الدرس الثاني عشر: الامتناع عن خدمة الناس

عن الإمام الحسين عليه السلام:

"صاحب الحاجة لم يكرم وجهه عن سؤالك فأكرم وجهك عن ردّه"1.


أ- مع الوصية


اتضح مما مرّ في الدرسين السابقين أهمية خدمة الناس وثمراتها وآدابها التي ينبغي مراعاتها وهي بأجمعها من شؤون القيام بهذا الأمر العبادي الاجتماعي الإنساني، وهنا سوف نتكلم عن الجانب الآخر موضحين سلبيات الامتناع عن الخدمة كي يكون الموضوع مستوفى من جهتيه لا الاقتصار على نتائج الفعل بل معرفة نتائج الترك أيضاً وفي ظلال هذه الوصية الموجهة من سيد الشهداء صلوات اللَّه عليه نعرف مدى قبح الامتناع عن قضاء حاجة الأخ مع القدرة عليها وهو ما ورد في طائفة كبيرة من الأحاديث الشريفة كما عن مولانا الصادق عليه السلام:

"أيما رجل مسلم أتاه رجل مسلم في حاجة وهو يقدر على قضائها فمنعه إياها، عيّره اللَّه يوم القيامة تعييراً شديداً وقال له: أتاك أخوك في حاجة قد جعلت قضاءها في يديك فمنعته إياها زهداً منك في ثوابها، وعزّتي لا أنظر إليك في حاجة معذّباً كنت أو مغفوراً لك"2.

فالذي يردّ محتاجاً قصده ولجأ إليه مستعيناً به يضع نفسه موضع المهان طالما لا يمتلك عذراً، ويبعد نفسه عن ساحة النظر الإلهي بالرأفة والتأييد له، بل يقطع ولايته باللَّه عزَّ وجلّ‏َ حينما يأتيه مستجيراً فلا يجبره يقول مولانا الكاظم عليه السلام:

"من قصد إليه رجل من إخوانه مستجيراً به في بعض أحواله فلم يجره بعد أن يقدر عليه، فقد قطع ولاية اللَّه عزَّ وجلّ‏َ"3.


125


وبالجملة إن ترك إعانة المسلمين وعدم الاهتمام بأمورهم قد يكون ناتجاً عن الكسالة أو ضعف النفس أو البخل أو الزهد بالثواب أو غير ذلك من الأسباب وهي بأجمعها ليست من الصفات الحسنة، يقول الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله:

"من أصبح لا يهتم بأمور المسلمين فليس منهم ومن سمع رجلاً ينادي يا للمسلمين فلم يجبه فليس بمسلم"4.

وفي حديث عنه صلى الله عليه وآله: "لا تخيّب راجيك فيمقتك اللَّه ويعاديك"5.


ب- الامتناع عن الخدمة هو استخفاف بآل البيت عليه السلام

قال الإمام الصادق عليه السلام لنفر عنده: "ما لكم تستخفون بنا؟ فقام إليه رجل من أهل خراسان فقال: معاذ لوجه اللَّه أن نستخف بك أو بشي‏ء من أمرك فقال: بلى إنك أحد من استخف بي. فقال: معاذ لوجه اللَّه أن استخف بك. فقال له: ويحك أولم تسمع فلاناً ونحن بقرب الجحفة وهو يقول لك احملني قدر ميل فقد واللَّه أعييت واللَّه ما رفعت به رأساً لقد استخففت به، ومن استخف بمؤمن فبنا استخف وضيّع حرمة اللَّه عزَّ وجلّ‏َ"6.

ج- آثار الامتناع عن قضاء الحوائج‏

عرفنا أن من رذائل الصفات التهرب والامتناع عن خدمة خلق اللَّه تعالى مع القدرة عليها والآن نتعرف على الآثار السلبية لذلك وهي:

1- خذلان اللَّه في الدنيا والآخرة:

عن الصادق عليه السلام: "ما من مؤمن يخذل أخاه وهو يقدر على نصرته إلا خذله اللَّه في الدنيا والآخرة"7.


126


2- لا يذوق طعام الجنة:

في الحديث: "أيما مؤمن حبس مؤمناً عن ماله وهو محتاج إليه لم يذق واللَّه من طعام الجنة ولا يشرب من الرحيق المختوم"8.

3- الابتلاء بمعونة تجرّ إثماً:

عن الباقر عليه السلام: "من بخل بمعونة أخيه المسلم والقيام له في حاجته إلا ابتلي بمعونة من يأثم عليه ولا يؤجر"9.

4- لا ينظر اللَّه إليه في حاجة:

5- عيّره اللَّه يوم القيامة:

وقد تقدم ما يدل على هذين الأثرين في الفقرة(أ) حيث وردا في حديث الصادق عليه السلام 10.

6- عدم قبول الأعمال:

في الحديث: "إن خواتم أعمالكم قضاء حوائج إخوانكم والاحسان إليهم ما قدرتم والا لم يقبل منكم عمل"11.

7- يحشر مغلولاً يوم القيامة:

في الحديث: "من سأله أخوه المؤمن حاجة من ضر فمنعه من سعة وهو يقدر عليها من عنده أو من عند غيره، حشره اللَّه يوم القيامة مغلولة يده إلى عنقه حتى يفرغ اللَّه من حساب الخلق"12.

8- تنهشه النار في قبره:

فيما ورد: "من أتاه أخوه المؤمن في حاجة فإنما هي رحمة من اللَّه ساقها إليه، فإن


127


فعل ذلك فقد وصله بولايتنا وهو موصول بولاية اللَّه وإن ردّه عن حاجته وهو يقدر على قضائها سلّط اللَّه عليه شجاعاً من نار ينهشه في قبره إلى يوم القيامة"13.

9- يبوء بلعنة من اللَّه:

يقول الصادق عليه السلام: "من صار إلى أخيه المؤمن في حاجته أو مسلَّماً فحجبه لم يزل من لعنة اللَّه إلى أن حضرته الوفاة"14.

الاحتجاب أو ترك المقابلة هو أحد الأساليب التي يعتمدها غالباً من يرفض مساعدة الناس ويمتنع من خلالها حيث يلجأ إلى إراحة نفسه من مواجهة الطالب.

ومما جاء في حديث آخر عن الأثر الخطير للامتناع عن مقابلة صاحب الحاجة والخروج إليه ما قاله مولانا الباقر عليه السلام:

"أيما مسلم أتى مسلماً زائراً أو طالب حاجة وهو في منزله فاستأذن له ولم يخرج إليه، لم يزل في لعنة اللَّه عزَّ وجلّ‏َ حتى يلتقيا"15.

10- الذلة في الدنيا والآخرة:

في الحديث: "... وأيما مؤمن بخل بجاهه على أخيه المؤمن وهو أوجه جاهاً منه إلا مسّه قتر وذلة في الدنيا والآخرة، وأصابت وجهه يوم القيامة لفحات النيران..."16.


د- طلب المعروف من أهله‏

طالما كان المرء قادراً على قضاء حوائجه بنفسه فعليه عدم الاعتماد على غيره من الناس وترك الركون إليهم بالسؤال بل السعي بمقدار جهده وما التوفيق إلا من عند اللَّه عزَّ وجلّ‏َ، ولكن قد تسوقه الظروف إلى حالة يضطر معها إلى طلب مساعدة من أخ له


128


وحينئذٍ إذا كان لا بد من ذلك فعليه أن يحسن اختيار من يقصده طالباً منه حاجته كي لا يقع في محذور ردّه والإساءة إليه لأن الإنسان لا يملك أن يذل نفسه ويهينها ولا أن يمكّن الآخرين من إذلاله وإهانته فإذا كان الآخر عاجزاً عن تلبية طلبه عليه الحفاظ على شعور قاصده حين ابداء العجز وهذا إنما يكون في بعض أصناف الناس الذين أرشدنا إليهم أهل بيت العصمة عليهم السلام حينما بيّنوا من هم الذين ترفع إليهم الحاجة يقول سيد الشهداء عليه السلام:

"لا ترفع حاجتك إلا إلى أحد ثلاثة: إلى ذي دين، أو مروّة، أو حسب، فأما ذو الدين فيصون دينه، وأما ذو المروة فإنه يستحي لمروته وأما ذو الحسب فيعلم أنك لم تكرم وجهك أن تبذله له في حاجتك، فهو يصون وجهك أن يردك بغير قضاء حاجتك"17.

ومما أوصى به أمير المؤمنين عليه السلام ولده الحسن عليه السلام قوله: "يا بني إذا نزل بك كلب الزمان وقحط الدهر فعليك بذوي الأصول الثابتة والفروع النابتة من أهل الرحمة والايثار والشفقة فإنهم أقضى للحاجات وأمضى لدفع الملمّات"18.

فإذا ابتلى الإنسان بالإحتياج إلى أقرانه من بني البشر فعليه أن يكون حكيماً في اختيار الجهة التي يتوجه إليها بطلب الحاجة لأن من أغلى ما يملك الإنسان هو ماء وجهه الذي لا يقدر بثمن فعليه أن يبذله عند من يصونه.

قال الأمام علي عليه السلام: "ماء وجهك جامد يقطره السؤال فانظر عند من تقطره"19.


129


من فقه الاسلام

س: سقط طفل في بئرٍ ومات فيه، والماء الموجود في البئر يمنع من إخراج بدنه، فما هو حكمه؟
ج:
يترك في ذلك البئر ويكون قبراً له، وإذا لم يكن البئر ملكاً للغير، أو ان مالكه يرضى بسده فيجب تعطيله وسّده.

س: من المتعارف في منطقتنا أن مراسم لطم الصدور أو الضرب بالسلاسل بالنحو التقليدي لا تقام إلاّ في عزاء الأئمة الأطهار عليهم السلام، والشهداء، وسادة الدين العظام، فهل يجوز إقامة تلك المراسم في وفاة بعض الأشخاص الذين كانوا من قوات التعبئة، أو من الأشخاص الذين كانوا يقدّمون الخدمات بنحو ما لهذه الحكومة الإسلامية ولهذا الشعب المسلم؟
ج:
لا إشكال في ذلك في نفسه في الفرض المذكور، ولكن هذا العمل لا يعود بخيرٍ على ذلك الميّت، والأفضل إقامة مجالس الفاتحة وقراءة القرآن الكريم له.

س: ما هو حكم من يرى أن الذهاب إلى المقابر ليلاً عامل مؤثر في تربيته الإسلاميّة؟ علماً بأن الذهاب إلى المقابر ليلاً مكروه؟
ج:
لا بأس به.

س: هل يجوز للنساء الاشتراك في تشييع الجنائز وحملها؟
ج:
لا بأس في ذلك.

س: من المتعارف عند بعض العشائر أنهم عند موت بعض الأشخاص يقومون بالاقتراض لشراء عدد كبير من الأغنام (مما يسبب تحمّل أضرار كثيرة) من أجل إطعام جميع الذين يأتون للمشاركة في مراسم العزاء، فهل يجوز تحمل هذه الأضرار من أجل الحفاظ على مثل هذه العادات والتقاليد؟ وما هو حكم الشرع المقدّس بالنسبة للعوائل المصابة وللمشاركين في مراسم العزاء؟
ج:
إذا كان الإطعام من أموال الورثة الكبار وبرضاهم فيجوز بأيّة صورةٍ وأي مقدارٍ كان، وأما إذا أرادوا الإنفاق من أموال الميّت فذلك راجع إلى كيفية وصيته.

س: لو قُتل شخص في الوقت الحاضر في منطقةٍ بانفجار لُغمٍ، فهل تنطبق عليه أحكام الشهيد؟
ج:
حكم عدم التغسيل والتكفين يختص بالشهيد الذي قتل في معركة الحرب20.

خلاصة الدرس

أ- الامتناع عن قضاء حوائج الناس من الصفات السيئة التي ورد التحذير منها في الإسلام.

ب- يعتبر الهروب من واجب خدمة المحتاجين استخفافاً بأهل بيت العصمة عليهم السلام وتضييعاً لحرمة اللَّه عزَّ وجلّ‏َ.

ج- من آثار الامتناع عن خدمة الناس: خذلان اللَّه في الدنيا والآخرة، الحرمان من طعام الجنة، المعاونة على الاثم، لا ينظر اللَّه سبحانه إليه في حاجة، تعييره يوم الحساب، عدم قبول الأعمال، يحشر مغلولاً، تأكله النار في قبره، يبوء بلعنة من اللَّه، والذلة في العالمين الدنيوي والأخروي.

د- ينبغي طلب المعروف من أهله تحذراً من الوقوع في المهانة وأهله: ذوو الدين والمروة والحسب والرحمة والايثار والشفقة من ذوي الأصول الثابتة والفروع النابتة.

أسئلة حول الدرس

1- ما معنى قوله عليه السلام: "فأكرم وجهك عن ردّه"؟
2- ما هو الموقف الفقهي من ردّ المحتاج مع القدرة على مساعدته؟
3- اذكر حديثاً يبّين خطورة الامتناع عن خدمة الناس؟
4- هل صحيح أن الامتناع عن الخدمة يعني الاستخفاف بأهل البيت (عليهم السلام)؟
5- ما هي الآثار الدنيوية لعدم قضاء حوائج الناس؟
6- اذكر أثرين أخروين لذلك؟
7- من هم أهل المعروف الذين يسوغ رفع الحاجة إليهم؟
8- لماذا حذّرنا أهل البيت (عليهم السلام) من رفع الحاجة إلى غير أهل المعروف؟
9- ما هي وصية أمير المؤمنين لولده الحسمن (عليهما السلام) بهذا الصدد؟

للحفظ
قال عزَّ وجلّ‏َ: ﴿لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ ضَرْباً فِي الأرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاء مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافاً وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللهَ بِهِ عَلِيمٌ21.

عن الكاظم عليه السلام: "من أتاه أخوه المؤمن في حاجة فإنما هي رحمة من اللَّه ساقها إليه فإن قبل ذلك فقد وصله بولايتنا وهو موصول بولاية اللَّه تبارك وتعالى"22.

للمطالعة

المعروف على قدر المعرفة

جاء أعرابي إلى الإمام الحسين عليه السلام فقال: يا بن رسول اللَّه قد ضمنت دية كاملة وعجزت عن أدائها فقلت في نفسي: أسأل أكرم النَّاس وما رأيت أكرم من آل محمد صلى الله عليه وآله.

فقال له الحسين عليه السلام: أسألك عن ثلاث مسائل فإن أجبت عن واحدة فلك ثلث المال وإن أجبت عن اثنتين أعطيتك ثلثي المال وإن أجبت عن الكل أعطيتك الكل.

قال الأعرابي: يا بن رسول اللَّه أمثلك يسأل مثلي وأنت من أهل الشرف والعلم.

قال الحسين عليه السلام: بلى سمعت جدّي رسول اللَّه صلى الله عليه وآله يقول: المعروف على قدر المعرفة.

قال الأعرابي: سل عمَّا بدا لك، فإن أجبت وإلاَّ تعلَّمت منك.

قال الحسين عليه السلام: أيّ الأعمال أفضل؟

قال الأعرابي: الإيمان باللَّه.

قال الحسين عليه السلام: فما النجاة من الهلكة؟

قال الأعرابي: الثقة باللَّه.

قال الحسين عليه السلام: فما يزين الرجل؟

قال الأعرابي: علم معه حلم.

قال الحسين عليه السلام: فإن أخطأه ذلك؟

قال الأعرابي: مال معه مروءة.

قال الحسين عليه السلام: فإن أخطأه ذلك؟

قال الأعرابي: فقر معه صبر.

قال الحسين عليه السلام: فإن أخطأه ذلك؟

قال الأعرابي: فصاعقة تنزل من السماء فتحرقه فإنه أهل لذلك.

فضحك الحسين ورمى إليه بصرة فيها ألف دينار وأعطاه خاتمه وفيه فص قيمته مائتا درهم وقال له: يا أعرابي أعط الذهب غرماءك واصرف الخاتم في نفقتك.

فأخذ الأعرابي المال وقال: (اللَّه أعلم حيث يجعل رسالته).

هوامش

1- بحار الأنوار، ج‏44، ص‏196.
2- أمالي الطوسي، ص‏99.
3- الكافي، ج‏2، ص‏366.
4- جامع السعادات، ج‏2، ص‏236.
5- أمالي الطوسي، ص‏299.
6- الكافي، ج‏8، ص‏102.
7- البحار، ج‏74، ص‏312.
8- ثواب الأعمال، ص‏286.
9- الكافي، ج‏2، ص‏366.
10- أمالي الطولي، ص‏99.
11- البحار، ج‏75، ص‏379.
12- م.ن. ج‏74، ص‏287.
13- الكافي، ج‏2، ص‏196.
14- الاختصاص، ص‏31.
15- ميزان الحكمة، حديث: 4482.
16- م.ن. حديث: 4475.
17- تحف العقول، ص‏247.
18- البحار، ج‏96، ص‏159.
19- نهج البلاغة، ج‏2، ص‏81.
20- أجوبة الاستفتاءات، ج1، ص72-73.
21- البقرة:273.
22- الاختصاص، ص250.