21 أيلول 2020 م الموافق لـ 03 صفر1442 هـ
En FR

 

:: في رحاب الشهر المبارك

حول موضوع الأخلاق وغايته



كلّ إنسان يستشعر في ظروف معيّنة نداء الضمير الحيّ والفطرة النقيّة، حتى ولو كان أشدّ الناس إلحاداً وأكثرهم جهلاً، ومن الذي لا تتحرك إنسانيته وتثور عاطفته إذا رأى طفلة تلتهمها النيران، وهي تصرخ وتستغيث؟ وكلّ فعل يصدر عن هذا الإحساس الإنساني النبيل وينبعث من القلب لا من خارجه، فهو من الأخلاق في الصميم، فالشرط الأساس في الفعل الخلقي أن يصدر عن باعث خلقي صرف، أو يصدر عن باعث ديني بحت، فإنّ طاعة الدين لله وللدين، تماماً كفعل الخير لوجه الخير.

وإذا تحركت العاطفة واتجهت نحو الخير ومحاسن الأخلاق في بعض المواقف، فإنها تثور وتتحرك نحو الشر ومساوئ الأخلاق في كثير من المواقف، كالذي ينساق مع حسده وحقده وغضبه ومآربه بلا روية وتفكير.

وفي يقيني وعقيدتي، أنه لا خلق أسوأ وأضرّ من خلق الذين يرفعون شعارات الخير وهم أعدى أعدائه، ينادون بالحرية ويبطشون بالأحرار، ويتبجّحون بالعدالة ويقتلونها غيلة وغدراً، ويتباكون على الألفة والوحدة وهم الذين فرّقوا ومزّقوا الصفوف: ﴿يُخَادِعُونَ اللهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ * فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ﴾[البقرة: 9-10].

موضوع علم الأخلاق
موضوع الأخلاق: سلوك الإنسان وأفعاله الصادرة عنه بإرادة مباشرة أو بالواسطة، ومرادنا بالواسطة هنا، أن علم الأخلاق يدين المخطئ إذا قصّر وأهمل الاحتياط والتحفظ. طبعاً مع قدرته عليه، حيث لا تقصير مع العجز.

تعريفه:
وعلم الأخلاق مجموعة من المبادئ المعيارية التي ينبغي أن يجري السلوك البشري على مقتضاها، والياء في المعيارية نسبة إلى المعيار الذي يقاس به غيره (أي أنّ مبادئ الأخلاق ترسم طريق السّلوك الحميد وتحدّد أهدافه وبواعثه).

الغاية:
إذا كانت الغاية من علم النّحو صون اللّسان عن الخطأ في المقال، ومن علم المنطق صون الفكر عن الخطأ في الأحكام، فإنّ الغاية من علم الأخلاق صون الإنسان عن الخطأ في سلوكه، بحيث يكون مستقيماً في قصده وفعله وغرضه، بعيداً عن الهوى والتقليد الأعمى. وبكلمة، فإن الغاية من كلّ علم، ما عدا علم الأخلاق، أن نبتعد عن الخطأ في مسائله وقضاياه.

أمّا الغاية من علم الأخلاق، فهي أن يوجد مجتمع يسود فيه العدل والأمن والتعاون على صيانة الحياة من الفساد والمظالم، ومن كلّ ما يشقيها ويرهقها، والسّير بها إلى الاكمل والأفضل.

ومعنى هذا، أنّ علم الأخلاق يتوخّى إصلاح الفرد والجماعة بملازمة الصّراط المستقيم في السلوك.

مصدره:
ومصدر علم الأخلاق كتاب الله وسنّة نبيّه وآله الأطهار والعقل والمشاهدة والفطرة. وبعض الكتّاب يعبّر عنها بالجهاز الدّقيق الموجود في داخل الإنسان، يدرك تلقائياً الكثير مما يصلحه ويسعده ولا يُشقيه ويفسده، كحبه للحرية والمساواة، وكراهيته للعبودية والمحاباة، ورغبته في كلّ ما يوفّر له الحياة الفضلى ويجعله شيئاً مذكوراً.

وبعض المؤلّفين يسمّي هذا الجهاز بقانون القلب الذي يدرك الشّيء تلقائياً، في مقابل قانون العقل الذي ينتقل من مجهول إلى معلوم، من شاهد إلى غائب.


الشيخ محمد جواد مغنية - "فلسفة الأخلاق في الإسلام".

28-05-2019 عدد القراءات 1218



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا