35&bb=73 الشهادة والنصر عندما يصل البحث إلى الشهادة فهذا يعني أن البحث قد وصل إلى الكشف عن رمز النصر وجوهره وعزه "فالشهادة عز أبدي"1، و"الشهادة رمز النصر"2، و"الاستشهاد في سبيل الإسلام فخر لنا جميعاً"3، و"إن الاستشهاد بالنسبة لنا فيض عظيم"4، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4114&supcat=6&type=0&subcatid=862&cid=11&number=35&bb=73 كيف تكون شهيداً لا شك أن الشهادة نعمة إلهية يمنحها الله سبحانه وتعالى، ولا يقدر عليها الإنسان بنفسه. يقول الإمام الخميني قدس سره: "إن الاستشهاد بالنسبة لنا فيض عظيم". http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4115&supcat=6&type=0&subcatid=862&cid=11&number=35&bb=73 مجتمع الشهداء الأحياء‏ يجب أن يتمتع المجتمع الإسلامي كله بروحية الشهداء، حتى يتشكل لدينا مجتمع شهيد حي، فكل مجتمع استطاع أن يصل إلى هذه الروحية سيكون أشمخ من العُقاب وأرسخ من الجبال، سيكون مجتمعاً لله تعالى، والله لا يعطي مجتمعاً كهذا إلى العزة والقوة والثبات والنصر، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4116&supcat=6&type=0&subcatid=862&cid=11&number=35&bb=73 حقيقة النصر وتجلياته النصر في المفهوم الإلهي، وكما تعلمنا من الإمام الخميني رضوان الله تعالى عليه، هو نفس تحقيق رضا الله تعالى ونيل رضوانه، ولا يتحقق هذا الرضا ولا ينال الرضوان إلا من خلال لزوم أمر الله ودوام طاعته، كما يريد الله ويحب أن يطاع. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4117&supcat=6&type=0&subcatid=862&cid=11&number=35&bb=73 حقيقة الشهادة قد يتصور البعض أن القتل في ساحة المعركة هو هزيمة وتراجع على المستوى العام وهي خسارة وانتهاء على المستوى الفردي. ومن هذه الخلفية ينطلق ليفهم الشهادة على أنها حالة عزاء وحزن و... ومن هنا نطرح هذا السؤال: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4118&supcat=6&type=0&subcatid=862&cid=11&number=35&bb=73 فضل الشهيد عن الإمام زين العابدين عليه السلام: "ما من قطرة أحب إلى الله عز وجل من قطرتين: قطرة دم في سبيل الله، وقطرة دمعة في سواد الليل لا يريد بها العبد إلا الله عز وجل". http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4119&supcat=6&type=0&subcatid=862&cid=11&number=35&bb=73 الدور والأهداف إن معرفة الأهداف ووضعها نصب أعيننا من الأمور الهامة والضرورية لنجاح العمل، فالعمل الذي لا يملك هدفاً هو عمل ضائع غير منسَّق، التعثر سيرته والفشل فيه أكثر من النجاح. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4122&supcat=6&type=0&subcatid=862&cid=11&number=35&bb=73 طريقة العمل في ساحة الجهاد يجب تحديد ومعرفة طريقة العمل لأمرين:الأمر الأول: تحديد ما هو أكثر تأثيراً وأسرع في تحقيق النصر وظهور الآثار. والأمر الثاني: معرفة الضوابط الشرعية للالتزام بها على المستوى العملي، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4123&supcat=6&type=0&subcatid=862&cid=11&number=35&bb=73 عناصر القوة إن كل عمل استراتيجي يحتاج لدراسة عناصر القوة فيه لأن النصر يتحقق من خلال تراكم هذه العناصر وتفعيلها ووضعها في المكان المناسب، ومن لم يعرف نقاط القوة فلن يركز عليها ولن يفعلها وبالتالي ستكون محبطة وغير فعالة وسيصل في نهاية الأمر إلى الفشل http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4124&supcat=6&type=0&subcatid=862&cid=11&number=35&bb=73 التنظيم والانضباط إن التنافس الإيجابي بين المؤسسات هو أمر مطلوب وجيد، لأنه يحافظ على النشاط والحيوية. قال تعالى:"سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ" http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4125&supcat=6&type=0&subcatid=862&cid=11&number=35&bb=73 التجهيز إن المباغتة هي من أمضى الأسلحة في العمل العسكري، لذلك لا تستطيع القوات المسلحة أن تنتظر حصول المعركة حتى تبادر لتجهيز نفسها وتأمين متطلباتها على المستوى المادي والبشري... بل يجب على القوات المسلحة أن تبقى جاهزة ومتيقظة على الدوام http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=4126&supcat=6&type=0&subcatid=862&cid=11&number=35&bb=73