12 كانون الأول 2019 م الموافق لـ 15 ربيع الثاني 1441 هـ
En FR

معارف الناشئة :: الأخلاق

كتمان السّر



إفشاء السر إنّ كتمان السرّ من الأخلاق التي لا ينبغي للمؤمن أن يغفل عنها. وإنّ كلّ سرّ يؤدّي إفشاؤه إلى مفسدة سواء على المستوى الفردي، أو الاجتماعي يجب كتمانه. ولا شك أنّ كتمان السر سوف يكون عاملاً مهمّاً يساعد على نجاح المؤمنين في أعمالهم الاجتماعية والجهادية وغيرها.

روي عن الإمام الصادق عليه السلام: "المجالس بالأمانة، وليس لأحدٍ أن يُحدّث بحديث يكتمه صاحبه إلا بإذنه، إلا أن يكون ثقة، أو ذاكراً له بخير" .

وعن أبي جعفر عليه السلام: "يُحشر العبد يوم القيامة وما ندى دماً، فيدفع إليه شبه المحجمة، أو فوق ذلك، فيقال له: هذا سهمك من دم فلان، فيقول يا رب: إنّك لتعلم أنّك قبضتني وما سفكت دماً، فيقول: بلى، سمعت من فلان كذا وكذا، فرويتها عليه، فنُقِلت حتى صالت إلى فلان الجبّار فقتله عليها، وهذا سهمك من دمه" .

وجوب حفظ السر
إنّ جميع الناس في حياتهم لديهم بعض الأسرار المتعلّقة بخصوصياتهم أوبنقاط ضعفهم وعيوبهم، ومن المعلوم أنّ إفشاء ما يتعلّق بالخصوصيات أو بنقاط الضعف والعيب يؤدّي إلى سقوط اعتبار وحيثيّة هؤلاء في نظر الناس، وقد يفضي إلى سلب الثقة منهم وسقوطهم الاجتماعي وإراقة ماء وجههم، ولذا ورد في الحديث الشريف عن الإمام الكاظم عليه السلام أنّه قال: "إن كانَ فِي يَدِكَ هذِهِ شَيء فإنْ استَطَعتَ أَنْ لا تَعلَم هِذِه فافعَل; قَالَ: وَكَانَ عِندَهُ إنسان فَتَذاكَرُوا الإذاعَةَ، فَقَالَ: اَحفَظ لِسـانَكَ تُعِزَّ، ولا تُمَكِّن النَّاسَ مِنْ قِيـادِ رَقَبَتِكَ فَتَذِّلَ" .

والملفت للنظر أنّ الإمام عليه السلام قال في بداية هذا الحديث: "إِنّْ كـانَ فِي يَدِكَ هذِهِ شَيءٌ فَإنْ استطعت ألاّ تُعلَمَ هذِهِ فَافعَل". ومن هنا يتّضح أنّه إذا علم الإنسان بخبر مكتوم للآخر وانكشف له سر من أسراره فإنّ ذلك يعدّ أمانة لديه، فلو أذاعه فإنّه قد خان الأمانة وتسبّب في أن يقع الطرف الآخر في دوامة من المشكلات والأضرار الكبيرة. وعليه فلابدّ للإنسان أن يحفظ أسراره ولا يذيعها إلى الآخرين، فيجب أن يجعل صدره صندوق أسراره، فلو اضطر في مورد معيّن أو اتفق له أن اطلع على سرّ من أسرار أخيه المؤمن فإنّه يجب عليه أن يسعى لحفظه ولا يرتكب الخيانة في حق أخيه المؤمن.

ونجد في الروايات الإسلامية تعبيرات مختلفة وكثيرة فيما يتعلّق بحفظ السر وضرورة الالتزام بعدم إفشائه وإذاعته ما يدلّ على اهتمام الإسلام بهذا الموضوع حتى أنّه قرّر أنّ أسرار الآخرين بمنزلة الأمانة لدى الشخص وإفشائها يعني الخيانة للأمانة: روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال: "إِذا حدَّثَ الرَّجُلُ الحَدِيثَ ثُمَّ التفت فِهي أَمـانَةٌ" .


ملخص عن كتاب معارف الأسلام / إعداد مركز نون للترجمة والتأليف .

01-03-2016 عدد القراءات 1176



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا