18 تشرين الثاني 2017 الموافق لـ 29 صفر 1439هـ
En FR

محطات إسلامية :: أسبوع الصدقة

متى يكون القول الجميل خيراً من الصدقة؟



قال تعالى في كتابه الكريم: {قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيم}.

"القول المعروف" هو ما لا ينكره الناس بحسب العادة، ويختلف باختلاف الموارد. وأما "المغفرة" فالأصل في معناها هو الستر.

وترجيح القول المعروف والمغفرة على صدقة يتبعها أذى ثم المقابلة يشهد بأن المراد بالقول المعروف الدعاء أو لفظ آخر جميل عند رد السائل إذا لم يتكلم بما يسوء المسؤول عنه، والستر والصفح إذا شفع سؤاله بما يسوئه وهما خير من صدقة يتبعها أذى، فإن أذى المنفق للمنفق عليه يدل على عظم إنفاقه والمال الذي أنفقه في عينه، وتأثره عما يسوئه من السؤال، وهما علتان يجب أن تزاحا عن نفس المؤمن، فإن المؤمن متخلق بأخلاق الله، والله سبحانه غني لا يكبر عنده ما أنعم وجاد به، حليم لا يتعجل في المؤاخذة على السيئة، ولا يغضب عند كل جهالة، وهذا معنى ختم الآية بقوله: والله غني حليم.


* تفسير الميزان - بتصرف

13-09-2017 عدد القراءات 206



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا