20 أيلول 2020 م الموافق لـ 02 صفر 1442 هـ
En FR

إضاءات إسلامية :: الأخوة

حق المؤمن على أخيه



عن المعلى بن خنيس قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام ما حق المؤمن على المؤمن ؟ قال: إني عليك شفيق، إني أخاف أن تعلم ولا تعمل وتضيع و لا تحفظ قال: فقلت: لا حول ولا قوة إلا بالله. قال للمؤمن على المؤمن سبعة حقوق واجبة، وليس منها حق إلا وهو واجب على أخيه إن ضيع منها حقا خرج من ولاية الله، وترك طاعته، ولم يكن له فيها نصيب. أيسر حق منها:

الأول: أن تحب له ما تحب لنفسك، وأن تكره له ما تكرهه لنفسك

والثاني: أن تعينه بنفسك ومالك ولسانك ويديك ورجليك

والثالث: أن تتبع رضاه، وتجتنب سخطه، وتطيع أمره

والرابع: أن تكون عينه ودليله ومرآته

والخامس: أن لا تشبع ويجوع، وتروى ويظمأ، وتكتسي ويعرى

والسادس: أن يكون لك خادم وليس له خادم ولك امرأة تقوم عليك وليس له امرأة تقوم عليه، أن تبعث خادمك يغسل ثيابه، ويصنع طعامه ويهئ فراشه.

والسابع: أن تبر قسمه، وتجيب دعوته، وتعود مرضته، وتشهد جنازته، وإن كانت له حاجة تبادر مبادرة إلى قضائها، ولا تكلفه أن يسألكها، فإذا فعلت ذلك، وصلت ولايتك لولايته، وولايته بولايتك.

وعن أبي عبد الله عليه السلام قال: والله ما عبد الله بشئ أفضل من أداء حق المؤمن، فقال: إن المؤمن أفضل حقا من الكعبة.
وقال: إن المؤمن أخو المؤمن عينه ودليله، فلا يخونه، ولا يخذله، ومن حق المسلم على المسلم أن لا يشبع ويجوع أخوه، ولا يروى ويعطش أخوه، ولا يلبس و يعرى أخوه، وما أعظم حق المسلم على أخيه المسلم ! وقال: أحبب لأخيك المسلم ما تحب لنفسك، وإذا احتجت فسله، وإذا سألك فأعطه.

وعن أبي عبد الله عليه السلام قال: المؤمن أخو المؤمن يحق عليه نصيحته ومواساته، ومنع عدوه منه 1.
وعن أبي عبد الله عليه السلام قال: ما عبد الله بشئ أفضل من أداء حق المؤمن.
 


1- _كتاب المؤمن / الحسين بن سعيد ص30_32.

11-10-2011 عدد القراءات 12719



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا