20 أيلول 2020 م الموافق لـ 02 صفر 1442 هـ
En FR

 

:: في رحاب الدعاء

تسمية الحاجة والأوقات



تسمية الحاجة في الدعاء

عن أبي عبدالله عليه السلام قال: إن الله تبارك وتعالى يعلم مايريد العبد إذا دعاه ولكنه يحب أن تبث إليه الحوائج فإذا دعوت فسم حاجتك ، وفي حديث آخر قال: قال: إن الله عزوجل يعلم حاجتك وما تريد ولكن يحب أن تبث إليه الحوائج.

عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال: دعوة العبد سرا دعوة واحدة تعدل سبعين دعوه علانية.

وفي رواية اخرى: دعوة تخفيها أفضل عند الله من سبعين دعوة تظهرها.

الاوقات والحالات التى ترجى فيها الاجابة

عن زيد الشحام قال: قال أبوعبدالله عليه السلام: اطلبوا الدعاء في أربع ساعات: عند هبوب الرياح وزوال الافياء ونزول القطر وأول قطرة من دم القتيل المؤمن فإن أبواب السماء تفتح عند هذه الاشياء.

قال: قال أبوعبدالله عليه السلام: يستجاب الدعاء في أربعة مواطن: في الوتر وبعد الفجر و بعد الظهر وبعد المغرب.

قال أمير المؤمنين عليه السلام: اغتنموا الدعاء عند أربع: عند قراء ة القرآن وعند الاذان، وعند نزول الغيث، وعند التقاء الصفين للشهادة.

عن أبي جعفر عليه السلام قال: كان أبي إذا كانت له إلى الله حاجة طلبها في هذه الساعة، يعني زوال الشمس.

عن أبي عبدالله عليه السلام قال: إذا رق أحد كم فليدع، فإن القلب لايرق حتى يخلص.

عن أبي عبدالله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: خير وقت دعوتم الله عزوجل فيه الاسحار .

قال: ورواه محمد بن إسماعيل، عن أبي إسماعيل السراج، عن محمد بن أبي حمزة عن سعيد مثله.

عن أبي جعفر عليه السلام قال: إن الله عزوجل يحب من عباده المؤمنين كل عبد دعاء، فعليكم بالدعاء في السحر إلى طلوع الشمس فإنهاساعة تفتح فيها أبواب السماء، وتقسم فيها الارزاق، وتقضى فيها الحوائج العظام.

عن عمر بن اذينة قال: سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول: إن في الليل لساعه ما يوافقها عبد مسلم ثم يصلي ويدعو الله عزوجل فيها إلا استجاب له في كل ليلة، قلت: أصلحك الله وأي ساعة هي من الليل؟ قال: إذا مضى نصف الليل وهي السدس الاول من أول النصف .1

1- الكافي ياب الدعاء ص354-356

18-08-2011 عدد القراءات 4020



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا