18 تموز 2019 م الموافق لـ 15 ذو القعدة 1440 هـ
En FR

الأخلاق والآداب الإسلامية :: قصص أهل البيت (ع)

العبادة والعلم والعمل



1- النبي وفريقان من أصحابه1

دخل النبي صلى الله عليه وآله وسلم ذات يوم مسجد المدينة فشاهد جماعتين من الناس، كانت الجماعه الأولى منشغلة بالعباده والذكر، والأخرى بالتعليم والتعلم.

فألقى عليهم نظرة فرح واستبشار وقال للذين كانوا برفقته مشيراً إلى الفئة الثانية: ما أحسن ما يقوم به هؤلاء! ثم أضاف قائلا : إنما بعثت للتعليم ! ثم ذهب وجلس مع الجماعة الثانية.

2- الرجل الذي طلب المساعدة

بينما كان يستعرض صور ماضيه المليء بالمشقة ويتذكر الأيام المرة التي خلفها وراءه ، كالأيام التي لم يكن قادرا فيها على الحصول على القوت اليومي لزوجته وأطفاله المساكين . بينما كان كذلك وإذا بحديث سمعه من قبل يطرق سمعه ثلاث مرات مما بعث العزم وغير مسيرة حياته وأنقذه مع عائلته من أسر الفقر والنكبة.

فبعد أن رأت زوجته أن الفقر المدقع قد بلغ أوجه، أشارت عليه بأن يذهب إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم ويعلمه بحالته المتدهوره تلك ويطلب منه العون والمساعده.

فمضى من ساعته إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم ليخبره بما اقترحت عليه زوجته، وقبل أن يتفوه بحاجته ، سمع هذا الحديث من النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "من سألنا أعطيناه ومن استغنى أغناه الله".

فلم يقل شيئا وعاد إلى بيته بخفي حنين. ومن شدة وطأة الفقر اضطر إلى أن يذهب إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم في اليوم التالي لطلب المساعدة، وإذا بالحديث نفسه يطرق سمعه للمرة الثانية "من سألنا أعطيناه ومن استغنى أغناه الله".

وعاد كما في المرة الأولى الى بيته من دون أن يظهر حاجته إلا أنه وجد نفسه في قبضة الفقر لا مناص منها ، فنهض قاصدا النبي صلى الله عليه وآله وسلم للمرة الثالثة. وما أن سمع حديث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم حتى غمر الاطمئنان قلبه لأنه أحس بأن مفتاح مشكلته بيده فخرج وهو يسير بخطوات واثقه مرددا في نفسه : لن أطلب معونة العبيد أبدا ، سأعتمد على الله وأتوكل عليه فهو حسبي ، وسأستعين بما وهبني عزوجل من قوة، وما التوفيق إلا من عند الله .

وبينما هو في غمرة الأفكار استوقفه سؤال : ترى ما العمل الذي بمقدوري أن اعمله؟

وفجأه خطر له أن يذهب إلى الصحراء ويحتطب ، فاستعار معولا وشق طريقه نحو الصحراء ، جمع مقدار من الحطب ، جاء به إلى المدينه ، باعه ، فذاق لذة تعبه وحلاوة كدحه . ولم يزل هذا ديدنه حتى استطاع أن يشتري له ناقة وغلامين وكل ما يحتاجه من لوازم لعمله ، وإذا به يصبح ذا ثراء وغلمان ، وذات يوم التقى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فأخبره خبره وكيف انه جاءه لطلب المساعدة فابتسم النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقال اتذكر انني قلت حينها "من سألنا اعطيناه ومن استغنى أغناه الله"2 .

*قصص الابرار، الشيخ مرتضى مطهري،التعارف،ص9-11.



1- منية المريد ص10.
2- أصول الكافي ج2ص139.

21-05-2010 عدد القراءات 9007



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا