11 كانون الأول 2018 م الموافق لـ 03 ربيع الثاني 1440 هـ
En FR

المعارف العربية :: البلاغة

المحسِّنات المعنوية - الطباق والمقابلة



الطباقُ والمقابلة:

أولاً: الطباق:


هو الجمعُ بَينَ الشَّيءِ وضِدِّهِ فِي الكلامِ، وهُوَ نوعانِ:
أ- طِبَاقُ الإيجابِ:
هو ما لم يختلفْ فيه الضِّدانِ إيجاباً وسلباً، كقولِهِ - تَعَالَى-: ﴿قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ1، وكقولِهِ - تَعَالَى -: ﴿..وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ..2، ففيهما تطابقٌ إيجابيٌّ بين هذه المذكوراتِ.

ب- طِبَاقُ السَّلبِ: هو ما اختلفَ فيه الضِّدَانِ إيجاباً وسلباً، بحيثُ يُجمعُ بين فعلينِ من أصل واحدِ، أحدُهُما مثبتٌ مرةً، والآخرُ منفيٌّ تارةً أخرى، في كلامٍ واحدٍ، كقولِهِ - تَعَالَى -: ﴿يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللّهِ...3، وكقولِهِ - تَعَالَى -: ﴿يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ4، وكقولِهِ: ﴿قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ5.

- أو أحدهُما أمرٌ، والآخرُ نهىٌ، كقولِهِ - تَعَالَى-: ﴿اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ6، وقولِهِ: ﴿..فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ..7.

ثانياً: المقابلةُ8:

هِيَ أنْ يؤتَى بمعنيين متوافقينِ أو معانٍ متوافقةٍ، ثم يُؤتَى بِمَا يقابلُ ذَلِكَ عَلَى الترتيبِ، أو مجموعةُ كلماتٍ ضدَّ مجموعةِ كلماتٍ فِي المَعنَى عَلَى التَّوالِي.

وتَأتِي المقابلةُ فِي خَمسِ صور:
1- مقابلةُ معنيينِ بمعنيينِ، كقولِهِ - تَعَالَى -: ﴿فَلْيَضْحَكُواْ قَلِيلاً وَلْيَبْكُواْ كَثِيرًا جَزَاء بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ9.
2- مقابلة ثلاثةٍ بثلاثةٍ، كقولِهِ - تَعَالَى -: ﴿...يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ...10.
3- مقابلةُ أربعةٍ بأربعةٍ، كقولِهِ - تَعَالَى -: ﴿فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى * وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى * وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى11.

وكقولِ الشاعرِ أبي تمام12:
يَا أمَّةً كانَ قُبْحُ الجوْر يُسْخِطُها دهْرًا فأصْبَحَ حُسْنُ العَدْل يُرْضِيها

1- مقابلةُ خمسةٍ بخمسةٍ، قال المتنبِّي13:
أزُورُهُمْ وَسَوَادُ اللّيْلِ يَشفَعُ لي وَأنثَني وَبَيَاضُ الصّبحِ يُغري بي

2- مقابلةُ ستةٍ بستةٍ، قال عنترةُ العبسيُّ14:
على رأسِ عبدٍ تاجُ عِزٍّ يزينهُ وفي رِجْلِ حرّ قيدُ ذُلٍّ يَشينهُ

* كتاب البلاغة الميسّرة، نشر جمعية المعارف الإسلامية الثقافية.


1- سورة آل عمران، الآية: 26.
2- سورة الكهف، الآية: 18.
3- سورة النساء، الآية: 108.
4- سورة الروم، الآية: 7.
5- سورة الزمر، الآية: 9.
6- سورة الأعراف، الآية: 3.
7- سورة المائدة، الآية: 44.
8- الفرقُ بينَ المقابلةِ والطباقِ:
-الطباقُ: حصولُ التوافقِ بعد التنافي، كالجمعِ بينَ أضحكَ وأبكَى بعد تنافيهما في قوله تعالى: ﴿وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى سورة النجم، الآية: 43.
-المقابلةُ: حصولُ التنافي بعد التوافقِ، كالجمع بين الضحكِ والقِلَّة، ثم إحداثُ التنافي حيثُ تقابلَ الأولُ بالأولِ والثاني بالثاني في قوله تعالى: ﴿فَلْيَضْحَكُواْ قَلِيلاً وَلْيَبْكُواْ كَثِيرًا سورة التوبة، الآية: 82.
9- سورة التوبة، الآية: 82.
10- سورة الأعراف، الآية: 157.
11- سورة الليل، الآيتان: 5-10.
12- سبقت ترجمته.
13- سبقت ترجمته.
14- عنترة بن شداد بن عمروٍ بن معاويةَ بن قراد العَبْسيّ. 22 ق. هـ / 601 م أشهر فرسان العرب في الجاهلية ومن شعراء الطبقة الأولى. من أهل نجد. أمه حَبَشِيّة اسمها زَبيبَة، سرى إليه السواد منها. وكان من أحسن العرب شِيْمَةً ومن أعزّهم نفساً، يُوَصَفُ بالحِلمِ على شِدّة بَطْشِه، وفي شعره رِقّةٌ وعُذُوبَة. كان مغرماً بابنة عمه عبلة فقل أن تخلو له قصيدة من ذكرها. اجتمع في شبابه بامرئ القيس الشاعر، وشهد حرب داحس والغبراء، وعاش طويلاً، وقتله الأسد الرهيص أو جبار بن عمرو الطائي.

07-11-2015 عدد القراءات 1167



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا