الفصل الأول: تعريف فلسفة الأخلاق ومكانتها

تعريف فلسفة الأخلاق ومكانتها

ربما يكون مصطلح "فلسفة الأخلاق" غريباً على من لم يطّلع مسبقاً على مسائل هذا العلم رغم معرفته بمصطلح "الفلسفة" ومصطلح "الأخلاق" كلاًّ على حدة.

إنّ مصطلح "الفلسفة" لوحده يشير إلى بيان العلوم النظرية الّتي تبين خصائص الوجود الكلية بالأسلوب العقلي.

وأمّا مصطلح "الأخلاق" فإنّه يحكي الصفات الفاضلة والمذمومة في الإنسان، وكذلك العلم الّذي يتكلم عن الصفات والسلوكيات القبيحة والحسنة.

لكن ما هو المراد من المصطلح التركيبي "فلسفة الأخلاق"؟ جواباً عن ذلك نقول إنّنا في هذا الفصل، ومع توضيح الأحكام القيميّة، وتقديم تصوّرٍ كاملٍ عن علم الأخلاق وأهميّته، سوف نتعرّف إلى فلسفة الأخلاق ومكانة هذا العلم بالمقايسة بعلم الأخلاق، وكذلك ضرورة التعرّض لمثل هذه البحوث.

1 ـ العلاقة بين الأحكام القيميّة والصفات النفسانية مع الهدف من الحياة.

1 - 1. الأحكام القيميّة

لطالما حكمنا وقضينا على سلوكنا وسلوك الآخرين مراراً وتكراراً. ومثالاً على ذلك قلنا: "إنّ ما قمت به بالأمس ليس صحيحاً" و"بدلاً من أن أخاف من توبيخ


  15


صديقي سأقول له الحقيقة". وكذلك من الممكن أنّ نقدّر الشجاع، الغيور، صاحب المروءة والكريم وفي المقابل نوبخ الحاقد، الحسود، والغافل، وغير ذلك الكثير الكثير من الأحكام الّتي نصورها يومياً والتي لها تأثيرٌ كبيرٌ في حياتنا العمليّة, إذ إنّه بناءً على هذه الأحكام نقوم بانتخاب الأصدقاء وتعيين طريقة عيشنا، وبالتالي ندرك أيضاً كيفية تنظيم سلوكنا وتقويمه ومع أيّ جماعة أو طائفة نتعامل دينياً واجتماعياً وسياسياً وثقافياً، وفي الواقع إن مثل هذه الأحكام تقع في نطاق "ما يجب" في سلوكنا.

ومع أنّنا نحكم بمثل هذه الأحكام عشرات المرات يومياً أو نتكلم بها مع الآخرين إلّا أنّه لربما لم نفكر دائماً في أهميّتها وفائدتها.

وفي الحقيقة هل يمكننا أنّ نعيش من دون وجود مثل هذه الأحكام؟ وما الّذي يلزمنا أنّ نفكر بها ونبحث حولها؟

لنتصور مجي‏ء ذلك اليوم الّذي تُحذف فيه كلّ هذه الأحكام من حياتنا، أيّ أنّه عندما نريد أنّ نقوم بأي فعل في ذلك اليوم الفرضي لن نعرف "ما يجب" علينا فعله.

مثلاً أنا أقوم الآن كلّ يوم من نومي وأذهب إلى الدراسة أو العمل، وبالتالي سأتصور أني في ذلك اليوم الافتراضي لا أعرف شيئاً عمّا يجب فعله يومياً، بل أكثر من ذلك أنّني لا أحكم عمّا لا يجب عليَّ فعله أيضاً، نعم من الممكن حينها أنّ أفكر في نفسي أنّه هل اللازم عليَّ أنّ أدرس أو أعمل لتنظيم أمور المجتمع أو خدمة الآخرين أو أيّ هدف آخر، لكن لا بد أنّ لا ننسى أنّه في ذلك اليوم الافتراضي لا يوجد أيّ هدفٍ من الأهداف المذكورة بل وحتى أضداد تلك الأهداف قابل للتقسيم في رأيي، أيّ أنني لا أعرف أنّ إدارة أمور المجتمع أو خدمة الآخرين أو أيّ هدف آخر هل هو "حسن" أو "قبيح" أو هل "يجب" أنّ أقوم به أم "لا يجب" عليَّ ذلك.

وبناءً على ذلك فليس لي حينها أيّ هدفٍ مشخص ينبغي عليَّ أو لا ينبغي عليَّ القيام به أو أيّ هدف منها أنتخب. وهذا التحير والحيرة يشمل كلّ الأفعال الّتي ترتبط باختياري في فعلها أو تركها، وفي ذلك اليوم العجيب لن أستطيع أنّ أستفيد وبشكل


  16


 مطلوب من إرادتي وكأنني مسلوب الاختيار والإرادة، ولهذا سأكون حينها أشبه بخشبة فاقدة للاختيار ولست بإنسان أصلاً.

وفي الحقيقة فإنّ مثل هذه الأحكام الّتي أشرنا إليها تشير إلى ماهية الأهداف المنظورة في حياتنا وبالتالي توجب علينا أنّ نختار منها ما يتناسب مع أهدافنا القيمة فنقوم بها بمل‏ء إرادتنا.

وبشكل مختصر يمكن القول إنّ هذه الأحكام والقرارات ستصوّب حياتنا باتجاه هدف معيّن ومخصوص، وستؤثر حتماً في تقييم وانتخاب السلوك المناسب مع هذا الهدف. وبناءً على ذلك إذا كان هدف حياتنا مهماً لا بد أنّ يكون مهماً لنا أيضاً أنّ نعرف الأحكام والقرارات القيميّة لكي نوفق بينها وبين أفعالنا الاختيارية، حيث إنّ معرفة ما يجب فعله تعتبر الخطوة الأولى لاختيار العمل المناسب لهدفنا في الحياة.

1 ـ 2. الصفات النفسانية

من المقطوع به وجود عوامل أخرى غير "المعرفة" - والتي هي نوع من العلم - تؤثّر في اختيارنا وقيامنا بالأعمال المفيدة، ويمكن تقسيم هذه العوامل إلى قسمين: داخلية وخارجية.
من جملة العوامل الخارجية يمكن الإشارة إلى الثقافة والآداب والتقاليد الاجتماعية، وكذلك أقوال وسلوك الّذين نعاشرهم غالباً سواء في العائلة أو الأصدقاء والأساتذة ووسائل الإعلام.
ومن جملة العوامل الداخلية يمكن الإشارة إلى بعض الصفات كالعفّة والغيرة والشجاعة أو الحسد والبخل والتكبّر.

ويشترك كلٌّ من العوامل الداخلية والخارجية في بحثنا وتحريكنا للاختيار والقيام بأفعال وسلوكيات خاصّة أو تتناسب معها، ومثالاً على ذلك لو عاشر الإنسان بعض الأفراد المتواضعين سيحرّكه ذلك ويشوّقه إلى التواضع، وكذلك من كان في طبعه الحسد وكانت هذه الصفة فعالة في نفسه فإنّه سيحسد في العادة، إلّا إنّهما يفترقان


  17


 في التأثير المباشر وعدمه، فالعوامل المحركة الخارجية يمكنها التأثير بشكل غير مباشر في اختيارنا وبالتالي تحريكنا ودفعنا للقيام ببعض الأعمال الخاصّة، وأما العوامل الداخلية فإنّها تؤثّر فينا بشكل مباشر لكن يمكن ترويضها والسيطرة عليها بالمعرفة والتمرين وبالتالي إيجاد التغيير فيها وتقويتها أو تضعيفها، وزيادة تأثيرها أو تقليله، وتفعيلها أو تحجيمها [1].

وبناءً عليه إذا استطعنا التعرّف بدقّة إلى الصفات المثبتة والإيجابية من بين الصفات الداخلية فسوف نعمل على تقويتها والتقليل من تأثير الصفات السلبية، وسوف نطمئن على صوابية أعمالنا وسلوكنا في الاتجاه الصحيح.

وفي الواقع فإنّ امتلاك الصفات النفسانية الفاضلة والحسنة عاملٌ محرك للقيام بالأعمال الحسنة وفي النتيجة تحصيل الهدف من حياتنا.

ومضافاً على ذلك وبناءً على الرؤية المعرفية للإنسان في الإسلام فإنّ حقيقة وجود الإنسان هي روحه المجردة والباقية بعد موته وأنّ الإنسان سيحشر مع صفاته النفسية. إذاً بناءً على ذلك فإنّ الصفات النفسية علاوة على تأثيرها في اختيار الأفعال والقيام بها فإنّها تؤثّر أيضاً في تكوين حقيقة وجود الإنسان.

إلّا أنّ السؤال المهم هو كيفية تشخيص الحسَن من القبيح في هذه الصفات، وبأي سلوكٍ يمكن تغييرها وتصحيحها.

وبعبارة أخرى ما هو العلم الّذي نحتاجه في سبيل الوصول إلى الهدف من الحياة المنشودة, أولاً لتعيين ما ينبغي أو لا ينبغي فعله من الأعمال والسلوكيات الحسنة أو القبيحة، وثانياً ليعرف لنا الصفات الداخلية الموجبة والسالبة والّتي من طرفٍ ما تؤثّر في سلوكنا بشكل مباشر ومن طرف آخر تتغير بناءً على ما نقوم به، وبالتالي تُكوِّن حقيقة وجودنا؟ وجواباً على ذلك نقول إنّ العلم المتكفّل بهذا الأمر هو "علم الأخلاق" [2] [3].


  18


2 ـ علم الأخلاق‏

يتكلّم هذا العلم عن السلوك الحسن والقبيح والصفات المقبولة وغير المقبولة وبعبارة أخرى عن الفضائل والرذائل.

وكذلك يتحدّث عن الأعمال الّتي ينبغي فعلها أو تركها، وعن الصفات الّتي ينبغي تنميتها أو تحجيمها.

إنّ علم الأخلاق يبحث أيضاً عن صفاتٍ كالكرم والبخل والشجاعة والجبن والتي يمكن تحصيلها أو إزالتها باختيارنا وإرادتنا أو الّتي يمكن السيطرة عليها والتحكم بها.

وكذلك يتعرّض هذا العلم للسلوك الاختياري الناشى‏ء عن تلك الصفات الداخلية الّتي تحدّد مسيرنا واتجاهنا وبالتالي تقوية هذه الصفات المحرّكة أو تضعيفها.

ونتعرّف في هذا العلم إلى قواعد عامّة لتقييم الصفات والسلوكيات الاختيارية والتي على أساسها نقوم بتقدير وتقييم صفاتنا وأعمالنا الاختيارية وكذلك صفات وأعمال الآخرين.

أي أنّه وبناءً على هذه الأسس والقواعد الأخلاقيّّة يمكن الحكم على أيّ عملٍ أو صفة بأنه حسن أو قبيح، وكذلك أيهما الصحيح وأيهما الخطأ، وكذلك المقبول منهما وغير المقبول، وما ينبغي فعله منهما وما لا ينبغي كذلك، وكما ترى فإنّ جميع هذه الأمور مفيدة في الوصول إلى الهدف المنشود من الحياة. وبشكل مختصر يمكن القول إنّ علم الأخلاق هو ذلك العلم الّذي يتكلم عن قيمة الصفات والسلوكيات الاختيارية وضرورة1 وجودها عند الإنسان [4].


  19


3 ـ فلسفة الأخلاق‏

1 ـ 3. الأسئلة الأساسية في مجال الأحكام الأخلاقيّّة

تعرفنا حتى الآن إلى علم الأخلاق وأهميّته. لكن في الحقيقة هناك آراء ونظريات متعدّدة حول تعريف القيم والضرورات الأخلاقيّّة والتي تختلف فيما بينها في مجال تقييم الصفات والأفعال الاختيارية وضرورتها ولزومها. وها هنا ومن أجل تحصيل الهدف الهام الّذي نسعى إليه يجب علينا معرفة أيّ واحد نختار من بين هذه المذاهب الأخلاقيّّة:

ومجدّداً نعود إلى أحكامنا القيميّة والّتي قُبلت على أساس القواعد الأخلاقيّّة عندنا والّتي سوف نستفيد فيها من كلمات نظير: "الحسن" "القبيح" "يجب" و"لا يجب".

وهنا نسأل: ما هو معنى هذه الكلمات بالدقّة؟ وأيّ شي‏ء تُخبر؟ وهل الحسن والقبح صفتان واقعيّتان لأفعالنا وصفاتنا؟ وهل يمكن إثبات القواعد الأخلاقيّّة كما نُثبت القوانين الفيزيائية والقواعد الهندسية؟ وهل يمكن على أساسها تشييد مذهب أخلاقيّ قوي يمكن الدفاع عنه؟ وهل يمكن تقييم القواعد الأخلاقيّّة بناءً على ملاكات واقعيّة وثابتة أم أنّ مبنى تقييم هذه القواعد أمور متغيرة لا ثبات لها؟ وهل أنّ الأخلاق مطلقة أم أنها نسبية؟

وفي الحقيقة فإنّ تحقيق هذه الأسئلة والإجابة عنها لا يرتبطان بعلم الأخلاق [5]، لأنّ هذا العلم يفترض مسبقاً أنّنا نعرف معنى الحسَن والقبيح، وكذلك فإنّ هذا العلم يمتلك قواعد أخلاقيّّة خاصّة به ويمكن القبول بها، وإنّما نسعى نحن فقط إلى المعرفة التفصيلية بها.

إنّ علم الأخلاق يقدّم لنا جدولاً من الأفعال والصفات الحسنة والقبيحة، إلّا أنّه لا يأخذ على عاتقه بالضرورة لزوم الدفاع العقلاني عن جداوله، ولو كان هذا الأمر ضرورياً ولازماً فلا بد من الذهاب إلى علم آخر وطلب الإعانة منه [6].


  20


2 ـ 3. ضرورة الإجابة عن الأسئلة السابقة

ما هي أهميّة وضرورة معرفة الإجابة عن هذه الأسئلة؟ أوليس علم الأخلاق كافياً لنا للقيام بالأعمال الحسنة والابتعاد عن الأعمال القبيحة والسيئة؟ أوليس كافياً لنا لامتلاك الصفات الفاضلة وتهذيب أنفسنا من الصفات الرذيلة؟ لأجل إدراك أهميّة الإجابة عن هذه الأسئلة سوف نتصوّر مرّة أخرى واقعة افتراضية:

في هذه الواقعة ليس لدينا أيّ اطلاع على الإجابة عن أيّ سؤال جديد أيّ أنّنا لا نعرف ما معنى الحسن وما معنى القبيح، ولا نعرف أنّ القواعد الأخلاقيّّة مطلقة أو نسبية، وهل أنّ أحكامنا القيميّة صحيحة أم لا، وكذلك لا نعرف أيّ واحد هو المقبول والمعتبر من بين المذاهب الأخلاقيّّة المختلفة، وأيضاً كما نحتمل أنّ القواعد الأخلاقيّّة تشبه البيانات العلمية بحيث يمكن إثباتها، وأنها مبينة للحقائق العلمية، كذلك نحتمل أنها مجرد بيان لأحاسيسنا الداخلية أو أنها ناشئة عن نوع من التوافق والعقود الاجتماعية - كما نشير إلى توضيحها في الفصول اللاحقة - وفي هذه الصورة لا يمكننا الاطمئنان بدقّة إلى ما نصدره من أحكام وقرارات، وفي النتيجة سوف نتردد فيما نختاره ونقرره وسوف نتهاون في حفظ وحماية قيمنا الّتي قبلناها، ومضافاً إلى ذلك فإنّه في مثل هذه الواقعة لن يكون معقولاً أنّ ندافع عن آرائنا وبالتالي إثبات صحة قراراتنا للآخرين.

إذا لم تكن القيم الأخلاقيّّة ذات ملاكات واقعيّة وثابتة لا تتغير، وكانت مبتنَية على السلائق الفردية أو الجمعية فحينئذٍ لن يكون مفيداً أيّ سعي فكري أو نظري لتحقيق الهدف المنشود من الحياة وتأمين الطرق الموصلة إلى هذا الهدف، وكذلك لن يكون مفيداً أيّ بحث وحوار لإثبات قيمنا المقبولة عندنا وردّ تلك القيم الّتي لا نقبلها.

وكذلك سوف يكون أيّ نوعٍ من الجهاد العملي في سبيل حفظ قيمنا المختارة وتوطيدها في المجتمع ومواجهة الغزو الثقافي والقيم المعارضة والمنحرفة أمراً غير معقول.

ومن ثمّ فإنّ هذه القيم إذا لم تكن ذات ملاكات ثابتة سيؤثر ذلك بشكل مباشر على


  21


مقدار اطمئناننا في التشخيص الصحيح لهذه الملاكات في ميزان اهتمامنا بحفظ هذه القيم، ونشرها.

نعم من المقطوع به أنّ عامة الناس تمتلك مثل هذه القرارات والأحكام القيميّة ولديها إجاباتها عن مثل هذه الأسئلة وبالتالي تحكم بناءً على هذه الإجابات على الرغم من كونها مجملة أحياناً أو أنها لا تستند إلى علم خاص أو معرفة باصطلاحات ذلك العلم، ولذا فإنّنا نراهم يقبلون بتسرّعٍ بعض تلك الأحكام والقرارات أو يرفضونها كذلك.

إلّا أنّه ولأجل الاطمئنان والتأكّد من صحّة أحكامنا فإنّنا نحتاج حتماً إلى تحليلها بشكل علمي، وتأكيداً لذلك نقول إنّ عامة الناس يستدلّون لإثبات مراداتهم مع أنّه من الممكن عدم تعلّمهم قواعد الاستدلال في علم المنطق، إلّا أنّه وللاطمئنان على صحة الاستدلال وللحذر من الوقوع في فخ المغالطات لا بد لنا من الاطلاع بشكل علمي على قواعد الاستدلال في علم المنطق.

3 ـ3. فلسفة الأخلاق هي الجواب عن الأسئلة المذكورة

وكما أشرنا فإنّ علم الأخلاق يبتدى‏ء عمله مع هذا الافتراض المسبق وهو امتلاكنا لإجابات - ورغم كونها إجمالية - عن تلك الأسئلة المذكورة، وهذا يعني أنّ البحوث المرتبطة بالإجابة عنها مقدّمة على بحوث علم الأخلاق، ولذا لو أردنا تقديم تحقيق هذه الإجابات ضمن علم مستقلٍ فإنّ مثل هذا العلم سيكون مقدّمة للدخول إلى علم الأخلاق لأنّه في الحقيقة يبحث عن أصوله ومبانيه وبالاصطلاح عن مبادى‏ء علم الأخلاق.

وبناءً عليه فإنّ العلم الّذي يبحث عن مبادى‏ء علم آخر يسمى "فلسفة" ذلك العلم ولذا يسمى العلم الّذي نبحث عنه بـ"فلسفة الأخلاق"2.

هذا ومن الواضح أنّ "الحسن" و"القبيح" و"القواعد الأخلاقيّّة" و"الواقعيّّة أو


  22


 اللاواقعيّة في القيم والضرورات الأخلاقيّّة" وكذلك "ثبوت أو عدم ثبوت القواعد الأخلاقيّّة" و"الاطلاق والنسبيّة في الأخلاق" وأمثال هذه المفاهيم ليست أموراً حسية يمكن مشاهدتها، ولذا فإنّ المنهج التجريبي لن يكون مؤثّراً بشكل مباشر في حلّ مسائل هذا العلم [7].

وبناءً عليه فإنّ المنهج المتّبع في تحقيق هذا العلم سيكون منهجاً عقلياً.


فلسفة الأخلاق تحقيق فلسفيّ (عقليّ) حول المبادى‏ء التصوريّة والتصديقيّة لعلم الأخلاق.


أي أنّه يبحث في هذا العلم من وجهٍ طرفٍ ما حول مفاهيم "الحسن"، "القبح"، "يجب" و "لا يجب" - والّتي يستفاد منها في التعابير الأخلاقيّّة - وارتباطها مع الواقعيّات، ومن وجهٍ آخر يحقق فيه حول الأصول المؤثّرة في قبول أو عدم قبول الأمور الأخلاقيّّة اللازمة أو في كيفية اختيار المذهب الأخلاقيّ المطلوب، كلّ ذلك بناءً على المنهج العقلي والاستدلالي.


  23


الخلاصة


1 ـ الأحكام القيميّة موجودة في حياتنا اليومية، وتشير إلى هدفنا في الحياة، وتعتبر من العوامل المساهمة في قيامنا بالأعمال المختلفة وفي تحقيق هدفنا في الحياة.

2 ـ تنقسم العوامل المؤثّرة في قراراتنا للقيام بالأفعال الاختيارية إلى قسمين: العوامل الخارجية - كالثقافة والآداب والتقاليد الاجتماعية، والأصدقاء، والمعلمين ووسائل الإعلام ـ، والعوامل الداخلية نظير الصفات النفسانية.

3 ـ تلعب العوامل المحركة الخارجية دور المرشد والمحفّز، وأمّا العوامل المحرّكة الداخلية والّتي تؤثّر في سلوكنا بشكلٍ مباشر فيمكن السيطرة عليها عبر المعرفة والتمرين والرياضة.

4 ـ بناءً على الرؤية المعرفية للإنسان في الإسلام فإنّ العوامل المحركة الداخلية (الصفات النفسانية) مضافاً إلى تأثيرها في سلوكنا وأنها تقبل التأثير والتغير أيضاً فإنّها تشكل حقيقة وجود الإنسان.

5 ـ إنّ علم الأخلاق الّذي يُتكلَّم فيه عن قيمة الصفات والسلوك الاختياري للإنسان وضرورة وجودها يمكنه أنّ يعيننا، ولأجل نيل الهدف المنشود من الحياة، في أنّ نختار الأفعال الحميدة الّتي لا بدّ منها.

6 ـ إنّ فلسفة الأخلاق تحقيقٌ فلسفي (عقلي) حول المبادى‏ء التصورية والتصديقية لعلم الأخلاق ويُبحث فيه عن المفاهيم الأخلاقيّّة وارتباطها بالواقعيّات وكذلك عن الأصول المرتبطة بقبول أو عدم قبول البيانات الأخلاقيّّة.

7 ـ حيث إنّ فلسفة الأخلاق هي مبنى علم الأخلاق فإنّ اطمئناننا إلى صحّة أحكامنا الأخلاقيّّة يرتبط بهذا العلم، ومن ثمّ فإنّ ميزان الاطمئنان هذا يؤثّر بدوره في ميزان اهتمامنا بالثبات عليها في مقام العمل والسعي لحفظ وبسط القيم الأخلاقيّّة.
 

الأسئلة


1 ـ أوضح ماهية الارتباط بين الأحكام القيميّة مع الهدف من الحياة، وكيف تؤثّر في نوعية سلوكنا الفردي والاجتماعي.

2 ـ ما هي العوامل المحركة الداخلية والخارجية المؤثّرة في طريقة اختيارنا؟ بيّن ماهية العامل المؤثر في طريقة اختيارنا عند كليهما.

3 ـ عمَّ يتكلّم علم الأخلاق؟ وكيف يمكن الاستعانة بهذا العلم للوصول إلى الهدف المنشود من الحياة.

4 ـ عرّف فلسفة الأخلاق واشرح نموذجين من مسائلها.

5 ـ ما هو السبب في تقديم فلسفة الأخلاق على علم الأخلاق؟ أوضح ذلك.

6 ـ أوضح أهميّة فلسفة الأخلاق من الناحية النظرية والعلمية.

7 ـ لنفترض أنك في مقام النهي عن المنكر أوصيت أحدهم بترك أمرٍ ما لا ينبغي فعله، ولكنه أجابك بالقول "إذا لم يعجبك هذا العمل فيمكنك أنّ لا تقوم به ولكنه حسن في رأيي وأريد القيام به".

أوضح ما يلي: هل أنّ اختلافك معه يرجع إلى علم الأخلاق أو إلى فلسفة الأخلاق؟ ومن أيّ علم تستفيد في مقام إجابته؟
 

للبحث


مع الإشارة إلى ما استفدناه وعرفناه حول علم الأخلاق، هل يمكن برأيك تحقيق الهدف من الحياة بمجرد المعرفة بهذا العلم أم بالعمل به؟ وما هو دور علم الأخلاق في تحقيق هذا الهدف؟ وما هي الأشياء الأخرى الّتي نحتاج إليها من أجل الوصول إلى هذا الهدف؟
 

إقرأ


من الممكن أنّ تتفاوت الصفات النفسانية بادى‏ء ذي بدء عند مختلف الأفراد. وربما يرتبط هذا الضعف الأوّليّ بطبيعة هؤلاء الأفراد وعوامل أخرى متعدّدة تؤثّر في ذلك كالوراثة مثلاً، إلّا أنّه يمكن بعد التعود الاختياري أنّ يقويها بتكرار العمل أو أنّ يضعفها بالتمرن على الترك (راجع، عبد الرزّاق لاهيجي، گوهر مراد، ص 667).

وحتماً فإنّ هذه المراتب من الصفات والتي تُكتسب أو تُحفظ باختيار الإنسان وكذلك الأعمال الصادرة عنه باختياره هي الّتي تقبل التقييم الأخلاقيّ (وأن ليس للإنسان إلّا ما سعى وأن سعيه سوف يرى) (سورة النجم، الآيتان: 39 ـ 40).

يُطلق على الصفة النفسية الثابتة في قلب الإنسان والتي أصبحت بمثابة الملكة عنده "الخُلُق" لغة، حيث إنّ الإنسان حينها يقوم فوراً بالعمل الّذي يتناسب مع هذه الصفات وبدون أيّ تأمّلٍ وتردّد.

ولكي تتعرّف أكثر إلى تعريف "الخُلُق" راجع قواميس اللغة، وكذلك: محمّد مهدي النراقي، جامع السعادات، تصحيح وتعليق محمّد كلانتر، ص‏22.

- محمّد بن شاه مرتضى الفيض الكاشاني، الحقائق في محاسن الأخلاق وقرة العيون في المعارف والحكم ومصباح الأنظار، تحقيق وتذييل إبراهيم الميانجي ص54.
- عبد الرزاق لاهيجي، گوهر مراد، ص667.

هذا وعلى الرغم من استعمال الخُلُق لغة في الصفة الثابتة والملكة النفسانية، وهذا هو المراد عادة عند استعماله في علم الأخلاق، إلّا أنّ هذا المصطلح قد يُستعمل بمعنى أعمّ فيُطلق حينئذٍ على مجمل الصفات النفسانية الّتي هي منشأ الأفعال الاختيارية - سواء كانت هذه الصفة ثابتة (ملكة) أم غير ثابتة (حال) - وبناءً على هذا المصطلح فإنّ ما يقوم به البخيل أحياناً من عطاءٍ ولو مع التكلّف يُعتبر عملاً أخلاقيّاً إيجابياً.

وفي المصطلح الثالث تطلق الأخلاق فقط على الصفات الحسنة والفاضلة وحينئذٍ فإنّ الأفعال القبيحة وغير المرضية تسمى باللّاأخلاقيّّة.

والجدير قوله أنّ الخُلُق يُستعمل أحياناً في المحاورات العرفية بمعنى الخُلُق الاجتماعي، وبناءً عليه فإنّ من يحسن التصرّف مع الآخرين يسمى بحسن الأخلاق، وفي مقابل ذلك فإنّ من يسي‏ء التصرّف معهم يسمى بسيئ الأخلاق، إلّا أنّه وبناءً على ما ذكرناه من المعنى اللغويّ والاصطلاحي للأخلاق فإنّ الأخلاق لا تختصّ فقط بالأخلاق الاجتماعية.

ربما يمكن اعتبار علم الأخلاق متّحداً مع الأخلاق المعيارية (No rmative Ethics) إلّا أنّ بعضهم اعتبر أنّ هذه الأخيرة قسمان: القسم الأوّل منها يتكلّم عن الملاكات الكلية للأخلاق والآراء المتعدّدة حولها، وفي القسم الثاني يتكلّم عن مصاديق تلك الملاكات الكليّة وقبح الأفعال وحسنها.

وبناءً على هذا التقسيم فإنّنا إذا اعتبرنا إمكانية تحقيق الملاكات الكلية للأخلاق بالبحث والتحقيق العقلي والفلسفي، فإنّ هذا القسم من الأخلاق المعيارية سيشترك مع علم ما بعد الأخلاق Meta Ethics ( ـ الأخلاق التحليلية Analytic Ethics ـ الأخلاق النقدية (Critical Ethics ـ والذي يُبحث فيه عن الواقع الظاهري للجمل الأخلاقيّّة ومجال عملها وتحليل المفاهيم الأخلاقيّّة في تشكيل فلسفة الأخلاق.

وأمّا لو اعتبرنا أنّ الأخلاق المعيارية تختصّ ببيان الملاك الكلّيّ ومصاديقه فقط، ولا ربط لهذا العلم بالتحقيق العقلي والفلسفي في انتخاب الملاكات، فحينئذٍ يمكن مساواة علم الأخلاق مع علم الأخلاق المعيارية.

وفي هذه الصورة إذا اعتبرنا التحقيق العقلي والفلسفي لانتخاب المعايير والملاكات جزءاً من ما بعد الأخلاق فإنّ فلسفة الأخلاق أيضاً ستكون مساوية لما بعد الأخلاق (يراجع حول هذا الموضوع علي شيرواني، فرا اخلاق، (ما بعد الأخلاق)، ص 15 ـ 20, وصادق لاريجاني، فلسفة أخلاق 1، المجلة التخصصية: كلام اسلامي العدد 11، ص71, وارنوك، فلسفه اخلاق در قرن بيستم ترجمة وحواشي ابو القاسم فنائي، مقدّمة المترجم، ص 32 ـ 35).

بالنسبة لموضوع علم الأخلاق والهدف الأصلي منه يوجد رأيان واتجاهان أساسيان:

أوّلهما: أنّ المتّصف أصالة بالقيم الأخلاقيّّة هي بعض الصفات الداخلية، وبالتالي فإنّ علم الأخلاق يتكفّل ببيان قيمة وضرورة وجود هذه الصفات النفسانية، وكذلك فإنّ هدف علم الأخلاق هو تزيين النفس بالملَكات النفسانية الفاضلة وتخليتها من الصفات الرذيلة والوصول إلى كمال النفس.

وأمّا الأفعال والسلوكيات - ومع أنّه يُبحث عن قيمتها بناءً على هذا الرأي - فإنّها في الواقع وسيلة لتحقّق الصفات الراسخة عند الإنسان، ومن آثار تلك الصفات النفسانية.

وقد اختار علماء الأخلاق المسلمون - بناءً على الرؤية المعرفية للإنسان عندهم - هذا الاتجاه القائل بأنّ حقيقة وجود الإنسان يتقدم بنفسه المجردة وأنّ الكمال والنقص الواقعيّ عند الإنسان يراد منه نفسه وروحه، وبعبارة ثانية فإنّ الكمال والنقص الحاصل للإنسان في هذه الدنيا بسبب أفعاله الاختيارية يبقى متعلقاً بروحه وأنّ الإنسان بعد موته سيحشر معها.

(راجع: محمّد مهدي النراقي، جامع السعادات، الباب الأول، نصير الدين الطوسي، أخلاق ناصري، تصحيح وتوضيح مجتبى مينوي وعلي رضا حيدري، ص48، ابن مسكويه، أحمد بن محمد، تهذيب الأخلاق، ص‏5, ابن مسكويه، أحمد بن محمد، كيمياي سعادت، ترجمة طهارة الأعراق، ترجمة أبو طالب زنجاني ص27).

الثاني: وهو ما خرج عند علماء الأخلاق في الغرب، حيث يعتبرون أنّ القيم الأخلاقيّّة ناظرة فقط إلى السلوك الإنساني، وأنّ علم الأخلاق ينظر فقط إلى بيان قيمة السلوك وضرورته، وأنّ الهدف الأصلي لعلم الأخلاق هو تصحيح هذا السلوك ولا يوجد أيّ هدف له ما وراء ذلك، يقول فولكيه: "إنّ علم الأخلاق عبارة عن مجموعة قوانين السلوك الّتي تمكّن الإنسان من خلال العمل بها من الوصول إلى هدفه" (راجع: عبد الرحمن بدوي، الأخلاق النظرية، ص‏10)، ويذكر جكس أيضاً أنّ: "علم الأخلاق عبارة عن تحقيق السلوك الإنساني بالشكل الّذي يجب أنْ يكون عليه" (جكس، فلسفة اخلاق (الحكمة العمليّة)، ترجمة الدكتور أبو القاسم بور حسيني ص9).

هذا ويذهب الاتجاه الأوّل إلى تسمية الأخلاق بالفضيلة فيقول أخلاق الفضيلة (Ethics of Virtue) وأما الاتجاه الثاني فيسميها بالوظيفة أو العمل ويطلق عليها أخلاق الوظيفة أو العمل (Ethicsof Duty).

وقد اختلف فلاسفة الأخلاق أيضاً حول مصداق هدف علم الأخلاق وتعيين ملاك التقييم للبيانات الأخلاقيّّة، وسوف نتعرض إلى ذلك بالبحث والتحقيق في الفصول الآتية.
لقد طُرحت حول "الأخلاق" أسئلة متنوّعة، وقد تكفّلت علوم متعدّدة الإجابة عنها. وفي هذا المجال وبغضّ النظر عن "علم الأخلاق" و"فلسفة الأخلاق" نشير إلى "الأخلاق العمليّة" والّتي تذكر الأساليب العمليّة للتحلّي بالفضائل والتخلّي عن الرذائل، وكذلك تبيّن طرق السير والسلوك من الناحية الأخلاقيّّة. وقد تعرّض علماء الأخلاق المسلمون إلى ذلك في كتبهم الأخلاقيّّة.

وكذلك نذكر "الأخلاق التوصيفية" Descriptive Ethics والتي تصف أخلاقيّات الأفراد وسيرتهم العمليّة، وتتكلّم عن المجتمعات والأديان والمذاهب.

كما ويمكن أنْ يكون نفس علم الأخلاق موضوعاً للبحث، حيث يبحث عن تاريخ هذا العلم والهدف منه وفائدته وحياة علماء الأخلاق العظام وغيرها من المسائل الّتي تُذكر عادة في مقدّمة علم الأخلاق أو يمكن اعتبارها علماً مستقلّاً بحدّ ذاته.

لقد ظهرت أنواع متعدّدة من العلوم بناءً على الحاجة إليها والتوسع في مسائلها حتى أصبحت علوماً مستقلة بحد ذاتها، وفلسفة الأخلاق من هذا القبيل ولا تُعدّ استثناءً من القاعدة، حيث إنّ مسائل فلسفة الأخلاق كانت متفرقة هنا وهناك أو تُذكر عند الابتلاء أو السؤال، فذُكر بعضها في كتب أصول الفقه (ومن جملتها بحث القبح العقلي للعقاب بلا بيان، والذي هو مبنى البراءة العقلية، وكذلك المستقلّات العقلية)، وذُكر بعضها في كتب الكلام (في بحث الحسن والقبح الذاتي والعقلي، عند الاستدلال العقلي على الحكمة الإلهية والعدل الإلهي)، وفي الفلسفة وعلم المعرفة أيضاً (في بحث المفاهيم الاجتماعية هل هي حقيقية أم اعتبارية، وكذلك ارتباط هذه المفاهيم والبيانات الأخلاقيّّة بالواقع)، وكذلك ذُكرت في علم الأخلاق (عند بيان الخير والشر الحقيقيّين).

من الممكن أنّ يقال إنّنا لمّا كنّا مسلمين فإنّه يمكننا الإجابة عن هذه الأسئلة المتعدّدة بناءً على عقائدنا الدينيّة، وبناءً على ذلك فإنّنا لا نحتاج إلى تحقيقها من الناحية العقليّة.
ومن ثمّ وحيث إنّنا نعتقد بحقانيّة ديننا بالدليل والبرهان سوف ندعو الآخرين، وللتصديق بصحة إجاباتنا عن هذه الأسئلة، إلى التحقيق في أدلّة إثبات حقانية الإسلام، وعندئذٍ وفي ظلّ ذلك سوف يدركون حقانية مذهبه الأخلاقيّ. وبعبارة أخرى يمكن إثبات حقانية دين الإسلام بشكل كلّي بالاستفادة من علم الكلام أو الأصول العقائدية، ومن ثمّ سوف نجد إجابات هذه الأسئلة بالمطالعة التفصيلية من الداخل الديني.

ومثالاً على ذلك فإنّه بالاستناد إلى أنّ النبيّ الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم كان من جملة أهداف بعثته المباركة تتميم مكارم الأخلاق3 ، وكذلك إلى أنّ الدين الإسلامي قد اكتمل في زمان النبيّ الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم
﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا4 ، وإلى أنّ رسالة نبيّ الإسلام عامّة وعالمية ﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ5 ﴿تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا6 ، وإلى أنّ الحلال والحرام المبيَّنينَ في هذا الدين ثابتان إلى يوم القيامة (فحلاله حلال إلى يوم القيامة وحرامه حرام إلى يوم القيامة)7 ، بالاستناد إلى كلّ ذلك يمكن القول إنّ الأخلاق ليست نسبيّة ولا توافقيّة ولا شخصيّة، وإنّ الأخلاق الواقعيّّة لا بدّ من البحث عنها من داخل الدين وتعلّمها والعمل بها.

إلا أنّه لا بد من الالتفات ها هنا إلى بعض الملاحظات الهامّة:

أوّلاً: لا بدّ لنا أنْ نقبل، وبنفس المقدار الّذي نعتبر فيه ضرورة تحقيق هذه الإجابات من خلال المطالعة الداخلية للدين، بضرورة وجود علم آخر يتكفّل بيان هذه الأمور، وكما هو الحال في علم الفقه وعلم الكلام واللذين هما علمان مستقلّان إلّا أنّهما يتكفّلان ببيان قسمٍ من المعارف الدينيّة. أما البحث حول أسلوب التحقيق في فلسفة الأخلاق أيّ أنّه هل يجب أنْ نجيب عن الأسئلة المذكورة بالأسلوب العقلي أو أنّه يمكن الإجابة عنها من خلال الدين فهو مسألة أخرى.

ثانياً: إنّ التحقيق العقلي حول هذه الأسئلة يعطينا فرصة مستقلّة للدفاع العقلاني عن الدين الإسلامي، وإثبات حقانيته، بغضّ النظر عن البحوث الكلامية كالنبوّة والإمامة والعصمة وغيرها. ومن الواضح أنّ مثل هذا الدفاع العقلاني عن أيّ مسألة من مسائل الدين وفروعه - والتي يمكن للعقل البشريّ تحقيقها - لن يكون غير مذموم فحسب بل يمكن اعتباره عاملاً مكملاً لإثبات حقانية الإسلام وكذلك عاملاً مهماً في استقطاب الباحثين عن الحقيقة إلى هذا الدين، بل ربما يمكن القول إنّ هذا الطريق هو أقصر الطرق وأفضلها لإثبات حقانية المذهب الأخلاقيّ في الإسلام في مقابل بقية المذاهب الأخرى.

ثالثاً: سنرى في الفصول الآتية أنّ الحاجة الأساسية للبشر إلى الدين في مجال الأخلاق إنّما هي في موقع عدم استطاعة عقل الإنسان لوحده التشخيص الصحيح لآثار سلوكه، وكذلك فإنّ الأوامر الدينيّة الأخلاقيّّة في الموارد الّتي لا يستقلّ العقل فيها بتشخيص جهات القبح والحسن فيها هي أوامر إرشادية.

وبناءً عليه لو كان لدينا بعض القيم الأخلاقيّّة الّتي يحكم بها العقل ولم يتبيَّن في المتون الدينيّة فلن يُعتبر هذا الأمر نقصاً في الدين ولن يكون بمعنى أنّنا لا نقدر على تشخيص تكليفنا في هذه الموارد، بل لا بدّ لنا حينها من اتباع حكم العقل، لكن ها هنا ما هو ملاك التشخيص الصحيح للعقل هي هذه الموارد؟ وبأي دليلٍ اعتمدنا على حكم العقل فيها؟ وهنا نسأل: ألا يعتبر الأشعري نفسه مسلماً مع أنّه يتعبّد فقط بالأخلاق المنصوصة ولا يقبل حكم العقل بحسن الأفعال وقبحها؟

والأهم من ذلك أنّ القيم الأخلاقيّّة إذا لم يكن لها أيّ ارتباط بالواقعيّات فلماذا يجب علينا إطاعة الأوامر الدينيّة وأوامر الله تعالى؟ ومن هو الّذي أصدر "يجب" الأولى وما هو ملاك صحّتها؟

وكما سنرى عند نقد نظريّة الأشاعرة (الأمر الإلهي) فإنّنا إذا لم نقبل بالحسن والقبح الذاتيّين وحجّيّة العقل في موردهما سيبقى لزوم إطاعة الأوامر الإلهية والمقرّرات الأخلاقيّّة الّتي صُرّح بها في النصوص الدينيّة بلا أيّ دليلٍ.

لنفترض ها هنا أنّه بعدما راجعنا النصوص الدينيّة علمنا أنّ الله ورسوله والإمام قد أمرونا بأنّه يجب القيام بالعمل "أ"، وهنا لو احتملنا أنّ "يجب" هذه كانت مجرّد بيان إحساس أو سليقة الآمر فحينئذٍ ما هو الدليل الملزم لنا بالعمل طبق سليقته؟.

وبناءً على ما تقدم فإنّ تحقيق هذه الإجابات من خارج الدين ضروري لإثبات حسن وقبح هذه الأمور الّتي حكم بها العقل ولم يصرح بها في النصوص الدينيّة، وكذلك لإثبات ضرورة إطاعة المقرّرات الأخلاقيّّة المنصوص عليها في المتون الدينيّة.

رابعاً: إنّ تحقيق القواعد الكلية للعقل في مجال حسن الأفعال وقبحها سيعيننا في تشخيص حسن وقبح الأفعال الّتي لم تُطرح في السابق واصطلاحاً الّتي تُسمّى بالمسائل المستحدثة، أو في تشخيص تغيّر قيم الأفعال أو عدم تغيّرها مع طرح الشرائط الجديدة وكذلك أيضاً في موارد تزاحم القيم.

خامساً: كما أنّ العقل القطعي يُعتبر من مصادر معرفة الأحكام كذلك يُعتبر من مصادر معرفة الأخلاق أيضاً، وحينئذٍ عندما يتعارض العقل القطعي مع النقل الظنيّ فإنّ الأوّل حاكمٌ عليه. وحيث إنّ سند بعض المتون الدينيّة أو دلالتها ظنّيّ فإنّ وجود الأحكام القطعية للعقل سوف يعيننا على الفهم الدقيق للقيم الأخلاقيّّة.

ومن جميع ما ذكرناه نستنتج أنّ تحقيق المسائل المذكورة يحتاج إلى علم مستقلٍّ يستخدم أسلوب التحقيق العقلي وهو مقدّم على علم "الأخلاق"، ومثل هذا العلم يسمى بـ "فلسفة الأخلاق".

  هوامش

1-  سوف نتكلّم في الفصل الثالث تفصيلاً عن مفهوم القيمة والضرورة بشكل عام وعن القيمة والضرورة في الأخلاق بشكل خاص. وقبل الوصول إلى تحقيق المراد منهما سوف نكتفي في بحوثنا الحالية بالمفهوم الارتكازي عندنا عن القيمة واللزوم الأخلاقيّين وبقليل من المسامحة نعبر عنهما بالحسن والقبيح وما يجب وما لا يجب.
2-  Ethics or Moral Philosophy.
3- بُعثتُ لأتمّم مكارم الأخلاق، بحار الأنوار، ج‏70، الباب 59، الحديث 18.
4- سورة المائدة، الآية: 3.
5- الأنبياء، الآية: 107.

6- الفرقان، الآية: 1.
7- بحار الأنوار، ج‏11، الباب الأول، الحديث 55، وكذلك الجزء 47، الباب 4 الحديث 33.