المقدمة
 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وأشرف الصلوات وأتم التسليم على المبعوث رحمة للعالمين أبي القاسم محمد بن عبد الله وعلى أهل بيته الأبرار.

بعد الانقسام العالمي إلى المعسكرين الشرقي والغربي، وانضواء الدول إلى أحد هذين المحورين وحينما كانت القوى الإستكبارية والإمبريالية العالمية تسعى لجعل إيران شرطياً لمنطقة الخليج، وممراً للمؤامرات التي تحاك على دول الجوار، ويداً تنفذ المخططات الصهيونية، خرج من رحم الزمان رجلٌ فريد، يحمل لواء أهل البيت عليهم السلام، يسير على نهج كربلاء، فغيَّر خارطة العالم، وكسر القاعدة المألوفة في التبعية للمعسكرات، فأعلى راية الحق وأعلن الشعار الخالد لا شرقية ولا غربية جمهورية إسلامية.

وبعد سنوات على هذا الانتصار صار الحديث عن خط الإمام الخميني المقدس حديثاً عن الخط الإسلامي المحمدي الأصيل.

ومن هنا كان هذا الكتاب محاولةً لإلقاء نظرة على هذا الخط المتميز، مسلطين الضوء على بعض مفرداته الفكرية، والتي تعتبر نبعاً انفجر من مدرسة الوحي ومن عبق الرسالة وأريج الولاية.

جمعية المعارف الإسلامية الثقافية