الدرس الثالث عشر: أحكام المستثنى


أهداف الدرس:

1-
أن يدرك الطالب أحكامِ المستثنى بأدواتِ الاستثناءِ.
2- أن يدرك حكم المستثنى بـ إلّا.


155


أحكامُ المستثنى بأدواتِ الاستثناءِ:

1- حكمُ المستثنى بـ"إلّا":

لنتأمّلْ الجمَلَ التاليةَ: "فازَ اللاعبونَ إلّا سعيداً", "فازَ إلّا سعيداً اللاعبونَ", "ما فازَ اللاعبونَ إلّا سعيداً أو سعيد"ٌ.

- ماذا نلاحظُ في الجمْلَتَينِ الأولى والثانيةِ؟

نلاحظُ بدايةً أنَّ المستثنى في الجملةِ الأولى "سعيداً" تأخَّرَ عن المستثنى منه "اللاعبونَ" في حينِ أنّه تقدّمَ عليه في الجملةِ الثانيةِ, وأنَّ هذا الاستثناءَ هو استثناءٌ متّصلٌ, وأنّ هاتينِ الجُملَتَينِ مثبتتانِ وليستا منفيّتَينِ, وأنَّ المستثنى منصوبٌ فيهما.

- ما هي حركةُ إعرابِ المستثنى "سعيداً" في الجملَتَينِ؟

إنّها منصوبةٌ فيهما.

- ماذا نستخلصُ من هذا؟

نستخلصُ أنّه يجبُ نصبُ المستثنى بـ"إلّا" إذا كانَ مذكوراً في كلامٍ تامٍّ مثبَتٍ.


157


- ماذا نلاحظُ في الجملةِ الثالثةِ؟

نلاحظُ أنَّ هذه الجملةَ وردتْ في صيغة النفي, وأنَّ المستثنى وردَ منصوباً مرّةً ومرفوعاً أخرى.

- ماذا نستخلصُ من هذا؟

نستخلصُ أنّه يجوزُ نصبُ المستثنى بـ"إلّا" أو إعرابُهُ بدلاً من المستثنى منه, إذا كانَ الاستثناءُ تامّاً منفيّاً.

- اســــــتنتـاج

- يجبُ نصبُ المستثنى بـ"إلّا" إذا كانَ مذكوراً في كلامٍ تامٍّ مثبَتٍ: "رأيتُ الأصدقاءَ إلّا سميراً".
- يجوزُ نصبُ المستثنى بـ"إلّا" أو إعرابُهُ بدلاً من المستثنى منه, إذا كانَ الاستثناءُ تاماً منفياً: "ما فازَ اللاعبونَ إلّا سعيداً أو سعيدٌ".

2 – حكمُ المستثنى بـ "غير" و "سوى":

لنتأمّلْ الجمَلَ التاليةَ: "جاءَ المدعوّونَ غيرَ سميرٍ", "ما جاءَ المدعوّونَ غيرَ (أو: غيرُ) سميرٍ", "ما قرأتُ سوى كتابٍ", "جاءَ الطلابُ سوى حقائبِهم".

- أين المستثنى في كلّ جملةٍ من هذه الجمَلِ؟

المستثنى في الجملةِ الأولى هو "سميرٍ", وفي الجملة الثانية هو "سميرٍ" أيضاً, وفي الجملةِ الثالثةِ هو "كتابٍ", وفي الجملة الرابعةِ هو "حقائبِهم".

- ما إعرابُ المستثنى في كلّ جملةٍ من هذه الجُمَلِ؟

يُعرَبُ مضافاً إليهِ مجروراً.

- لنتأمّلْ أداةَ الاستفهامِ "غير", ماذا نلاحظُ؟


نلاحظُ أنّ هذه الأداةَ جاءت مرّةً مضمومةً ومرّةً أخرى مجرورةً.


158


- ماذا نستخلصُ من هذا؟

نستخلصُ أنّ "غير" و"سوى" تعربانِ بحسبِ موقعِهما في الجملةِ, فتُعربانِ كالتالي:

فاعلاً: "حضرَ غيرُ (أو: سوى) زيادٍ", مفعولاً به: "سمعتُ غيرَكَ (أو: سواكَ) يتكلَّمُ", اسماً مجروراً: "أصغيتُ إلى سواكَ (أو: غيرِكَ)", مبتدأً: "غيرُكَ (أو: سواكَ) يُلامُ", خبراً: "أنت غيرُ جديرٍ بهذا", "صديقي سواكَ".

- اســــــتنتـاج

يُجَرُّ الاسمُ الواقعُ بعد "غير" و"سوى" على أنه مضافٌ إليهِ: "عادَ المهاجرونَ غير سليمٍ", "وصلَ المدعوّونَ سوى واحدٍ".

- تُعرَبُ "غير" و"سوى" بحسبِ موقعهما في الجملةِ, فتكونانِ:

فاعلاً: "حضرَ غيرُ (أو: سوى) زيادٍ", أو: مفعولاً به: "سمعتُ غيرَكَ (أو: سواكَ) يتكلَّمُ", أو: اسماً مجروراً: "أصغيتُ إلى سواكَ (أو: غيرِكَ)", أو: مبتدأً: "غيرُكَ (أو: سواكَ) يُلامُ", أو: خبراً: "أنت غيرُ جديرٍ بهذا", "صديقي سواكَ".

3- حكمُ المستثنى بـ"خلا" و"عدا" و"حاشا":

لنتأمّلْ الجمَلَ التاليةَ: "وصلَ الجميعُ خلا سعيداً (أو: سعيدٍ)", "أُوَقّرُ الناسَ عدا المجرمَ (أو: المجرمِ)", "جاهدَ أبناءُ الأرضِ حاشا المتخاذلَ (أو: المتخاذلِ)", "قابلتُ أصدقائي ما عدا جميلاً", "صلّى الجميعُ ما خلا فريداً".

- دُلّ على أدواتِ الاستثناءِ في هذه الجمَلِ.

أدواتُ الاستثناءِ في هذه الجمَلِ هي: "خلا", "عدا", "حاشا".

- كيفَ جاءَ المستثنى بـ"خلا" و"عدا" و"حاشا" في الجمَلِ الثلاثةِ الأولى؟


159


 جاءَ المستثنى بأدواتِ الاستثناءِ هذه مرّةً منصوباً ومرّةً مجروراً.

- ماذا نستخلصُ من هذا؟

نستخلصُ من هذا أنَّ أدواتِ الاستثناءِ هذه تأتي مرّةً فعلاً يَنصبُ المستثنى على أنّه مفعولٌ به, وتأتي مرّةً أخرى حرفَ جرٍّ يجرُّ المستثنى.

- ماذا سبقَ أداتَي الاستثناءِ في الجملَتَينِ الرابعةِ والخامسةِ؟

سبقتهما "ما" المصدريّة.

- ماذا يحدثُ إذا سبقت "ما" المصدريّة أداتَي الاستثناءِ "خلا" و"عدا"؟

في هذه الحالةِ تكون هاتانِ الأداتانِ فعلَينِ ماضيَينِ ينصبان المستثنى بعدهما مفعولاً به.

- اســــــتنتـاج

للمستثنى بـ"خلا" و"عدا" و"حاشا" حكمانِ: فإمّا أن تجرّ المستثنى بها فتكونَ أحرفَ جرٍّ: "دخلَ المعلّمونَ القاعةَ خلا المديرِ", "غرسنا الزهورَ عدا النرجسِ", "جاءَ الوفدُ خلا ياسرٍ", وإمّا أن تنصبَ المستثنى بها فتكونَ أفعالاً ماضيةً: "دخلَ المعلّمونَ القاعةَ خلا المديرَ", "غرسنا الزهورَ عدا النرجسَ", "جاءَ الوفدُ خلا ياسراً".

- إذا تقدَّمَ حرفُ المصدرِ "ما" أداتَي الاستثناءِ "خلا" و"عدا" وجبَ اعتبارهما فعلَينِ ماضيَينِ, ينصبانِ المستثنى بعدهما على أنّه مفعولٌ به: "احترمتُ الناسَ ما خلا المنافقينَ", "تبرَّمَ الطلّابُ من الامتحانِ ما عدا المجتهدَ". ويكونُ فاعلهما ضميراً مستتراً وجوباً على خلافِ الأصلِ تقديرُه هو يعودُ على المستثنى منه.


160


احـــفـــظْ

أحكامُ المستثنى بأدواتِ الاستثناءِ:

يجبُ نصبُ المستثنى بـ"إلّا" إذا كانَ مذكوراً في كلامٍ تامٍّ مثبَتٍ: "رأيتُ الأصدقاءَ إلّا سميراً".

- نصبُ المستثنى بـ"إلّا" أو إعرابُهُ بدلاً من المستثنى منه, إذا كانَ الاستثناءُ تامّاً منفيّاً: "ما فازَ اللاعبونَ إلاّ سعيداً أو سعيدٌ".
- يُجرُّ الاسمُ الواقعُ بعد "غير" و"سوى" على أنّه مضافٌ إليهِ: "عادَ المهاجرونَ غير سليمٍ", "وصلَ المدعوّونَ سوى واحدٍ".
- تُعرَبُ "غير" و"سوى" بحسبِ موقعهما في الجملةِ, فتكونانِ:

فاعلاً: "حضرَ غيرُ (أو: سوى) زيادٍ", أو: مفعولاً به: "سمعتُ غيرَكَ (أو: سواكَ) يتكلَّمُ", أو: اسماً مجروراً: "أصغيتُ إلى سواكَ (أو: غيرِكَ)", أو: مبتدأً: "غيرُكَ (أو: سواكَ) يُلامُ", أو: خبراً: "أنت غيرُ جديرٍ بهذا", "صديقي سواكَ".

- للمستثنى بـ"خلا" و"عدا" و"حاشا" حكمانِ: فإمّا أن تجرّ المستثنى بها فتكونَ أحرفَ جرٍّ: "دخلَ المعلّمونَ القاعةَ خلا المديرِ", "غرسنا الزهورَ عدا النرجسِ", "جاءَ الوفدُ خلا ياسرٍ", وإمّا أن تنصبَ المستثنى بها فتكونَ أفعالاً ماضيةً: "دخلَ المعلّمونَ القاعةَ خلا المديرَ", "غرسنا الزهورَ عدا النرجسَ", "جاءَ الوفدُ خلا ياسراً".


161


- إذا تقدَّمَ حرفُ المصدرِ "ما" أداتَي الاستثناءِ "خلا" و"عدا" وجبَ اعتبارهما فعلَينِ ماضيَينِ, ينصبانِ المستثنى بعدهما على أنّه مفعولٌ به: "احترمتُ الناسَ ما خلا المنافقينَ", "تبرَّمَ الطلّابُ من الامتحانِ ما عدا المجتهدَ". ويكونُ فاعلهما ضميراً مستتراً وجوباً على خلافِ الأصلِ تقديرُه هو يعودُ على المستثنى منه.

تمـــــرينــــــات

﴿اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ.
                                                                                               ( الفاتحة 6 - 7).
﴿لَوْ كَانَ فِيهِمَا آَلِهَةٌ إِلَّا اللهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ.
                                                                                              ( الأنبياء: 22 ).
﴿فَجَعَلَهُمْ جُذَاذًا إِلَّا كَبِيرًا لَهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ.
                                                                                             ( الأنبياء: 58 ).
﴿فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ.
                                                                                           ( الأعراف: 83 ).
﴿وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ.
                                                                                     (آل عمران: من الآية 144 ).


162


- وَدَع كُلَّ صَوتٍ غَيرَ صَوتي فَإِنَّني أَنا الطائرُ المَحكِيُّ وَالآخَرُ الصَدى
- كلُّ المصائِبِ قد تمُرُّ على الفَتى فتهونُ غيرَ شماتة الحسّادِ
- أَلا كُلُّ شَيءٍ ما خَلا اللَه باطِلُ وَكُلُّ نَعيمٍ لا مَحالَةَ زائِلُ

1- دلَّ على أركان الاستثناء وبين نوعه في الأبيات والآيات القرآنية السابقة.

2 - اذكرْ جملةً فيها مستثنى واجبُ النصبِ بعد "إلّا".

3 - اذكرْ جملةً فيها مستثنى في صيغة المثنّى واجبُ النصبِ.

4 - اذكرْ جملةً فيها مستثنى بـ"غير" على أن تكونَ الجملةُ منفيّةً.

5 - أعرِبْ الجملةَ التاليةَ: "جلسَ الحضورُ خلا الخطيبِ".


163