2 تشرين الأول 2020 م الموافق لـ 14 صفر 1442 هـ
En FR

 

:: أعمال الليالي

أعمال الليلة السابعة



1- يستحب فيها الغسل كما قدمناه.

2- دعاء اللّيلة السّابعة:


يا صَرِيخَ الْمُسْتَصْرِخِينَ، وَيا مُفَرِّجَ كَرْبِ الْمَكْرُوبِينَ، وَيا مُجِيبَ دَعْوَةِ الْمُضْطَرِّينَ، وَيا كاشِفَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ، يا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، صَلِّ عَلى‏ مُحَمَّدٍ وَالِ مُحَمَّدٍ، وَاكْشِفْ كَرْبِي وَهَمِّي وَغَمِّي، فَانَّهُ لا يَكْشِفُ ذلِكَ غَيْرُكَ.

وَتَقَبَّلْ صَوْمِي وَاقْضِ لِي حَوائِجِي، وَابْعَثْنِي عَلى‏ الإيْمانِ بِكَ، وَالتَّصْدِيقِ بِكِتابِكَ وَرسُولِكَ، وَحُبِّ الْأَئِمَّةِ الْمَهْدِيِّينَ، أولِي الْأَمْرِ الَّذِينَ أَمَرْتَ بِطاعَتِهِمْ، فَإنِّي قَدْ رَضِيتُ بِهِمْ أئِمَّةً.

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى‏ مُحَمَّدٍ وَالِ مُحَمَّدٍ، وَادْخِلْنِي فِي كُلِّ خَيْرٍ أَدْخَلْتَ فِيهِ مُحَمَّدا وَالَ مُحَمَّدٍ، وَاجْعَلْنِي مَعَهُمْ فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ، اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى‏ مُحَمَّدٍ وَالِ مُحَمَّدٍ وَتَقَبَّلْ صَلاتِي وَصَوْمِي وَنُسُكِي، فِي هذا الشَّهْرِ الْمُفْتَرَضِ عَلَيْنا صِيامَهُ، وَارْزُقْنِي فِيهِ مَغْفِرَتَكَ وَرحْمَتَكَ، يا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ1

3- دعاء آخر في هذه اللّيلة مرويّ عن النبيّ صلّى اللَّه عليه و آله:

يا مَنْ كانَ وَيَكُونُ وَلَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْ‏ءٌ، يا مَنْ لا يَمُوتُ وَلا يَبْقى‏ إِلا وَجْهُهُ الْجَبَّارُ، يا مَنْ يُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ، يا مَنْ إذا دُعِيَ أَجابَ، يا مَنْ إِذَا اسْتُرْحِمَ رَحِمَ، يا مَنْ لا يُدْرِكُ الْواصِفُونَ صِفَتَهُ مِنْ عَظَمَتِهِ.

يا مَنْ لا تُدْرِكُهُ الْأَبْصارُ وَهُو َيُدْرِكُ  الْأَبْصارَ، وَهو اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ، يا مَنْ يَرى‏ وَلا يُرى‏، وَهُوَ بِالْمَنْظَرِ الْأَعْلى‏، يا مَنْ لا يُعِزُّهُ شَيْ‏ءٌ، وَلا يَفُوقُهُ"" أَحَدٌ، يا مَنْ بِيَدِهِ نَواصِي الْعِبادِ.

أَسْأَلُكَ بِحَقِّ مُحَمَّدٍ عَلَيْكَ، وَحَقِّكَ عَلى‏ مُحَمَّدٍ، أَنْ تُصَلِّيَ عَلى‏ مُحَمَّدٍ وَالِ مُحَمَّدٍ، وَأنْ تَرْحَمَ مُحَمَّدا وَالَ مُحَمَّدٍ، كَما صَلَّيْتَ وَبارَكْتَ وَتَرَحَّمْتَ عَلى‏ إِبْراهِيمَ وَالِ إِبْراهِيمَ فِي الْعالَمِينَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ 2


1- الإقبال ‏بالأعمال‏ الحسنة فيما يعمل ‏مرة في ‏السنة ج: 1 ص: 264
2- الإقبال ‏بالأعمال‏ الحسنة فيما يعمل ‏مرة في ‏السنة ج: 1 ص: 266

25-08-2010 عدد القراءات 4044



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا