6 كانون الأول 2019 م الموافق لـ 09 ربيع الثاني 1441 هـ
En FR

إضاءات إسلامية :: إضاءات إسلامية

وضرب الله مثلاً امرأة فرعون...




 
﴿وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ﴾1.
 
ورد في شأن آسية بنت مزاحم الحديث النبوي الشريف: "أفضل نساء أهل الجنة خديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم بنت عمران، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون".
 
كانت آسية تعيش حياة يتمناها أكثر النسوة فهي: زوجة الملك فرعون، تعيش في قصره الكبير في ثراء وفير، بين خدم وحشم كثير.

ويمكن مقاربة الرفاهية والدعة والثراء التي كانت تعيش في ظلّه آسية من خلال ما عرضه القرآن الكريم عن مدى مُلك فرعون وثرائه، إذ قال عزّ وجلّ: ﴿وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ (51) أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ (52) فَلَوْلَا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ أَوْ جَاء مَعَهُ الْمَلَائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ﴾3.

إن فرعون في هذه الآية يقارن بينه وبين نبي الله موسى (عليه السلام) من خلفية ترى الكمال في الملك والسلطة والمال والثراء، وهو يراهما في نفسه، ولا يراهما في النبي موسى وأخيه نبي الله هارون عليهما السلام وهذا الأمر طرحه أمير المؤمنين (عليه السلام) في نهج البلاغة قائلاً: "ولقد دخل موسى بن عمران ومعه أخوه هارون عليهما السلام على فرعون، وعليهما مدارع الصُّوف، وبأيديهما العِصيُّ، فشرطا له –إن أسلم- بقاء مُلكِهِ، ودوامه؛ فقال: "ألا تعجبون من هذين يشرطان لي دوام العزّ، وبقاء الملك؛ وهما بما ترون من حال الفقر والذلّ، فهلاّ أُلقي عليهما أساورةٌ من ذهب؟ إعظاماً للذهب وجمعه، واحتقاراً للصّوف ولبسه! ولو أراد الله سبحانه لأنبيائه حيث بعثهم أن يفتح لهم كنوز الذهبان، ومعادن العقبان، ومغارس الجنان، وأن يحشُر معهم طيور السماء ووحوش الأرضين لفعل، ولو فعل لسقط البلاء، وبطل الجزاء واضمحلت الأنبياء، ولما وجب للقابلين أجور المبتلين، ولكن الله سبحانه جعل رُسُله أولي قوة في عزائمهم، وضعفة فيما ترى الأعين من حالاتهم، مع قناعة تملأُ القلوب والعيون غنىً، وخصاصةٍ تملأُ الأبصارَ والأسماعَ أذىً4.

نعود إلى آسية زوجة فرعون التي كانت تعيش مع كل الثراء والنعم والدعة والراحة والجاه في قصر فرعون الذي أحاطه بسور سميك يحجبه عن الله تعالى.
 
ترى كيف اخترق الإيمان ذلك السور الضخم وجدران ذلك القصر السميكة ليدخل قلب هذه المرأة؟

لقد حصل ذلك بسبب وجود رجل مؤمن في داخل قصر فرعون اسمه حزقيل، وهو الذي ورد فيه "الصديقون ثلاثة علي بن أبي طالب، وحبيب النجار، ومؤمن آل فرعون..."5

وفي رواية أخرى "الصديقون ثلاثة: حزقيل مؤمن آل فرعون وحبيب صاحب ياسين وعلي بن أبي طالب وهو أفضل الثلاثة6.

وقد ورد عن ابن عباس في قوله تعالى : ﴿وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ﴾7 قال (رض): "نزلت في حزقيل آل فرعون، وحبيب النجار، وعليّ بن أبي طالب، وكل رجل منهم سابق أمته وعليّ أفضلهم سبقاً"8.

لقد كان حزقيل من آل فرعون، ويقال إنه كان خازنه، وهو قد كتم إيمانه فترة طويلة جداً، وكانت لديه عائلة مؤمنة بالله تعالى تشاطره في كتمان الإيمان.

وكانت زوجته ماشطة لبنات فرعون ولزوجته آسية، وفي مسألة دخول الإيمان إلى قلب آسية ورد أنه بينما كانت زوجة حزقيل تمشط9 ابنة فرعون وقع مشطها فقالت: بسم الله، قالت بنت فرعون: أبي؟ قالت: لا، بل ربي وربك ورب أبيك، فأخبرت فرعون فدعا بها وبولدها، قال: من ربّك؟ قالت: إن ربي وربّك الله.

فأمر بتنّور من نحاس فأحماه فدعا بها وبولدها، فقالت: إن لي إليك حاجة وهي أن تجمع عظامي وعظام ولدي فتدفنها10.

تأثرت آسية بإيمان هذه المرأة، فآمنت، وقرّرت التصدي للكفر من داخل القصر وقد ورد أن فرعون دخل عليها بعدما قتل الماشطة، فقالت له: الويل لك يا فرعون، ما أجرأك على الله جل وعلا فقال لها: لعلك اعتراك الجنون الذي اعترى صاحبك؟
فقالت: ما اعتراني جنون، بل آمنت بالله ربي وربك ورب العالمين.
 
حاول فرعون أن يرجعها عن عقيدتها فأبت، فأمر بها حتى مُدَّت بين أربعة أوتاد، ثم لا زالت تعذّب فقالت: وهي في العذاب: ﴿رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ﴾11

الملاحظ أنه رغم كونها في قصر عظيم تطلب من الله تعالى "بيتاً" لا قصراً؛ لأن غايتها ليست البيت، بل كانت غايتها "رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ" إنّها تريد موقع القرب من الله تعالى، إنّها مرتبة العندية، تماماً كالشهداء فإنهم "أحياء عند ربّهم "12

إنها قصة إيمان امرأة أقبلت عليها الدنيا على حساب آخرتها فتخلّت عنها لأجل آخرتها.

إنها قصة إيمان امرأة هُدّدت بالعذاب لأجل الدين فاختارت العذاب على أن تترك دينها.

لقد أصبحت آسية نموذجاً وقدوة لكل إنسان لينطلق من انسانيته نحو الله تعالى في سلوكه في هذه الدنيا مهما كانت التضحيات.

إنها النموذج الذي أراد الله تعالى للمرأة أن تقتدي به فإذا فعلت فإنّها ستتقدم في كمالها وستدفع في تقدمها المجتمع معها.

لذا التقت آسية مع فاطمة (عليها السلام) وخديجة (عليها السلام) ومريم (عليها السلام) فكنّ أفضل النساء.
 
سماحة الشيخ د. أكرم بركات
 
1- سورة التحريم، الآية11.
2- سورة التحريم، الآية11.
3- سورة الزخرف، الآيات 51 إلى 53.
4- نهج البلاغة، خطب الامام علي(ع)، ج2، ص 145.
5- ابن شهر آسوب، مناقب آل أبي طالب، ج3، ص286.
6- المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج24 ص38.
7- سورة الواقعة، الآية 10.
8- الشيرواني، مناقبل أهل البيت ص101.
9- جزائري، ص296.
10- ورد عن رسول الله لما أسرى بي مرت بي رائحة طيبة فقلت لجبرئيل: ما هذه الرائحة؟ فقال هذه ماشطة آل فرعون وأولادها.
11- التحريم 11.
12- آل عمران، 169.

02-12-2019 عدد القراءات 94



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا