الدرس الثالث: جمع المذكر السالم والمؤنث السالم


أهداف الدرس:

1- أن يستذكر الطالبُ جمعَ المذكَّرِ السالمِ و إعرابِه.
2- أن يتعرَّف إلى حذفِ نونِ جمعِ المذكَّرِ السالمِ.
3- أن يميّز بين جمعِ المنقوصِ والمقصورِ والممدودِ.
4- أن يتعرَّف إلى جمعِ المؤنَّثِ السالمِ وصياغتهِ.
5- أن يستذكر إعرابِ جمعِ المؤنَّثِ السالمِ.


  35


الأنبياء عليهم السلام

النصُّ (1):


الأنبياءُ أفضلُ خلقِ اللهِ أجمعينَ. همُ المصطفَونَ الأخيارُ, الداعونَ إلى عبادةِ الله وتوحيده, وإلى إنارةِ دروبِ البشرِ, عبرَ التاريخِ.

الأنبياءُ هم أتقى أهلِ الأرضِ, إنّهم الطاهرونَ المعصومونَ من كلّ دنسٍ, أرسلَهمُ اللهُ تعالى ليكونوا مصلِحي البشرية ومرشِديها, والساعينَ إلى هدايتها منَ الضلالةِ, والعاملينَ ما في وسْعهم من أجلَ إنقاذها.

يقولُ أميرُ المؤمنينَ عليه السلام في الأنبياءِ سلامُ الله عليهم: "فَاسْتَوْدَعَهُمْ فِي أَفْضَلِ مُسْتَوْدَعٍ وَأَقَرَّهُمْ فِي خَيْرِ مُسْتَقَرٍّ, تَنَاسَخَتْهُمْ كَرَائِمُ الْأَصْلَابِ إِلَى مُطَهَّرَاتِ الْأَرْحَامِ, كُلَّمَا مَضَى مِنْهُمْ سَلَفٌ قَامَ مِنْهُمْ بِدِينِ الله خَلَفٌ".

مناجاة

النصُّ (2):


- يا سَيِّدَ السّاداتِ يا مُجيبَ الدَّعَواتِ يا رافِعَ الدَّرَجاتِ يا وَلِيَّ الْحَسَناتِ يا غافِرَ الْخَطيئاتِ يا مُعْطِيَ الْمَسْأَلاتِ يا قابِلَ التَّوْباتِ يا سامِعَ الاَْصْواتِ يا عالِمَ الْخَفِيّاتِ يا دافِعَ الْبَلِيّاتِ... يا مَنْ لَهُ الْمَثَلُ الأعْلى يا مَنْ لَهُ الصِّفاتُ الْعُلْيا يا مَنْ لَهُ الآْخِرَةُ وَالاُْولى يا مَنْ لَهُ الْجَنَّةُ الْمَأْوى يا مَنْ لَهُ الآياتُ الْكُبْرى... يا مَنْ يُقَلِّبُ


  37


اللَّيْلَ وَالنَّهارَ يا مَنْ جَعَلَ الظُّلُماتِ وَالاَْنْوارَ يا مَنْ خَلَقَ الظِّلَّ وَالْحَرُورَ يا مَنْ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ. (من دعاء الجوشن الكبير)

- يا مَنْ لا تَشْتَبِهُ عَلَيْهِ الاَْصْواتُ يا مَنْ لا تُضْجِرُهُ الْمَسْأَلاتُ وَلا تَغْشاهُ الظُّلُماتُ، يا نُورَ الاَْرْضِ والسِّماواتِ يا سابِغَ النِّعَمِ يا دافِعَ النِّقَمِ، يا بارِئَ النَّسَمِ يا جامِعَ الاُْمَمِ. (من دعاء المشلول).

حولَ النصِّ (1):

أوّلاً: جمعُ المذكرِ السالمِ:


نستخرجُ من النصِّ اللفظَين التاليين: "المعصومونَ", "العاملينَ".

- عَلامَ يدلُّ كلٌّ من اللفظَينِ المذكورَينِ؟

يدلُّ كلٌّ منهما على أكثر من اثنينِ:

المعصوم + المعصوم + المعصوم = المعصومون.

العامل + العامل + العامل = العاملين.

- على أيّ نوعٍ من المخلوقاتِ يدلُّ مفردُ كلٍّ منهما؟

إنّ مفرَدَ كلٍّ كلمة منهما يدلُّ على إنسانٍ مذكَّرٍ عاقلٍ.

- كيف حصلنا على كلٍّ منَ الجمعَينِ؟

حصلنا على الأوّلِ "المعصومون" بزيادة واوٍ ساكنةٍ ونونٍ مفتوحةٍ على آخرِ المفرَدِ:

المعصوم + ون = المعصومون.


وحصلنا على الثاني "العاملين" بزيادةِ ياء ٍساكنةٍ ونونٍ مفتوحةٍ على آخرِ المفرَدِ:


  38


العامل + ين = العاملين.

- هل حصلَ تغييرٌ في المفرَدِ حين حوّلناه إلى جمعٍ؟

كلّا، لقد سلمَ المفرَدُ من أيّ تغييرٍ في أحرفِه أو في حركاته.

- ماذا نسمّي كلاًّ من الجمعين؟

نسمّي كلاً منهما: جمعَ مذكرٍ سالمٍ.

اســــــتنتـاج

جمعُ المذكَّرِ السالم هو الاسمُ الذي يدلُّ على أكثر من اثنينِ من الذكورِ العقلاءِ. ويصاغُ من الاسمُ المفرَدِ بزيادةِ واوٍ ساكنةٍ وياءٍ مفتوحةٍ، أو ياءٍ ساكنةٍ ونونٍ مفتوحةٍ.

ثانياً: إعرابه:

لنتأمّلْ الألفاظَ الآتيةَ: "الطاهرون", "المؤمنين", "العاملين".

- كيف نعربُ كلّاً من الألفاظِ المذكورةِ؟

"الطاهرونَ": خبر "إنّ", مرفوعٌ، وعلامةُ رفعهِ الواوُ عوضاً عن الضمّةِ لأنّه جمعُ مذكرٍ سالم.
و"المؤمنين": مضافٌ إليه, مجرورٌ وعلامةُ جرّه الياء عوضاً عن الفتحةِ لأنّه جمعُ مذكرٍ سالم.
و"العاملينَ": خبرُ "يكونوا", منصوبٌ وعلامةُ نصبِه الياءُ عوضاً عن الفتحةِ لأنّه جمعُ مذكرٍ سالم.


اســــــتنتـاج

علامةُ رفعِ جمعِ المذكَّرِ السالمِ الواوُ، وعلامةُ نصبهِ وجرِّه الياءُ.


 39


 
ثالثاً: حذفُ نونهِ:

نستخرجُ الجملةَ الآتيةَ منَ النصِّ: "ليكونوا مصلِحي البشرية ومرشديها".

- ما أصلُ لفظةِ "مصلِحي"، وما إعرابُها؟

أصلُها "مصلحين"، وتُعرَبُ خبراً لـ "يكونوا"، منصوباً وعلامةُ نصبهِ الياءُ عوضاً عن الفتحةِ لأنّه جمع مذكر سالم.

- إلى أيّ شيءٍ أضيفَ جمعُ المذكرِ السالمُ في هذه الجملةِ؟

أُضيفَ جمعُ المذكرِ السالمِ "مصلِحي" إلى الاسم الظاهرِ "البشرية".

- ما التغييرُ الذي طرأَ عليهِ عندَ الإضافةِ؟

لقد حُذفَتِ النونُ منه:

مصلحين + البشرية = مصلحي البشرية.

- ما أصلُ لفظةِ "مرشدي"، وما إعرابُها؟

أصلُها "مرشدين"، وتُعرَبُ خبراً لـ"يكونوا" لأنّها معطوفةٌ على "مصلحي"، منصوبةٌ وعلامةُ نصبهِا الياءُ عوضاً عن الفتحةِ لأنّها جمعُ مذكرٍ سالم.

- إلى أيّ شيءٍ أضيفَ جمعُ المذكرِ السالم في هذه الجملةِ؟

أُ
ضيفَ جمعُ المذكرِ السالمِ "مرشدي" إلى الضميرِ المتّصلِ "ها".

- ما التغييرُ الذي طرأَ عليهِ عندَ الإضافةِ؟

لقد حُذفَتِ النونُ منه:

مرشدين + ها = مرشديها.

- ما الذي أوجبَ حذفَ النونِ من جمعِ المذكرِ السالمِ؟

لقد مرَّ معنا في درسِ المثنّى أن النونَ فيه عوضٌ عن التنوينِ في الاسمِ المفرَدِ،


 40


 
 
وهي كذلك في جمع المذكرِ السالمِ، فكما يجبُ حذفُ التنوينِ في المفرَدِ عند إضافته, فكذلك يجبُ حذفُ النونِ في جمعِ المذكرِ السالمِ عند إضافتهِ.

اســــــتنتـاج

تُحذَفُ النونُ من آخرِ جمعِ المذكرِ السالمِ إذا أُضيفَ إلى اسمٍ أو ضميرٍ متّصلٍ.

رابعاً: جمعُ المنقوصِ والمقصورِ والممدودِ:

1 - جمعُ الاسمِ المنقوصِ:

لنتأمّلْ الجملةَ الآتيةَ: "همُ الداعونَ إلى عبادةِ اللهِ".

- ما نوعُ هذه اللفظةِ: "الداعونَ"؟

إنّها جمعُ مذكرٍ سالم، مفردُها "الداعي", وهو اسمٌ منقوصٌ ينتهي بياءٍ أصليةٍ غيرِ مشدَّدةٍ.

- ما التغييرُ الذي طرأَ على هذا الاسمِ المنقوصِ "الداعي" بعد جمعه جمعَ مذكرٍ سالمٍ؟

لقد حُذفَتِ الياءُ من آخره، وضُمَّ ما قبلها مع الواو "الداعون".

و لنتأمّلْ الجملةَ الآتيةَ: "ليكونوا الساعينَ إلى هدايتها".

- ما نوعُ هذه اللفظةِ: "الساعينَ"؟

إنّها جمعُ مذكرٍ سالمٍ، مفردُها "الساعي", وهو اسمٌ منقوصٌ ينتهي بياءٍ أصليةٍ غير مشدَّدةٍ.

- ما إعرابها؟

"الساعين": خبرٌ لـ"يكونوا"، منصوبةٌ وعلامةُ نصبهِا الياءُ عوضاً عن الفتحةِ

 

  41


لأنّها جمعُ مذكرٍ سالمٌ.

- ما التغييرُ الذي طرأَ على هذا الاسمِ المنقوصِ "الساعي" بعد جمعه جمعَ مذكرٍ سالمٍ؟

لقد حُذفَتِ الياءُ من آخره، وكُسِرَ ما قبلها مع الياء "الساعين".

- اســــــتنتـاج

يُجمَعُ الإسمُ المنقوصُ جمعَ مذكرٍ سالمٍ بحذف يائه من آخره وضَمّ ما قبلها مع الواوِ وكسرهِ مع الياءِ.

2 - جمعُ الاسمُ المقصورِ:

لنتأمّلْ هذه الجملةَ: "همُ المصطفَونَ الأخيارُ".

- ما نوعُ هذه الكلمة: "المصطفَون"؟

هي جمعُ مذكرٍ سالمٍ، مفردها "المصطفى"، وهي اسمٌ مقصورٌ ينتهي بألفٍ ليّنةٍ مقصورةٍ هي من أصلِ الكلمةِ.

- ما التغييرُ الذي طرأَ على هذا الاسمِ المقصورِ "المصطفَى" بعد جمعه جمعَ مذكرٍ سالمٍ؟

لقد حُذفَتِ الألفُ من آخرِه، وبقيتِ الفتحةُ قبل الواوِ: "المصطفَون".

ولنتأمّلْ الآنَ هذه الجملةَ: "رأيتُ المصطفَينَ الأخيارَ".

- كيف نعربُ هذه الكلمةَ "المصطَفَينَ؟

"المصطفَين": مفعولٌ به منصوبٌ، وعلامةُ نصبهِ الياءُ عوضاً عن الفتحةِ لأنّه جمعُ مذكرٍ سالمٍ.

- ما التغييرُ الذي طرأَ على هذا الاسمِ المقصورِ "المصطفَى" بعد جمعه


 42


جمعَ مذكرٍ سالمٍ في هذه الجملةِ؟

لقد حُذفَتِ الألفُ من آخرِه، وبقيتِ الفتحةُ قبل الياء: "المصطفَين".

اســــــتنتـاج

يُجمعُ الاسمُ المقصورُ جمعَ مذكرٍ سالمٍ بحذفِ الألفِ من آخره وإبقاءِ الفتحةِ قبل الواوِ والياءِ.

3 - جمعُ الاسمُ الممدودِ:

لنتأمّلْ الجملَ الآتيةَ: "وصلَ القرّاؤون", "رأيتُ البنّائين", "التقَيتُ بالعدّائينَ".

- ما نوعُ الكلماتِ الآتيةِ: "القراؤون"، "البنائين"، "العداؤون"؟

كلٌّ منها جمعُ مذكرٍ سالمٍ، مفرَدُ الأولى "قَرّاء"، وهو اسمٌ ممدودٌ همزتُه أصليّةٌ لأنّ جذرَ الكلمةِ "قرأَ".

ومفرَدُ الثانيةِ "بَنّاء"، وهو اسمٌ ممدودٌ همزتُه مقلوبةٌ عن ياءٍ: "بنى يبني بنياً وبنياناً".

ومفرَدُ الثالثةِ "عدّاء"، وهو اسمٌ ممدودٌ همزته مقلوبةٌ عن واوٍ: "عدا يعدو عدواً".

- كيف جُمعَ كلٌّ منها جمعَ مذكرٍ سالمٍ؟

الاسمُ الممدودُ الأوّلُ "قَرّاء" همزتُه أصليةٌ بقيتْ على حالها: "قَرّاء قرّاؤون".

والاسمُ الممدودُ الثاني "بَنّاء" همزتُه مبدلةٌ من ياء، والثالثُ "عَدّاء" همزته مبدلة من واو، لذا يجوز في كلٍّ منهما الوجهانِ: إبقاؤه على حاله أو قلبه واواً ، نقولُ:


43


"بنّاء + ين = بنائين وبناوين".

"عدّاء + ون = عداؤون وعداوون".

(والهمزُ في المبدلِ من واو أو ياء أفصحُ).


- اســــــتنتـاج

 يُجمَعُ الاسمُ الممدودُ جمعَ مذكرٍ سالمٍ، وتبقى همزتُه على حالها إذا كانت أصليةً. أما إذا كانت همزته مقلوبةً عن واوٍ أو ياءٍ فيجوز فيها الوجهانِ: إبقاءُ همزته على حالها أو قلبُها واواً، والوجهُ الأوّلُ أفصحُ.

 أوّلاً: تعريفُ جمعِ المؤنَّثِ السالمِ وصياغتُه:

 
لنتأمّلْ الجمَلَ الآتيةَ: "يا مُجيبَ الدَّعَواتِ", "يا مَنْ لا تُضْجِرُهُ الْمَسْأَلاتُ", "يا مَنْ جَعَلَ الظُّلُماتِ".

- ما نوعُ الألفاظِ: "الدعواتِِ", "المسألاتُ", "الظُلُماتِ"؟

إنّها جموعٌ.

- ما مُفرَدُ كلٍّ منها؟

مفرَدُ الأوَّلِ "دعوةٌ", ومفرَدُ الثاني "مسألة", ومفردُ الثالثِ "ظُلمةٌ".

- علامَ تدلُّ تلك الجموعُ؟

يدلُّ الجمعُ الأوَّلُ على أكثرَ من "دعوَتَين", والثاني على أكثرَ من "مسألتَين", والثالثُ على أكثرَ من "ظُلمتَين".

- كيف تمَّ جمعُ تلك المفرداتِ؟

تمّ جمعُ كلٍّ منها بحذفِ تاءِ التأنيثِ المربوطةِ من آخرِهِ (وهي حرفٌ زائدٌ


44


 ليس من أصلِ الكلمةِ), وزيادةِ ألفٍ ساكنةٍ وتاءٍ طويلةٍ على آخره:

دعوة دعو + ات دعواتٌ
مسألة مسأل + ات مسألاتٌ
ظلمة ظلم + ات ظلمات

- هل حصلَ تغييرٌ في المفرَدِ حين حوَّلناه إلى جمعٍ؟

كلّا, فقد سلِمَ المفرَدُ من أيّ تغييرٍ في أحرفِه الأصليّةِ أو في حركاتهِ.

- ماذا تسمّي هذا النوعَ منَ الجموعِ؟

نسمّيهِ جمعَ المؤنَّثِ السالمِ.

اســــــتنتـاج

جمعُ المؤنَّثِ السالمِ هو اللفظُ الذي يدلُّ على أكثرَ من اثنتَينِ, ويصاغُ من المفرَدِ بحذفِ تاءِ التأنيثِ من آخره, وزيادةِ ألفٍ ساكنةٍ وتاءٍ طويلةٍ مبسوطة.

انياً: إعرابُه:

- ما إعرابُ كلٍّ منَ الجموعِ السابقةِ؟

في الجملةِ الأولى يُعرَبُ لفظُ "الدعواتِ" مضافاً إليه مجروراً وعلامةُ جرِّه الكسرةُ.
وفي الجملةِ الثانيةِ يُعرَبُ لفظُ "المسألاتُ" فاعلاً مرفوعاً وعلامةُ رفعه الضمّةُ الظاهرةُ.
وفي الجملةِ الثالثةِ يُعرَبُ لفظُ "الظلمات" مفعولاً به منصوباُ وعلامةُ نصبه الكسرةُ عوضاً عنِ الفتحةِ لأنّه جمعُ مؤنَّثٍ سالمٌ.


45


- اســــــتنتـاج

علامةُ رفعِ جمعِ المؤنَّثِ السالمِ الضمّةُ وعلامةُ نصبِه وجرِّهِ الكسرةُ.

احـــفـــظْ

أ - جمع المذكر السالم:

جمعُ المذكرِ السالمِ هو الاسمُ الذي يدلّ على أكثر من اثنينِ من الذكورِ العقلاءِ، ويُصاغُ من الاسم المفرَدِ المذكَّرِ العاقلِ بزيادةِ واوٍ ساكنةٍ ونون مفتوحةٍ، أو ياءٍ ساكنةٍ ونونٍ مفتوحةٍ، ويبقى المفرَدُ على حاله من دون تغييرٍ:
"مؤمن مؤمنون"، "الناجح الناجحين".

علامةُ رفعِ جمعِ المذكّرِ السالمِ الواوُ، وعلامةُ نصبِه وجرِّه الياءُ.

"أكرمَ المعلّمونَ الفائزينَ معَ رفاقِهمُ المحسنينَ".

تُحذَفُ النونُ من آخرِ جمعِ المذكرِ السالمِ إذا أُضيفَ إلى اسمٍ أو ضميرٍ متّصلٍ: "تبرَّعَ محسنو القومِ".

يُجمعُ الاسمُ المقصورُ جمعَ مذكرٍ سالمٍ بحذفِ الألفِ من آخره وإبقاءِ الفتحةِ قبلَ الواوِ والياءِ: "مصطفَوْنَ"، "مرتَجَيْنَ".

يُجمَعُ الاسمُ المنقوصُ جمعَ مذكرٍ سالمٍ بحذف يائه من آخره وضَمّ ما قبلها معَ الواوِ وكسرهِ معَ الياءِ: "الداعون"، "المُنادين".

يُجمَعُ الاسمُ الممدودُ جمعَ مذكرٍ سالمٍ, وتبقى همزته على حالها إذا كانت أصليّةً:

"قُرّاء ــــ قرّاؤون".


46


أمّا إذا كانتْ همزتُه مقلوبةً عن واوٍ أو ياءٍ فيجوز فيها الوجهانِ: إبقاءُ همزته على حالها عندَ الجمعِ، أو قلبُها واواً:

"بنّاء + ين = بنّائين وبنّاوين"
"عدّاء + ون = عدّاؤون وعدّاوون"

وإبقاءُ الهمزةِ أفصحُ.

ب - جمع المؤنث السالم:

1 - جمعُ المؤنّثِ السالمُ هو اللفظُ الذي يدلُّ على أكثرَ من اثنتَينِ, ويصاغُ من المفرَدِ بحذفِ تاءِ التأنيثِ من آخره, وزيادةِ ألفٍ ساكنةٍ وتاءٍ طويلة: "سجدة سجدات".
2 - علامةُ رفعِ جمعِ المؤنَّثِ السالمِ الضمّةُ وعلامةُ نصبِه أو جرِّهِ الكسرةُ.

تمـــــرينــــــات

من كلماتِ أميرِ المؤمنينَ عليه السلام في "نهج البلاغة":

- الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَ يَدِهِ إِلَّا بِالْحَقِّ.

- إِنَّ السَّاعِيَ غَاشٌّ وَإِنْ تَشَبَّهَ بِالنَّاصِحِينَ.(الساعي هو الواشي).  

- لَا تَأْمَنَنَّ عَلَى خَيْرِ هَذِهِ الْأُمَّةِ عَذَابَ الله لِقَوْلِهِ تَعَالَى: ﴿فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخاسِرُونَ وَ لَا تَيْأَسَنَّ لِشَرِّ هَذِهِ الْأُمَّةِ مِنْ رَوْحِ اللهِ لِقَوْلِهِ تَعَالَى: ﴿إِنَّهُ لا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكافِرُونَ.


47


- أَنَا يَعْسُوبُ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمَالُ يَعْسُوبُ الْفُجَّارِ.

- يَمُوتُ الْعِلْمُ بِمَوْتِ حَامِلِيهِ.

- ومن خطبة له عليه السلام (في استنفار الناس إلى أهل الشام بعد فراغه من أمر الخوارج، و فيها يتأففُ بالناس):

أَنْتُمْ تُكَادُونَ وَلَا تَكِيدُونَ وَتُنْتَقَصُ أَطْرَافُكُمْ فَلَا تَمْتَعِضُونَ، لَا يُنَامُ عَنْكُمْ وَأَنْتُمْ فِي غَفْلَةٍ سَاهُونَ, غُلِبَ وَاللهِ الْمُتَخَاذِلُونَ.

- عِبَادٌ مَخْلُوقُونَ اقْتِدَاراً وَمَرْبُوبُونَ اقْتِسَاراً وَمَقْبُوضُونَ احْتِضَاراً وَمُضَمَّنُونَ أَجْدَاثاً وَكَائِنُونَ رُفَاتاً وَمَبْعُوثُونَ أَفْرَاداً وَمَدِينُونَ جَزَاءً وَمُمَيَّزُونَ حِسَاباً، قَدْ أُمْهِلُوا فِي طَلَبِ الْمَخْرَجِ وَهُدُوا سَبِيلَ الْمَنْهَجِ.

- إِنَّ الْمَرَضَ لَا أَجْرَ فِيهِ وَلَكِنَّهُ يَحُطُّ السَّيِّئَاتِ.

- مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهَوَاتُهُ.

- أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، أَرْسَلَهُ بِالدِّينِ الْمَشْهُورِ وَالْعَلَمِ الْمَأْثُورِ وَالْكِتَابِ الْمَسْطُورِ، وَالنُّورِ السَّاطِعِ وَالضِّيَاءِ اللَّامِعِ وَالْأَمْرِ الصَّادِعِ، إِزَاحَةً لِلشُّبُهَاتِ وَاحْتِجَاجاً بِالْبَيِّنَاتِ وَتَحْذِيراً بِالْآيَاتِ وَتَخْوِيفاً بِالْمَثُلَاتِ.

- فَجَّرَ يَنَابِيعَ الْعُيُونِ مِنْ عَرَانِينِ أُنُوفِهَا، وَفَرَّقَهَا فِي سُهُوبِ بِيدِهَا وَأَخَادِيدِهَا، وَعَدَّلَ حَرَكَاتِهَا بِالرَّاسِيَاتِ مِنْ جَلَامِيدِهَا.

- إِنَّ اللهَ تَعَالَى خَصَّكُمْ بِالْإِسْلَامِ وَاسْتَخْلَصَكُمْ لَهُ، وَذَلِكَ لِأَنَّهُ اسْمُ سَلَامَةٍ وَجِمَاعُ كَرَامَةٍ، اصْطَفَى اللهُ تَعَالَى مَنْهَجَهُ وَبَيَّنَ حُجَجَهُ مِنْ ظَاهِرِ عِلْمٍ وَبَاطِنِ حُكْمٍ، لَا تَفْنَى غَرَائِبُهُ وَلَا تَنْقَضِي عَجَائِبُهُ فِيهِ مَرَابِيعُ النِّعَمِ وَمَصَابِيحُ الظُّلَمِ، لَا تُفْتَحُ الْخَيْرَاتُ إِلَّا بِمَفَاتِيحِهِ وَلَا تُكْشَفُ الظُّلُمَاتُ إِلَّا بِمَصَابِيحِهِ.


48


1 - استخرجْ منَ النصّ فعلاً ماضياً وأعربه.

2 - استخرجْ منَ النصّ أحدَ الأفعالِ الخمسةِ وأعربه.

3 - دلَّ على الفاعلِ في هذه الجملةِ واذكرْ علامةَ إعرابه: "أُمْهِلُوا فِي طَلَبِ الْمَخْرَجِ".

4 - ما مفردُ الأسماءِ التاليةِ: "الناصحين", "ساهون", "مقبوضون", "مدينون"؟

5 - أعربْ الجملةَ التاليةَ: "هُدُوا سَبِيلَ الْمَنْهَجِ".

6 - أذكر جملة تحتوي على جمع مذكّر سالم تارة مرفوع، وأخرى منصوب، وثالثة مجرور.

7 - أعطِ مثالاً على جمع المنقوص، والمقصور، والممدود.

8 - استخرجْ من النصّ فعلاً مبنياً على الفتحِ الظاهرِ.

9 - استخرجْ من النصّ فعلاً مبنياً على الفتحِ المقدَّرِ للتعذُر.

10 - استخرجْ من النصّ ضميراً متصلاً في محلّ نصب مفعولٍ به.

11 - استخرجْ من النصّ جمعَ مؤنثٍ سالمٍ مفعولاً به وأعربه.

12 - استخرجْ من النصّ جمعَ مؤنثٍ سالمٍ فاعلاً وأعربه.

13 - ما مفردُ الأسمُاء التاليةِ: "السيّئات", "شهوات", "المثلات".

14 - هل الجمع "الخيرات" جمعُ مؤنثٍ سالمٌ؟ لماذا؟


49