16 كانون الأول 2019 م الموافق لـ 19 ربيع الثاني 1441 هـ
En FR

الكلمات القصار :: قضايا المجتمع

المؤسّسات



٭ إنَّ إسراعنا في بناء مؤسّساتنا الوطنيّة هو واجب وطنيّ وقوميّ في آن معاً.

31 ـ 12 ـ 1976

٭ التهويد معناه القضاء على المؤسّسات المسيحيّة والإسلاميّة على حدٍّ سواء.

25 ـ 8 ـ 1969

٭ أكثر ما يمكن أن يضعف به الإنسان والمؤسّسة والحركة أن تشعر بالتشتّت، والتمزّق.

14 ـ 8 ـ 1977

٭ إنّ حركة الإصلاح في المؤسّسات الدينيّة في العالم العربيّ، من كافّة النواحي، ضروريّة، ولا يتمّ تطوير المجتمعات نحو الأفضل إلا بمثل هذه الحركة.

16 ـ 4 ـ 1973

٭ عندما تجد المؤسّسات الدينيّة نفسها بحاجة إلى أموال، بحاجة إلى شعبيّة، بحاجة إلى أبنية، بحاجة إلى التفاف. فلتعلم أنّها مؤسّسات بشريّة، و دكاكين رخيصة فُتِحت باسم اللَّه، وتتاجر بالإنسان وبأرواح الناس وبحياة الناس وبممتلكات الإنسان.

٭ اللَّه ورجال اللَّه ومؤسّسات اللَّه لا يريدون كسباً ولا مجداً ولا جاهاً، إنّما يريدون راحة الإنسان، وعزّة الإنسان، وكرامة الإنسان، وحرّيّة الإنسان فحسب.

٭ إنّ التنظيم كلمة صغيرة الحجم، ولكنّها كبيرة المدلول، فهي أساس كلّ شيء، فالعمل الفوضويّ والمؤسّسة غير المنظّمة محكوم عيها سلفاً بالفشل.

9 ـ 6 ـ 1969

٭ القيام الجماعيّ للَّه، يعني التنظيم الحركيّ وبخاصّة أنّ العالم عالم التنظيمات والمؤسّسات وليس عالم الأفراد.

٭ إنّ المؤسّسات الدينيّة رغم احتفاظها بالفكر الأصيل تمارس في الأغلب وظيفتها كقطعة من الحكم أو بتعبير أحد الكتّاب تقوم بدور (وعّاظ السلاطين).

16 ـ 4 ـ 1973

٭ إنّ المطلوب من المؤسّسة الدينيّة ومن علماء الدين في شرقنا العربيّ بل في الشرق كلّه أن يعودوا إلى دورهم القياديّ لتربية الإنسان المعاصر.

16 ـ 4 ـ 1973

٭ لا نقبل أن تؤسّس المؤسّسات الرسميّة والأنظمة والقوانين إلا على أسس المناقب والخير والحقّ والإيمان باللَّه.

23 ـ 5 ـ 1976


* الكلمات القصار, السيد موسى الصدر, إعداد ونشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية.    

05-03-2013 عدد القراءات 2565



جديدنا