المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا أبي القاسم محمد بن عبد الله وعلى آله الأطهرين الأكرمين الذين من تولاّهم نجا ومن تخلّف عنهم غرق وهوى.

إن للصلاة موقعها الخاص في الإسلام فهي معراج المؤمن وهي عمود الدين...

أوقات يتفرغ فيها العبد لربه، يرفع يديه إليه بالتكبير والذكر والدعاء لها أثرها الأساسي في الدنيا فهي التي تنهى عن المنكر، وأثرها المحوري في الآخرة فهي التي إن قبلت قبل ما سواها وإن ردت رد ما سواها.

والصلاة ليست مجرد تحريك للبدن واللسان فهذه الحركات والكلمات لها امتدادها في وجدان المؤمن وقلبه ونفسه فعن الإمام الصادق عليه السلام: "إن العبد ليرفع له من صلاته نصفها أو ثلثها أو ربعها أو خمسها، وما يرفع له إلا ما أقبل عليه منها بقلبه...".

ولا زال العلماء يؤلفون الكتب في آداب الصلاة ومعانيها، وقد اخترنا من تلك الكتب كتاب "الآداب المعنوية للصلاة " للإمام الخميني قدس سره المتميز بخطابه الوجداني الذي يتساقط على القلوب المتصحرة غيثا ينبت فيها زرع الخشوع من جديد ويفجر فيها أنهار معرفة الله تعالى وعشقه.

هذا الكتاب هو اختصار وصياغة لكتاب الآداب المعنوية للصلاة يفيد للمطالعة والتدريس في آن واحد.

نسأل الله تعالى أن يفيد به المؤمنين ويجعله سببا للأخذ بأيديهم ورفعهم في مقامات العبودية له تعالى.

والحمد لله أولاً وأخراً

جمعية المعارف الإسلامية الثقافية