19 آب 2019 م الموافق لـ 17 ذو الحجة 1440 هـ
En FR

نور الأسبوع :: شوال

السابقون للحسنى





قال تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنَى أُولَئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ ( 101 ) لَا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنْفُسُهُمْ خَالِدُونَ ( 102 )﴾.

ورد في الخطبةِ الخمسين من نهجِ البلاغةِ عن أميرِ المؤمنينَ (ع) وفي مقامِ تحذيرِه مِنَ الفتنةِ بيانُ الناجينَ منها يقولُ (ع): (وَيَنْجُو الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ الْحُسْنى).

لا شكَّ في أنّ الجهدَ الذي يبذلُه الإنسانُ في بناءِ شخصيتِه على الطريقِ السويِّ وذلك من خلالِ اكتسابِ الفضائلِ العلميّةِ والعمليّةِ وتحصينِ نفسِه مسبقاً يحفظُه من الوقوعِ في الشبهاتِ والضلالِ، وقد تعرَّضَ الإمامُ أميرُ المؤمنينَ (ع) في العديدِ من كلماتِه للوسائلِ الموجبةِ لهذا التحصينِ والتي يُمكنُ الاستخلاصُ منها التالي:

1- اتّباعُ القرآنِ وسنّةِ النبيِّ (ص):
لم يتركْ النبيُّ (ص) الأمّة هملاً، بل تركَ فيهم كتابَ اللهِ عزَّ وجلَّ هدى للعالمينَ، وكذلك التعاليمَ الدينيّةَ التي وردتْ في أحاديثِه، والتي هي بابُ الوصولِ إلى الهدى والوقايةِ من الضلالِ، يقولُ (ع): (فَانْظُرْ أَيُّهَا السَّائِلُ: فَمَا دَلَّكَ الْقُرْآنُ عَلَيْهِ مِنْ صِفَتِهِ فَائْتَمَّ بِهِ واسْتَضِئْ بِنُورِ هِدَايَتِهِ، ومَا كَلَّفَكَ الشَّيْطَانُ عِلْمَهُ مِمَّا لَيْسَ فِي الْكِتَابِ عَلَيْكَ فَرْضُهُ، ولَا فِي سُنَّةِ النَّبِيِّ -صَلَّى الله عَلَيْهِ وآلِهِ- وأَئِمَّةِ الْهُدَى أَثَرُهُ ، فَكِلْ عِلْمَهُ إِلَى اللَّهِ سُبْحَانَهُ، فَإِنَّ ذَلِكَ مُنْتَهَى حَقِّ اللَّهِ عَلَيْكَ)[1].

2- معرفة الإمام:
كما إنَّ النبيَّ جعلَ للناسِ طريقاً مرشداً يعيشُ بينهم يُمكنُهم من خلالِ الرجوعِ إليه معرفةُ ما يلتبسُ عليهم، فعن الإمامِ الصادقِ (ع) فِي قَوْلِ اللَّه عَزَّ وجَلَّ ﴿ومَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِير﴾، فَقَالَ: طَاعَةُ اللَّهِ ومَعْرِفَةُ الإِمَامِ[2].

3- الانقيادُ للحقِّ وعدمُ الإعجابِ بالنفسِ:
لمّا كانَ الإعجابُ يحولُ بين الإنسانِ وبين الوصولِ إلى الحقِّ، أو اتباعه بل إنّ ذلك يُحبطُ الإحسانَ الصادرَ من الإنسانِ لأنَّ العجبَ مبطلٌ للعملِ، وبذلك ينفذُ الشيطانُ ليورثَ الإنسانَ الضلالَ، يقولُ (ع) محذِّراً من ذلك: (وإِيَّاكَ والإِعْجَابَ بِنَفْسِكَ، والثِّقَةَ بِمَا يُعْجِبُكَ مِنْهَا، وحُبَّ الإِطْرَاءِ، فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ أَوْثَقِ فُرَصِ الشَّيْطَانِ فِي نَفْسِهِ لِيَمْحَقَ مَا يَكُونُ مِنْ إِحْسَانِ الْمُحْسِنِينَ)[3].

4- الابتعادُ عن مواطنِ الشبهةِ:
من حامَ حولَ الحمى أوشكَ أن يقعَ فيه، ولذا على الإنسانِ أنْ يعمدَ إلى الابتعادِ عن الشبهاتِ حرصاً منه على حفظِ نفسهِ من الوقوعِ فيها، وقد حثَّ الإمامُ كثيراً على التنبّهِ من الغفلةِ عن ذلك، يقولُ (ع): ومَنْ تَرَدَّدَ فِي الرَّيْبِ وَطِئَتْهُ سَنَابِكُ الشَّيَاطِينِ ومَنِ اسْتَسْلَمَ لِهَلَكَةِ الدُّنْيَا والآخِرَةِ هَلَكَ فِيهِمَا[4].

ولو عرضتْ له شبهةٌ فإنَّ عليه أنْ يتوقّفَ ولا يقتحمْ، يقول (ع): (وأَمْسِكْ عَنْ طَرِيقٍ إِذَا خِفْتَ ضَلَالَتَه - فَإِنَّ الْكَفَّ عِنْدَ حَيْرَةِ الضَّلَالِ خَيْرٌ مِنْ رُكُوبِ الأَهْوَالِ)[5].


[1] - الخطبة 91
[2] - الكافي ( مُشَكَّل ) - الشيخ الكليني - ج 1 ص 185
[3] -الكتاب 53.
[4] - الحكمة 31.
[5] - الكتاب 31.

10-06-2019 عدد القراءات 333



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا