المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم

إن رسالة النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم هي الدعوة إلى الله سبحانه، وهذا هو المائز الأساس في النظام الإسلامي، ومسألة الإيمان بالله وبالغيب هو الطريق الوحيد لسعادة الإنسان في الدنيا والآخرة. وبهذه المسألة يتحدى نظام الجمهورية الإسلامية كل الأنظمة المادّية في العالم، فالإيمان بالله هو طريق الأنبياء وعلى نهجهم الأولياء.

إن الإيمان بالله تعالى يمكّن الناس من الحصول على كلّ ما يحتاجون إليه في حياتهم المادّية
﴿وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيهِم مِّن رَّبِّهِمْ لأكَلُواْ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِم1

وللإيمان بالله دور بارز في الاستقرار المعنوي للبشرية أيضاً قال تعالى:
﴿قَدْ جَاءكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ2

وإن أفضل هادٍ ومرشد بعد الأنبياء وبعد رسل السماء هم الأئمة عليهم السلام، وعلى نهجهم وخطاهم سار الأولياء والعلماء، من هنا كانت خطابات وكلمات الإمام الولي السيّد علي الخامنئي لا على مدار عام كامل (2010م) مليئة بالإرشاد والهداية. مليئة بالفكر والعبر، مليئة بالحكمة والموعظة الحسنة، في شتّى المناسبات، وعلى جميع الأصعدة، وفي أحلك الظروف وأهونها. إنّه طبيب دوّار بطبّه، وقائد لا مثيل له في هذا العصر.

من هنا عمل مركز نون للتأليف والترجمة في جمعية المعارف الإسلامية، على جمع كل خطابات الولي القائد، وإعادة ترتيبها بحسب مناسباتها الزمانية، وأشرف على ترجمتها وتبويبها ووضع العناوين لبعض الفقرات. سائلاً المولى أن يكون هذا الكتاب عَلَماً لكلّ مستهدٍ ومشعلاً لكل مستنير ومنهلاً لكل ظامئ وأن يتقبل منّا هذا الجهد ويحفظ لنا هذا العلم المعطاء ويديمه ذخراً لأمتنا الإسلامية حتّى يظهر الله وليّه عجل الله تعالى فرجه الشريف إنه نعم المولى ونعم المجيب.


مركز نون للتأليف والترجمة

هوامش
1 ـ سورة المائدة، الآية 66.
2ـ سورة المائدة، الآيتان 15 ـ 16.