10 كانون الأول 2019 م الموافق لـ 13 ربيع الثاني 1441 هـ
En FR

الأسرة والمجتمع :: صحة وتغذية

حمية الدماغ.. مفهوم طبي جديد



حسب آخر الأبحاث الطبية، التي نشرت في بريطانيا، فإن هناك أطعمة معينة على الإنسان تناولها لتحسين ذاكرته ومزاجه.

ويعتبر الزيتون والخضراوات والسمك مكونات أساسية للحمية المتوسطية التي تنتشر في بلدان البحر الأبيض المتوسط، غير أن هذه الأطعمة جميعا تعتبر أساس حمية من نوع خاص يوصى بها لمن يريد أن يطور مهاراته العقلية.

وبدأ اسم حمية الدماغ يلمع في عالم الحياة الصحية مؤخرا ليس بسبب أهميته فقط على الجسم وإنما بسبب دوره الكبير في شحذ الانتباه والذكاء وتحسين المزاج وأيضا القدرات العقلية، فالشوكولاتة السوداء مثلاً، تحسن الذاكرة وينصح بتناولها لكن دون مبالغة. ويتفق خبراء التغذية على أن الوجبات السريعة الغنية بالدهون يمكن أن تصبح بمثابة الإدمان الذي يفضي إلى حالة من الخمول والكسل، إذ أن بعض المواد الغذائية التي تحتويها قد تحرك في الدماغ مراكز المتعة بالطعام وهي في أغلب الأحيان مواد غير صحية، وهو ما يفسر حالة الولع لدى البعض بالوجبات السريعة.

وأفردت صحيفة ديلي ميل البريطانية مقالاً حول أنواع معينة من الأطعمة تؤثر بشكل خاص على الدماغ واعتمدت على معادلة غذائية بسيطة تقوم على أن الطاقة الجيدة من التركيز تعتمد على ما يتم تناوله من أطعمة، وركّزوا على أن حفظ الرسائل التي تتدفق بحرية في خلايا الدماغ لها علاقة بأنواع من البروتينات التي تقدمها تلك الأطعمة لتغذية الألياف العصبية.

23-06-2014 عدد القراءات 3573



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا