8 كانون الأول 2019 م الموافق لـ 11 ربيع الثاني 1441 هـ
En FR

منهج حياة :: آيات الإمامة والولاية

آية الصادقين



قال تعالى : ﴿يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ. (التوبة/ 119)

الروايات الكثيرة التي طبقت الآية على‏ علي عليه السلام أو جميع أهل البيت عليهم السلام فمثلًا :

1- يروي المفسر المعروف‏ «السيوطي» في‏ «الدر المنثور» عن ابن عباس في تفسير الآية : ﴿اتقوا اللَّه وكونوا مع الصادقين ...، أنّه قال : «مع علي بن أبي طالب عليه السلام».
ونقل شبيه هذا المعنى كل من‏ «الخوارزمي» في‏ «المناقب»، و «الزرندي» في‏ «درر السمطين»، و «عبد اللَّه الشافعي» في‏ «المناقب»، و «الحاكم الحسكاني» في‏ «شواهد التنزيل»، مع فارق أنّ بعضها يعبر ب- «هو علي بن أبي طالب»، وبعضها ب «علي بن أبي طالب خاصة»، وبعض رواها «مع علي وأصحاب علي» (1).

2- يروي‏ «الحافظ سليمان القندوزي الحنفي» في‏ «ينابيع المودة» عن سلمان الفارسي :
لمّا نزلت آية ﴿يا ايها الذين آمنوا اتقوا اللَّه وكونوا مع الصادقين، قال سلمان : يا رسول اللَّه هذه عامة أم خاصة؟
قال النبي صلى الله عليه و آله : «أمّا المأمورون فعامة الناس، وأمّا الصادقون فخاصة، أخي علي وأوصياؤه من بعده إلى‏ يوم القيامة» (2).

3- يروي‏ «الحاكم الحسكاني» في‏ «شواهد التنزيل» عن عبد اللَّه بن عمر في ذيل عبارة «وكونوا مع الصادقين» قوله : «يعني محمداً وأهل بيته عليهم السلام» (3).

4- روى جماعة من كبار أهل السنّة مثل‏ «العلّامة الحمويني» في‏ «فرائد السمطين» و «الشيخ أبو الحسن الكازروني» في‏ «شرف النبي» عن أبي جعفر الباقر عليه السلام في ذيل هذه الآية قوله : «مع‏ آل محمد، أو مع محمد وآله، أو مع محمد وعلي» حيث إنّ معناها جميعاً متقارب‏ (4).

ولم يقتصر العظماء الذين نقلوا الرواية على‏ الأشخاص الذين ذكرناهم.

وهذا الأمر يحظى بالأهميّة أيضاً حيث يأمر اللَّه تعالى المؤمنين أن يكونوا دوماً مع الصادقين، فهو حكم مطلق بلا قيد أو شرط، وهذا المعنى لا يتحقق أبداً إلّا بشأن المعصومين عليهم السلام، لأنّ غير المعصوم ربما يخطي‏ء، وفي هذه الحالة فانَّ الشخص الذي يمكن الوقوف إلى‏ جانبه واتباعه دائماً لن يكون إلّا من المعصومين، وعليه فالمراد من الصادقين في هذه الآية ليس كل صادق، بل الصادقون الذين لا سبيل للكذب إليهم- لا عمداً ولا سهواً- مع هذا فالعجب من بعض مفسري أهل السنّة المعروفين كالآلوسي في تفسير روح المعاني مثلًا، فبعد ذكره لبعض الأخبار التي تفسر الصادقين في هذه الآية بعلي عليه السلام، يضيف : إنّ الشيعة قد استدلوا بها على‏ أَحقية علي عليه السلام، ثم يقول : إنّه استدلالٌ باطل ويمر منها بدون أن يأتي بدليل واحد على‏ مزاعمه.

إنَّ مثل هذه المواقف تدلّ على‏ أنّه إلى‏ أي حد يستطيع حجاب التعصب من الحيلولة دون اشعاع نور الفكر، ويسلب حرية التفكير حتى من العلماء.

وفي المقابل يبرر اناس متحررو التفكير كالدكتور محمد التيجاني الذي شخص طريقه في ظل هذه الآية والآيات المعنيّة، وأظهر إيمانه بعلي عليه السلام وسائر ائمة أهل البيت عليهم السلام بشجاعة فائقة، وألف كتاباً ظريفاً ولطيفاً للغاية في هذا المجال اسماه‏ (لأكون مع الصادقين)، وقد ترك هذا الكتاب أثراً عجيباً في نفوس الكثير من المسلمين.

* المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي، الكتاب أو المصدر : نفحات القران


(1) المناقب، ص 189؛ درر السمطين، ص 91؛ المناقب لعبد اللَّه الشافعي، ص 154؛ شواهد التنزيل، ج 1، ص 259.
(2) ينابيع المودة، ص 115.
(3) شواهد التنزيل، ج 1، ص 262.
(4) للمزيد من الاطلاع، راجعوا احقاق الحق، ج 14، ص 274 و 275؛ والغدير، ج 2، ص 277؛ واحقاق الحق، ج 3، ص 296 وما بعدها، وج 14، ص 270- 277.

02-02-2016 عدد القراءات 1598



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا