6 كانون الأول 2019 م الموافق لـ 09 ربيع الثاني 1441 هـ
En FR

المغترب :: زاد المغترب

صلاة المغترب وصومه‏



تمهيد
إن أحكام الصلاة والصوم من المسائل التي يبتلي بها المسافر، حيث خفف البارى تعالى عن المسافر وجعل له أحكاماً خاصة، فما هو حكمهما ومتى يجب القصر ومتى يجب التمام، ومتى يجب الإفطار، ومتى يجب الصيام، وغيرها من المسائل، التي سنضي‏ء عليها بشي‏ء من التفصيل فيما يأتي إن شاء الله تعالى.

كيف يتحقق السفر؟
يتحقق السفر الشرعي بأمرين أساسيين:

1- قطع المسافة الشرعية ويجب أن لا تقل عن خمسة وأربعين كيلو متراً، سواء كانت هذه المسافة كلها ذهاباً فقط، أو كان نصفها ذهاباً ونصفها إياباً، فإذا كان قاصداً الذهاب والعودة وكان الذهاب لا يقل عن اثنين وعشرين كيلومتراً ونصف، ومع إضافة مسافة العودة تصبح المسافة لا تقل عن خمسة وأربعين كيلومتراً فيكون مسافراً، ومن الطبيعي أن المسافر لبلاد الغرب يقطع أضعاف هذه المسافة.

2- أن يقصد السفر، بمعنى أن يكون ناويا له، فلو كان الإنسان يطارد حيوانا هرب منه، وقطع المسافة من دون أن يقصد السفر فلا يتحقق سفره.

بعد أن تتحقق الشروط السابقة ينطبق على المكلف أنه مسافر شرعي وتترتب عليه أحكام عباديَّة هي:

ــ أن يقصر الصلاة الرباعية وهي الظهر والعصر والعشاء إلى ركعتين.

ــ لا يصح الصوم منه، حتى في شهر رمضان المبارك، إذا كان بداية سفره قبل الظهر قبل أذان الظهر . ويبقى على صيامه في حالتين:
1- إذا وصل إلى نهاية السفر قبل الظهر ولم يكن قد تناول شيئاً من المفطرات في الطريق.
2- أن يكون بداية سفره بعد الظهر، فمن يسافر بعد أذان الظهر يبقى على صيامه. تسقط النوافل النهارية عن استحبابها في السفر وتبقى النوافل الليلة إلا الوتيرة وهي الركعتان اللتان يأتي بهما المكلف من جلوس فإنه يأتي بها على الأحوط استحبابا بنية الرجاء أي رجاء كونها مطلوبة من الله عز وجل 1 .

السفر المحرم!
ما تقدم من أحكام قصر الصلاة وعدم جواز الصوم، لا يجري فيما لو كان المسافر قاصدا لمعصية الله تعالى في سفره والعياذ بالله، فالمسافر الذي يعتبر سفره معصية، كسفر الهارب من الجهاد الواجب، أو السفر لتجارة الحرام المخدرات والخمر ، فهذا النوع من الأسفار يجب العمل فيه بالنسبة للعبادات كالصلاة والصوم كما لو كان في وطنه فلا يقصر صلاته ولا يفطر من صومه 2 .

الاغتراب لطلب العلم‏
كثيرا ما يكون الاغتراب بقصد التعلم، وحكم الطلاب المغتربين أنه يجب عليهم التقصير في صلاتهم أثناء سفرهم وفي مكان تعلّمهم 3 ، ولا يصح لهم الصوم فيه، إلا إذا نووا الإقامة عشرة أيام فصاعداً، فحينئذٍ يجب عليهم الإتمام والصوم.

الاغتراب لأجل العمل‏
بعض المكلفين يتغربون عن الأوطان بداعي العمل، ويشملهم في الشرع حكم من عمله في السفر، وحكمه: أن يتم صلاته، ويصوم كما لو كان في وطنه من سفره الثاني فصاعداً 4 ، وأما في سفره الأول فيقصر ولا يصوم، وهكذا كلما أقام في مكان عشرة أيام فصاعداً يكون حكم سفره بعد الإقامة حكم السفر الأول فيقصر ويفطر، وفي السفر الثاني وما بعده يعود للتمام والصوم 5 .

من أحكام من عمله في السفر
لو كان العمل في السفر ليس منحصراً بمكان واحد، بل في أماكن متعددة كما لو كان في فرنسا، وأخرى في تركيا...، وحكمه أن يصلي تماماً لا قصراً، بلا فرق بينه وبين من يعمل في مكان واحد 6 .

ــ لا يضر الخروج من محل العمل إلى مادون المسافة الشرعية بوجوب الإتمام عليه حتى ولو لم يكن الخروج لأجل العمل، فطالما أن الشخص متواجد في محل عمله يجب عليه الإتمام حتى ولو خرج إلى ضواحي مكان تواجده دون قطع المسافة الشرعية.

ــ قد يبقى من عمله في السفر في مكان سفره لأغراضه الشخصية ومثاله كمن كان وطنه بيروت وعمله في فرنسا مثلا ويسافر إليها لأجل العمل ولكنه أحيانا يبقى فيها لزيارة أقاربه يوما أو أكثر وحينئذ لا بد وأن يبقى على التمام إذا كان قد خرج أساسا لأجل العمل أما لو خرج إلى مكان عمله لا لأجل العمل بل للزيارة فحينئذ يجب عليه التقصير في سفره هذا 7 .

المغترب ورؤية الهلال‏
إن ثبوت الهلال له علاقة بتشخيص بداية ونهاية شهر رمضان المبارك، وبالتالي يتوقف عليه معرفة وجوب الصيام في أول الشهر وحرمته يوم العيد، والطريقة الشرعية لمعرفة أول الشهر تكون من خلال رؤية الهلال الذي يغرب بعد غروب الشمس، ويمكن رؤيته قبل غروبه بالنحو المتعارف 8 .

وإذا ثبت في البلد الذي تواجد فيه المكلف، عمل بحسب ثبوته شرعاً، وإذا لم يثبت في بلده وإنما في بلد اخر، فما هو الحكم؟

يثبت الهلال إذا ثبت في البلدان المتحدة أو المتقاربة في الأفق، أو في البلدان الواقعة شرقاً 9 .

والمراد من اتحاد الأفق البلاد الواقعة على خط الطول الواحد، فإذا كان البلدان متحدين طولاً الطول باصطلاح علم الهيئة يقال: إنهما متحدان أفقا ً 10 .

*زاد المغترب, سلسلة المعارف الإسلامية , نشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية


1- تحرير الوسيلة، ج‏1، ص‏262.
2- المصدر السابق، ص‏252.
3- أجوبة الاستفتاءات، ج‏1، ص‏186.
4- أجوبة الاستفتاءات، ج‏1، ص‏189.
5- أجوبة الإستفتاءات، ج‏1، ص‏183.
6- كتاب أحكام السفر، ص‏27.
7- أحكام السفر، ص‏30.
8- أجوبة الاستفتاءات، السيد علي الخامنئي، ج‏1، ص‏256.
9- أجوبة الاستفتاءات، السيد علي الخامنئي، ج‏1، ص‏256.
10- أجوبة الاستفتاءات، السيد علي الخامنئي، ج‏1، ص‏257.

 

06-02-2013 عدد القراءات 5495



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا