12 كانون الأول 2019 م الموافق لـ 15 ربيع الثاني 1441 هـ
En FR

معارف الناشئة :: الأخلاق

برّ الوالدين



كما يجب السعي في تهذيب النفس من الخلق السيّئ، والذي قد يُعيق الإنسان من الوصول إلى كماله، يجب السعي للتحلّي بالأخلاق الحسنة، الّتي تُساعد الإنسان على القرب من الله ـ عزّ وجلّ ـ وعلى نيل الكمالات المعنويّة.

قال الله تعالى: ﴿وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ .

بين البر ّوالعقوق
يُعتبر عقوق الوالدين من المعاصي الكبيرة الّتي تَوَعَّدَ الله عليها بعذاب النار، حيث جاء في الحديث عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام: "مَنْ نَظَر إلى أَبَوَيْهِ نَظَرَ ماقتٍ وَهُما ظالمانِ لَهُ لَمْ يَقْبَلِ الله لَهُ صَلاةً" .

ولذلك نجد أنّ الإسلام قد تشّدد في هذه الناحية وجعل أدنى العقوق للوالدين أن يقول لهما أفٍّ، يقول الله عزَّ وجلّ: ﴿فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمً .

عن الإمام الصادق عليه السلام: "أدنى العقوقِ كلمةُ أُفٍّ، وَلو عَلِمَ الله ـ عزّ وجلّ ـ‏َ شيئاً أهونَ مِنْهُ لَنَهى عَنْهُ" .


ملخص عن كتاب معارف الأسلام / إعداد مركز نون للترجمة والتأليف .

01-03-2016 عدد القراءات 1293



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا