شبكة المعارف الإسلامية
الصفحة الأولى مؤسسات المعارف الثقافية تواصل معنا سجّل الزوار   خدمة RSS لإضافة خدمة instagram  على هاتفك الرجاء اضافة almaaref_org  	للإشتراك في الواتس أب المعارف على الفايسبوك المعارف على تويتر موقع المعارف الإنكليزي موقع المعارف الفرنسي
نور الأسبوع دوحة الولاية صدى الولاية مكتبة المعارف الإستفتاءات جمعية المعارف
صحيفة الإمام الخميني

تصغير الخط تكبير الخط
أهمية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ((بحوث فقهية))

1- عن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: "لتأمُرنَّ بالمعروف ولتنْهُنَّ عن المنكر أو ليستعملنَّ عليكم شراركم فيدعو خياركم فلا يستجاب لهم"1.

2- عن الإمام الحسين عليه السلام: "إنَّما خرجت لطلب الإصلاح في أمَّة جدي رسول الله أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر"2.

3- عن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: "من أمر بالمعروف ونهى عن المنكر فهو خليفة الله في أرضه وخليفة رسول الله وخليفة كتابه"3.

4- وعن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام: "وما أعمال البرّ كلّها والجهاد في سبيل الله عند الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إلا كنفثة في بحر لجيّ"4.

5- عن الإمام الصادق عليه السلام: "الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر خلقان من خلق الله فمن نصرهما أعزَّه الله ومن خذلهما خذله الله"5.

6- عن أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام: "قوام الشريعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"6.

7- عن الإمام الباقر عليه السلام: "إنَّ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فريضة عظيمة بها تقام الفرائض"7.

على من تجب؟
8- عن الإمام الصادق عليه السلام لما سئل عن وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على الأمة جميعاً "قال عليه السلام: لا، فقيل: ولم؟ قال: إنَّما هو على القوي المطاع العالم بالمعروف من المنكر، لا على الضعفة الَّذين لا يهتدون سبيلاً، إلى أيّ من أيّ، يقول إلى الحق أم إلى الباطل، والدليل على ذلك من كتاب الله قول الله عز وجل: ﴿ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير"8.

آثار الأمر والنهي على الفرد
9- عن أمير المؤمنين عليه السلام: "من كانت فيه ثلاث سلمت له الدنيا والآخرة: يأمر بالمعروف ويأتمر به وينهى عن المنكر وينتهي عنه، ويحافظ على حدود الله عزَّ وجلَّ"9.

10- عن أمير المؤمنين عليه السلام: "فمن لم يعرف بقلبه معروفاً، ولم ينكر منكراً قُلِبَ فجُعِلَ أعلاه أسفله وأسفله أعلاه"10.

11- عن أمير المؤمنين: "إنَّ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لا يقربان من أجلٍ ولا يقطعان من رزق"11.

12- عن الإمام الصادق عليه السلام: "إنَّ للجنة باباً يقال له باب المعروف فلا يدخله إلا أهل المعروف، وأهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة"12.

آثار الأمر والنهي العامة
13- عن الإمام الباقر عليه السلام: "إنَّ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سبيل الأنبياء ومنهاج الصلحاء فريضة عظيمة بها تقام الفرائض وتأمن المذاهب وتُحلّ المكاسب وتُردّ المظالم وتعمر الأرض ويُنتصف من الظالم ويستقيم الأمر"13.

14- عن الإمام علي عليه السلام عن العلة التي لأجلها شرع وفرض الله الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قال عليه السلام: "فرض الله إلى أن قال: والأمر بالمعروف مصلحة للعوام والنهي عن المنكر ردعاً للسفهاء"14.

15- عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "لا تزال أمتي بخير ما أمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر"15.

16- عن الإمام علي عليه السلام: "فإنَّا لله وإنَّا إليه راجعون، ظهر الفساد فلا منكر مغير ولا زاجر مزدجر أبهذا تريدون أن تجاوروا (الله) في دار قدسه، وتكونوا أعز أوليائه عنده، هيهات لا يخدع الله عن جنته ولا تنال مرضاته إلا بطاعته"16.

من لا يأمر ولا ينهى
17- عن أمير المؤمنين عليه السلام: "لا يحلُّ لعين مؤمنة ترى الله يعصى فتطرف حتى تغيره"17.

18- عن الإمام الصادق عليه السلام: "كلُّ من لم يحبّ على الدين ولم يبغض على الدين فلا دين له"18.

19- عن أمير المؤمنين علي عليه السلام: "من ترك إنكار المنكر بقلبه ويده ولسانه فهو ميت بين الأحياء"19.

20- عن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: "يا أيُّها الناس إن الله يقول لكم: مروا بالمعروف وانهوا عن المنكر قبل أن تدعوا فلا أجيب لكم وتسألوني فلا أعطيكم وتستنصروني فلا أنصركم"20.

21- عن الإمام الصادق عليه السلام: "ويل لقوم لا يدينون الله بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"21.

22- عن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم: "إنَّ الله عزَّ وجلَّ ليبغض المؤمن الضعيف الذي لا دين له فقيل: وما المؤمن الضعيف الذي لا دين له؟ قال: الذي لا ينهى عن المنكر"22.

لماذا نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر؟
23- عن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: "إنَّ المعصية إذا عمل بها العبد سراً لم تضر إلا عاملها وإذا عمل بها علانية ولم يغير عليه أضرت بالعامة"23.

24- عن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: كيف بكم إذا فسدت نساؤكم وفسق شبابكم ولم تأمروا بالمعروف ولم تنهوا عن المنكر؟. قالوا: "أوَ يكون ذلك يا رسول الله؟!قال صلى الله عليه وآله وسلم: بلى وشرٌّ من ذلك! كيف بكم إذا أمرتم بالمنكر ونهيتم عن المعروف؟!
16
قالوا: "أوَ يكون ذلك يا رسول الله؟!قال صلى الله عليه وآله وسلم: بلى وشر من ذلك! كيف بكم إذا رأيتم المعروف منكرا والمنكر معروفاً؟!"24.

آثار ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
25- عن الإمام علي عليه السلام: "لا تتركوا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فيولّي الله أمركم شراركم ثم تدعون فلا يستجاب لكم"25.

26- عن أمير المؤمنين عليه السلام: "إنَّما يجمع الناس الرضا والسخط وإنَّما عقر ناقة ثمود رجل واحد فعمَّهم الله بالعذاب لما عمّوه بالرضا"26.

27- عن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: "لتأمُرن بالمعروف ولتنهنَّ عن المنكر أو ليعمَّكم عذاب الله"27.

28- عن الإمام الصادق عليه السلام: "أيُّما ناشئ نشأ في قوم ثم لم يؤدّب على معصيته فإنَّ الله أول ما يعاقبهم فيه، أن ينقص في أرزاقهم"28.

29- عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "لا يزال الناس بخير ما أمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر وتعاونوا على البر والتقوى فإذا لم يفعلوا ذلك نزعت عنهم البركات وسلّط بعضهم على بعض ولم يكن لهم ناصر في الأرض ولا في السماء"29.

مسؤولية الأمة جميعاً في الأمر والنهي
30- عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "كلكم راعٍ وكلكم مسؤولٌ عن رعيته"30.

31- عن أمير المؤمنين عليه السلام: "يكون في آخر الزمان قوم يتبع فيهم قومٌ مراؤون يتقرّؤون ويتنسكون حدثاء سفهاء لا يوجبون أمراً بمعروف ولا نهياً عن منكر إلا إذا آمنوا الضرر، يطلبون لأنفسهم الرخص والمعاذير ويتبعون زلات العلماء وفساد عملهم، يقبلون على الصلاة والصيام وما لا يكلفهم في نفس ولا مال، ولو أخرت الصلاة بسائر ما يعملون بأموالهم وأبدانهم لرفضوها كما رفضوا أسمى الفرائض وأشرفها"31.

32- عن الحارث بن المغيرة قال، لقيني أبو عبد الله عليه السلام في طريق المدينة فقال: "من ذا أحارث؟ قلت: "نعم قال: أما لأحملنّ ذنوب سفهائكم على علمائكم، ثم مضى فأتيته فاستأذنت عليه فدخلت فقلت: لقيتني فقلت لأحملنّ ذنوب سفهائكم على علمائكم، فدخلني من ذلك أمر عظيم، قال: نعم ما يمنعكم إذا بلغكم عن الرجلمنكم مما تكرهون وما يدخل علينا به الأذى أن تأتوه فتؤنبوه وتعذلوه وتقولوا له قولاً بليغاً؟ فقلت له: جعلت فداك إذاً لا يطيعوننا ولا يقبلون منا فقال: اهجروهم واجتنبوا مجالسهم"32.

33- وفي موعظة بليغة لنبي الله عيسى (على نبينا وآله وعليه السلام) يقول: "إن الحريق ليقع في البيت الواحد فلا يزال ينتقل من بيت إلى بيت حتى تحترق بيوت كثيرة، إلا أن يستدرك البيت الأول فيهدم قواعده، فلا تجد فيه النار معملاً، وكذلك الظالم الأول لو يؤخذ على يديه لم يوجد من بعده أمام ظالم فيأتون به، كما لو لم تجد النار في البيت الأول خشباً وألواحاً لم تحرق شيئاً. من نظر إلى الأفعى تؤم أخاه لتلدغه ولم يحذره حتى قتلته، فلا يأمن أن يكون قد شرك في دمه أيضاً. من نظر إلى أخيه يعمل بالمعاصي ولم يحذره حتى أحاطت به فلا يأمن أن يكون قد شرك في إثمه، ومن استطاع أن يغير الظلم ثم لم يغيره فهو كفاعله، وكيف يهاب الظالم وقد أمن بين أظهركم، لا ينتهي ولا يغير عليه ولا يؤخذ على يديه؟ فمن أين يقصر الظالمون أم كيف لا يفترون؟ أفحسب أن يقول أحدكم: لا أظلم ومن شاء فليظلم، ويرى الظلم فلا يغيره فلو كان الأمر على ما تقولون لم تعاقبوا مع الظالمين الذين لم تعملوا بأعمالهم، حتى تنزل بهم العثرة في الدنيا"33.

خصائص الآمرين والناهين
34- قال بعضهم للنبي صلى الله عليه وآله وسلم: "إنَّنا لا نأمر بالمعروف حتى نعمل به كلّه ولا ننهى عن المنكر حتى ننتهي عنه كله فقال صلى الله عليه وآله وسلم: لا بل مروا بالمعروف وإن لم تعملوا به كله وانهوا عن المنكر وإن لم تنتهوا عنه كلّه"34.

35- عن الإمام الصادق عليه السلام: "إنَّما يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر من كانت فيه ثلاث خصال: عامل بما يأمر به وتارك لما ينهى عنه، عادل فيما يأمر عادل فيما ينهى، رفيق فيما يأمر ورفيق فيما ينهى"35.

شرائط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
36- عن الإمام علي عليه السلام - لما سئل عن ميت الأحياء وهو يخطب -: "نعم، إنَّ الله بعث النبيين مبشرين ومنذرين، فصدّقهم مصدّقون، وكذّبهم مكذّبون، فيقاتلون من كذّبهم بمن صدّقهم فيظهرهم الله، ثم يموت الرسل فتخلف خلوف، فمنهم منكر للمنكر بيده ولسانه وقلبه، فذلك استكمل خصال الخير"36.

أمثلة على الأمر والنهي
37- احتال المأمون على الإمام الجواد عليه السلام بكل حيلة، فلم يمكنه فيه شيء، فلما اعتل وأراد أن يبني عليه ابنته دفع إليه مائتي وصيفة من أجمل ما يكون،إلى كل واحدة منهن جاماً فيه جوهر يستقبلن أبا جعفر عليه السلام إذا قعد في موضع الأخيار. فلم يلتفت إليهن وكان رجل يقال له مخارق صاحب صوت وعود وضرب، طويل اللحية، فدعاه المأمون فقال: يا أمير المؤمنين إن كان في شيء من أمر الدنيا فأنا أكفيك أمره، فقعد بين يدي أبي جعفر عليه السلام فشهق مخارق شهقة اجتمع عليه أهل الدار وجعل يضرب بعوده ويغني فلما فعل ساعة وإذا أبو جعفر لا يلتفت إليه لا يميناً ولا شمالاً، ثم رفع إليه رأسه وقال: اتق الله يا ذا العثنون قال: فسقط المضراب من يده والعود فلم ينتفع بيديه إلى أن مات، قال: فسأله المأمون عن حاله قال: لمّا صاح بي أبو جعفر فزعت فزعةً لا أفيق منها أبداً37.

38- عن الإمام الصادق عليه السلام: "قال رجل لعلي بن الحسين عليهما السلام : إنَّ فلاناً ينسبك إلى أنَّك ضال مبتدع، فقال له علي بن الحسين عليهما السلام : ما رعيت حق مجالسة الرجل حيث نقلت إلينا حديثه، ولا أديت حقي حيث أبلغتني عن أخي ما لست أعلمه! إيَّاك والغيبة فإنَّها إدام كلاب النار، واعلم أنَّ من أكثر من ذكر عيوب الناس شهد عليه الإكثار أنَّه إنَّما يطلبها بقدر ما فيه"38.

39- عن أسامة بن زيد قال: "بعثنا رسول الله صلى الله عليه وآله إلى الحرقات، فصبحنا القوم فهزمناهم ولحقت أنا ورجل من الأنصار رجلاً منهم، فلما غشيناه قال: لا إله إلا الله، فكف الانصاري وطعنته برمحي حتى قتلته، فلما قدمنا بلغ النبي صلى الله عليه وآله فقال: "يا اسامة أقتلته بعد ما قال: لا إله إلا الله ؟ قلت، إنَّما كان متعوذاً، فقال: أقتلته بعد ما قال لا إله إلا الله؟ فما زال يكررها حتى تمنيت أني لم أكن أسلمت قبل ذلك اليوم"39.

40- في الرواية عن الإمام الصادق عليه السلام: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال: السلام عليك يا ربي فقال له صلى الله عليه وآله وسلم : "ملك لعنك الله، ربي وربك الله"40.

* الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. من سلسلة الأربعون حديثاَ، نشر جمعية المعارف الإسلامية الثقافية. ط: 1 أيار 2009م - 1430هـ. ص: 7- 27.


1- وسائل الشيعة - الحر العاملي- ج 16، ص 118.
2- لواعج الأشجان - السيد محسن الأمين - ص 30
3- بحار الأنوار – العلامة المجلسي – ج 44 – ص 330
4- بحار الأنوار ج 67 ص 89
5- وسائل الشيعة – الحر العاملي – ط مؤسسة أهل البيت عليهم السلام – ج 16 ص 124
6- ميزان الحكمة ج 3 ص 1940
7- أصول الكافي - الشيخ الكليني- ط دار الكتب الإسلامية – ج 5 ص 56
8- ميزان الحكمة - محمد الريشهري - ج 3 - ص 1948
9- بحار الأنوار ج 74 ص 422
10- الكافي ج5 ص 57
11- نهج البلاغة ج2 ص 49
12- الكافي ج 4 ص 30
13- الكافي ج 5 ص 56
14- نهج البلاغة ج 4 ص 55
15- وسائل الشيعة ج 16 ص 123
16- نهج البلاغة ج 2 ص 12
17- وسائل الشيعة ج 16 ص 126
18- الكافي ج 2 ص 128
19- ميزان الحكمة ج 3 ص 1951
20- ميزان الحكمة ج 3 ص 1945
21- الكافي ج 5 ص 57
22- المصدر السابق
23- وسائل الشيعة ج16 ص 136
24- الكافي ج 5 ص 59
25- الكافي ج 7 ص 52
26- بحار الأنوار ج 60 ص 214
27- جواهر الكلام - الشيخ الجواهري – ط دار الكتبة الإسلامية – ج 21 ص 359
28- وسائل الشيعة ج 16 ص 133
29- وسائل الشيعة ج 11 ص 398
30- بحار الأنوار ج 72 ص 38
31- الكافي ج 5 ص 56
32- الكافي - الشيخ الكليني - ج 8 - ص 162
33- بحار الأنوار ج 14 ص 308
34- ميزان الحكمة ج 3 ص 1950
35- وسائل الشيعة ج 16 ص 130
36- كنز العمال - المتقي الهندي ج 61 - ص 191
37- الكافي - الكليني- ج1 - ص 495
38- ميزان الحكمة - محمدي الريشهري ج 3 ص 2329
39- بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 21 - ص 65
40- خاتمة المستدرك ج4 ص 143

رجوع

24-03-2010 عدد القراءات 8532    



الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

شبكة المعارف الاسلامية
Developed by Hadeel.net