26 أيلول 2020 م الموافق لـ 08 صفر 1442 هـ
En FR

الأخلاق والآداب الإسلامية :: قصص أهل البيت (ع)

الزهد كلّ بحسبه



الإمام علي عليه السلام وعاصم بن زياد

من كلام للإمام علي عليه السلام، بالبصرة وقد دخل على العلاء بن زياد الحارثي وهو من أصحابه يعوده، فلما رأى سعة داره قال: ما كنت تصنع بسعة هذه الدار في الدنيا، وأنت إليها في الآخرة أحوج، إن شئت بلغت بها الآخرة تقري فيها الضيف ، وتصل فيها الرحم، وتطلع منها الحقوق مطالعها، فإذا أنت قد بلغت بها الآخرة.

فقال له العلاء: يا أمير المؤمنين أشكو إليك أخي عاصم بن زياد، قال: وماله؟ قال: لبس العباءة وتخلى من الدنيا، فقال الإمام: علي به. فلما جاءه قال له: يا عدو نفسه لقد استهام بك الخبيث، أما رحمت أهلك وولدك، أترى الله أحل لكم الطيبات وهو يكره أن تأخذها، أنت أهون على الله من ذلك قال: يا أمير المؤمنين هذا أنت من خشونة ملبسك وجشوبة مأكلك.

قال: ويحك إني لست كأنت، ان الله تعالى فرض على أئمة العدل أن يقدروا أنفسهم بضعفة الناس كيلا يتبيغ بالفقير فقره1.

*قصص الأبرار، الشيخ مرتضى مطهري، التعارف، ص36-37.


1- شرح ابن ابي الحديد، دار الفكر بيروت، ص17-18.

30-10-2009 عدد القراءات 7494



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا