27 تشرين الأول 2020 م الموافق لـ 10 ربيع الأول 1442 هـ
En FR

النبي وأهل البيت :: الحياة السياسية

الإمام زين العابدين (ع)بعد ملحمة عاشوراء



ذكر المؤرّخون عن شاهد عيان أنّه قال: قدمت الكوفة في المحرّم من سنة إحدى وستّين، منصرف عليّ بن الحسين عليه السلام بالنسوة من كربلاء ومعه الأجناد يحيطون بهم، وقد خرج الناس للنظر إليهم، فلمّا أُقبل بهم على الجمال بغير وطاء جعل نساء الكوفة يبكين، ويلتدِمنَ1، فسمعت عليّ بن الحسين وهو يقول بصوت ضئيل وقد نهكته العلّة وفي عنقه الجامعة ويده مغلولة إلى عنقه: "إنّ هؤلاء النسوة يبكين فمن قتلنا؟!"2.

وعندما أدخلوا الإمام السجاد عليه السلام على ابن زياد سأله من أنت؟ فقال: "أنا عليّ بن الحسين"، فقال له: أليس قد قتل الله عليّ بن الحسين؟ فقال عليّ عليه السلام: "قد كان لي أخ يسمّى عليّاً قتله الناس، فقال ابن زياد: بل الله قتله، فقال عليّ بن الحسين عليه السلام: الله يتوفّى الأنفس حين موتها، فغضب ابن زياد وقال: وبك جرأة لجوابي وفيك بقية للردّ عليّ؟! اذهبوا به فاضربوا عنقه3.

فتعلّقت به عمّته زينب وقالت: يا ابن زياد، حسبك من دمائنا، واعتنقته وقالت: لا والله لا أُفارقه فإن قتلته فاقتلني معه، فقال لها عليّ عليه السلام: اسكتي يا عمّة حتى أُكلّمه، ثمّ أقبل عليه فقال: أبالقتل تهدّدني يا ابن زياد؟ أما علمت أن القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة؟ ثمّ أمر ابن زياد بعلي بن الحسين عليه السلام وأهل بيته فحملوا إلى دار بجنب المسجد الأعظم، ولمّا أصبح ابن زياد أمر برأس الحسين عليه السلام فطيف به في سكك الكوفة كلّها وقبائلها، ولمّا فرغ القوم من الطواف به في الكوفة ردّوه إلى باب القصر4.

ثمّ إنّ ابن زياد نصب الرؤوس كلّها بالكوفة على الخشب، كما أنّه كان قد نصب رأس مسلم بن عقيل من قبل بالكوفة.

وكتب ابن زياد إلى يزيد يخبره بقتل الحسين عليه السلام وخبر أهل بيته5. كما بعث إلى عمرو بن سعيد بن العاص أمير المدينة ـ وهو من بني أُمية ـ يخبره بقتل الحسين عليه السلام.

ولمّا وصل كتاب ابن زياد إلى الشام أمره يزيد بحمل رأس الحسين عليه السلام ورؤوس من قتل معه إليه، فأمر ابن زياد بنساء الحسين عليه السلام وصبيانه فجُهِّزوا، وأمر بعليّ بن الحسين عليهما السلام فغُلّ بغِلٍّ إلى عنقه، ثمّ سرّح بهم في أثر الرؤوس مع مجفر بن ثعلبة العائذي وشمر بن ذي الجوشن، وحملهم على الأقتاب، وساروا بهم كما يسار بسبايا الكفار، فانطلقوا بهم حتى لحقوا بالقوم الذين معهم الرؤوس، فلم يكلّم عليّ بن الحسين عليه السلام أحداً منهم في الطريق بكلمة حتى بلغوا الشام6.

* أعلام الهداية، الإمام علي بن الحسين عليهما السلام، المجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام، ج6، ص59-60.


1-التدمت المرأة: ضربت صدرها في النياحة، وقيل : ضربت وجهها في المآتم.
2- الأمالي للطوسي: 91.
3- الإرشاد للمفيد: 244، ووقعة الطف : 262، 263 .
4- مقتل الخوارزمي : 2/43 مرسلاً، واللهوف على قتلى الطفوف : 145.
5- الكامل في التاريخ للجزري : 4/83، وإنّ أوّل رأس حمل في الإسلام هو رأس عمر بن الحِمق الخزاعي الى معاوية.
6- عن طبقات ابن سعد في ذيل تاريخ دمشق ترجمة الإمام الحسين عليه السلام : 131، وأنساب الأشراف: 214، والطبري : 5/460 و 463 ، والإرشاد : 2/119 واللفظ للأخير.

07-12-2012 عدد القراءات 4739



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا