8 كانون الأول 2019 م الموافق لـ 11 ربيع الثاني 1441 هـ
En FR

المغترب :: زاد المغترب

الإمامة



 معنى الامامة

الامامة في الأصل هو تقدّم شخص على الناس ليقودهم ويقتدوا به، ونعني بها هنا: الرئاسة العامة والقيادة الشاملة للأئمة الأطهار عليه السلام على الامة في كل أبعاد الحياة المعنوية والمادية، الدينية والدنيوية، وذلك نيابة عن النبي الأعظم صلى اله عليه و آله .

دور الامام المعصوم عليه السلام 

يضطلع الامام المعصوم عليه السلام بالدور الذي كان يقوم به النبي الأكرم صلى اله عليه و آله ما عدا مسألة تلقي الوحي وإبلاغه، هذا الدور الذي يتضمن عنوانين أساسيين:

أ- تبيين الدين من عقائد ومفاهيم وأحكام شرعية، بمقتضى حديث الثقلين الذي سنأتي على ذكره مفصلاً.

ب- الحكم بين الناس وإقامة القسط والعدل والأمن العام الشامل في المجتمع الإسلامي، وحفظ الثغور، وما الى ذلك من حاجات اجتماعية واقتصادية وعسكرية، هي أيضاً من مهام الامام المعصوم عليه السلام .

الدليل على الامامة

إن هداية البشرية هدف إلهي لا يتوقف في زمان ولا ينتهي برحيل النبي صلى اله عليه و آله ، فهذا الهدف لا أمد له في هذه الحياة الدنيا، بل هو دائم، لذا كان من حكمة الله ورحمته ولطفه وجود شخص معصوم يحمل مواصفات خاصة تجعله محور الهداية الإلهية، صوناً وتحقيقاً للهدف الإلهي، وهذا الشخص هو الامام.

وهذا ما يشير إليه قوله تعالى، ﴿وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ ايَة مِنْ رَبِّهِ إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِر وَلِكُلّ‏ِ قَوْمٍ هَادٍ1 . وما ورد عن امير المؤمنين عليه السلام : اللهم بلى، لا تخلو الأرض من قائم لله بحجة، إما ظاهراً مشهوراً، وإما خائفاً مغموراً لئلا تبطل حجج الله وبيّناته2 .

تعيين الإمام من الله عز وجل‏

إنّ‏َ مسألة تعيين الأئمة الأطهار عليه السلام هي شأن إلهي، يبيّنه ويبلّغه الرسول الأعظم صلى اله عليه و آله .

يقول الله عز وجل في محكم كتابه بعد نصب النبي صلى اله عليه و آله الإمام علي عليه السلام لخلافته يوم غدير خم: ﴿الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًاً، ففي هذه الاية القرانية المباركة ينسب الله عزوجل الى نفسه إكمال الدين وإتمام النعمة، وذلك بتنصيب وتعيين الإمام أمير المؤمنين عليه السلام خليفة لرسول الله صلى اله عليه و آله .

وقد وردت بعض الروايات منذ الأيام الأولى من دعوته المباركة في مكة المكرمة، حتى قبل تشكيل حكومة في المدينة المنوّرة ، تتطابق وكلام الله عزوجل، حيث يصرّحا أن مسألة خلافته مسألة إلهية يعود أمر البت والتعيين فيها إلى الله وحده دون غيره.

فعندما أتى رئيس قبيلة "بني عامر" إلى رسول الله صلى اله عليه و آله ، وقال: "أرأيت إن نحن بايعناك على أمرك، ثم أظهرك الله على من خالفك، أيكون لنا الأمر من بعدك، قال صلى اله عليه و آله: "الأمر إلى الله يضعه حيث يشاء".

وبذلك طابق كلام النبي صلى اله عليه و آله كلام الله تعالى في شأن الرسالة والخلافة إذ يقول سبحانه: ﴿اللّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ 3.

فهوا كما يصفه الله عزوجل في كتابه الكريم: ﴿وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْي يُوحَى4.

أدلة إثبات إمامة الأئمة الأطهار عليه السلام 

وهي نصوص شرعية منقولة، واردة في كتاب الله عز وجل وسنة نبيها، وهي على نحوين:
أ- ايات قرانية مباركة.
ب- أحاديث نبوية شريفة.

أ- الايات القرانية المباركة: وهي عديدة، نذكر واحدة منها، وهي قوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ.

عن جابر الجعفي في تفسيره عن الصحابي الجليل جابر بن عبد الله الانصاري قال: سألت النبي صلى اله عليه و آله عن قوله: "يا أيها الذين امنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول" عرفنا الله ورسوله، فمن اولي الامر؟ قال: هم خلفائي يا جابر وأئمة المسلمين بعدي أولهم علي بن أبي طالب عليه السلام ثم الحسن، ثم الحسين، ثم علي بن الحسين، ثم محمد بن علي المعروف في التوراة بالباقر وستدركه يا جابر فإذا لقيته فاقرأه مني السلام. ثم الصادق جعفر بن محمد، ثم موسى بن جعفر، ثم علي بن موسى، ثم محمد بن علي، ثم علي بن محمد، ثم الحسن بن علي، ثم سميي وكنيي حجة الله في أرضه وبقيته في عباده ابن الحسن بن علي الذي يفتح الله على يده مشارق الارض ومغاربها. ذاك الذي يغيب عن شيعته، غيبة لا يثبت على القول في إمامته إلا من امتحن الله قلبه بالإيمان 5 .

ب أحاديث نبوية شريفة،
وهي كثيرة نذكر بعضها:

1- حديث الثقلين: إن حديث الثقلين من الأحاديث الإسلامية المتواترة، التي نقلها ورواها المسلمون جميعاً في كتبهم الحديثية. فقد خاطب رسول الله صلى الله عليه وآله الأمة الإسلامية قائلاً: "إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا أبدا وإنهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض".

إن هذا الحديث المتواتر، يثبت وبشكل واضح المرجعية العامة لأهل البيت النبوي جنبا إلى جنب مع القران الكريم، ولزوم التمسك بهما حتى نهتدي الى الحق وسواء السبيل، وبالتالي تحقيق هدف النبي الأكرم محمد صلى الله عليه وآله ، وذلك في جميع مواضيع الحياة الدينية والدنيوية، فالقران وأهل البيت عليه السلام هما متلازمان ، فمن أعرض عن القران الكريم ولم يتمسك به كان في غياهب الضلال، فكذلك من لم يسر على خط ونهج أهل البيت ويتمسك بنهجهم سيكون غير متمسك بالقران الكريم ويلقى المصير نفسه.

2- حديث السفينة:
لقد شبّه النبي الأكرم صلى الله عليه وآله أهل بيته بسفينة نوح التي من ركبها نجا، ومن تخلف عنها غرق في الطوفان، قالا: "ألا إنّ‏َ مثل أهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح في قومه من ركبها نجا، ومن تخلف عنها غرق".

ومن المعلوم أن سفينة "نوح" كانت هي الملجأ الوحيد لنجاة الناس من الطوفان في ذلك الوقت. وعلى هذا الأساس فإن أهل البيت النبوي وفقا لحديث سفينة نوح يعتبرون الملجأ الوحيد للأمة للنجاة من الحوادث العصيبة والوقائع الخطيرة التي طالما تؤدي إلى انحراف البشرية وضلالها، سواء منها الفكرية أو السلوكية أو الروحية أو الاقتصادية أو الاجتماعية أو غيرها. إلى غير ذلك من الأحاديث الواردة عنها، والمثبتة في كتب المسلمين الحديثية.

وأما عدد الائمة الأطهار عليه السلام ، فهم إثنا عشر إماماً يتصفون بكل شروط الامامة من علم وعصمة وحكمة وتدبير وشجاعة، وغير ذلك مما يحتاج اليه الامام في الولاية وقيادة شؤون الامة والعباد نحو الهداية الإلهية. ورسول الله صلى الله عليه وآله ، لم يكتفِ بنصب الامام علي عليه السلام يوم الغدير، بل ذكر أسماء الائمة الأطهار عليه السلام ، كما في الحديث الوارد عن جابر الانصاري، كما كان كل إمام ينص بشكل واضح وصريح على الامام الذي يليه. وأئمة أهل البيت عليه السلام ، هم:

1- أمير المؤمنين علي بن أبي طالب المولود قبل البعثة بعشر سنوات والمستشهد عام 40 بعد الهجرة والمدفون في النجف الأشرف.
2- الإمام الحسن بن علي المجتبى 3-50هـ . المدفون في البقيع بالمدينة.
3- الإمام الحسين بن علي سيد الشهداء 4-61هـ. المدفون في كربلاء.
4- الإمام علي بن الحسين بن علي زين العابدين 38-94هـ. المدفون في البقيع.
5- الإمام محمد بن علي باقر العلوم 57-114هـ. المدفون في البقيع.
6- الإمام جعفر بن محمد الصادق 83-148هـ. المدفون في البقيع.
7- الإمام موسى بن جعفر الكاظم 128-183هـ. المدفون في الكاظمية قرب بغداد.
8- الإمام علي بن موسى الرضا 148-203هـ. المدفون في خراسان بإيران.
9- الإمام محمد بن علي الجواد 195-220هـ. المدفون في الكاظمية.
10- الإمام علي بن محمد الهادي 212-254هـ. المدفون في سامراء بشمال بغداد.
11- الإمام الحسن بن علي العسكري 233-260هـ. المدفون في سامراء.
12- الإمام محمد بن الحسن المعروف بالمهدي، والحجة عجل الله فرجه وهو الإمام الثاني عشر ، وهو حي حتى يظهر بأمر الله ويقيم الحكومة الإلهية على كل الكرة الأرضية.

*زاد المغترب, سلسلة المعارف الإسلامية , نشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية


1- سورة الرعد، الاية: 7.
2- نهج البلاغة حكمة 147.
3- سورة الأنعام، الاية: 124.
4- سورة النجم، الايتان: 3 4.
5- بحار الانوار ج‏23 ص‏289.

06-02-2013 عدد القراءات 3999



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا